لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 9 Jan 2011 04:38 PM

حجم الخط

- Aa +

الممثل الأمريكي جورج كلوني حاضر في استفتاء انفصال السودان

بدأ الملايين من أبناء جنوب السودان في الإدلاء بأصواتهم في استفتاء طال انتظاره عن السودان الأم

الممثل الأمريكي جورج كلوني حاضر في استفتاء انفصال السودان

رويترز - بدأ ملايين من أبناء جنوب السودان الإدلاء بأصواتهم يوم الأحد في استفتاء طال انتظاره بشأن الاستقلال من المتوقع أن يؤدي إلى تحول منطقتهم إلى دولة جديدة.

واصطف المقترعون في طوابير لساعات تحت الشمس المحرقة في جوبا عاصمة الجنوب حيث وصفت لافتات الاقتراع الذي يستمر أسبوعا بأنه "مسيرة أخيرة إلى الحرية" بعد عقود من الحرب الأهلية وما يعتبرونه قمعا من جانب شمال السودان.

وقال سلفا كير رئيس حكومة جنوب السودان بعد أن أدلى بصوته "هذه هي اللحظة التي كان شعب جنوب السودان ينتظرها" وحث الناس على التحلي بالصبر أثناء انتظارهم الإدلاء بأصواتهم.

وقال نهيال وير أحد قدامى المحاربين في الحرب الأهلية بين الشمال والجنوب التي قادت إلى إجراء الاستفتاء "أنا أصوت لصالح الانفصال. هذا اليوم يمثل نهاية كفاحي. في الجيش كنت أقاتل من أجل الحرية. كنت أقاتل من أجل الانفصال."

وحدد موعد الاستفتاء ضمن بنود اتفاقية السلام الموقعة عام 2005 والتي أنهت أطول حرب أهلية في افريقيا بين شمال السودان الذي تقطنه أغلبية مسلمة وجنوبه الذي يعتنق أغلب سكانه المسيحية والمعتقدات التقليدية.

وفي الشمال قوبل احتمال فقد ربع أراضي البلاد ومصدر معظم نفطها بالتقبل وبعض الإستياء.

وأدلي الرئيس السوداني عمر حسن البشير الذي دافع عن الوحدة في الفترة السابقة للاستفتاء بتصريحات تميل إلى المصالحة بشكل متزايد وفي الشهر الحالي وعد بالإنضمام إلى الاحتفالات بالاستقلال إذا كانت هذه نتيجة الاستفتاء.

وقال الرئيس الأمريكي باراك اوباما إن إجراء استفتاء هادئ ومنظم يمكن أن يضع السودان من جديد على طريق نحو إقامة علاقات طبيعية مع الولايات المتحدة بعد سنوات من العقوبات ولكنه حذر من أن إجراء استفتاء تسوده الفوضى سيؤدي إلى مزيد من العزلة.

وفي جوبا اندمج الممثل الأمريكي جورج كلوني والسناتور جون كيري مع الحشود التي أخذت تغني وترقص.

وفي الشمال بدا كثيرون مستسلمين لخسارة جنوب السودان.

وقالت سارة نقد الله المسؤولة بحزب الأمة الشمالي المعارض وهي تبكي أنها تشعر بحزن عميق لانفصال جزء محبب من السودان وأضافت أنه يجب العمل على الأ يلحق الأذى بالشماليين في الجنوب والجنوبيين في الشمال والقبائل في المنطقة الحدودية.

وقالت مفوضية الاستفتاء لرويترز أنها تحدت التوقعات المتشائمة بتأخر تسليم كل مواد التصويت في الوقت المناسب لموعد الاستفتاء يوم الأحد.

ولم يصاحب الانجازات اللوجيستية احراز تقدم سياسي.

وذهب الجنوبيون إلى صناديق الاقتراع دون أن يعرفوا على وجه الدقة موقع حدودهم مع الشمال أو النسبة التي سيتعين عليهم تحملها من الديون المستحقة على السودان بعد الانفصال.

ويجري الجانبان مفاوضات منذ شهور بشأن كيفية اقتسام عائدات النفط وتسوية قضايا أخرى بعد الانفصال. ولم يظهر علنا ما يشير إلى تحقيق تقدم.

وسيتعين على الجنوب ايضا مواجهة الخصومات العرقية داخله وحل نزاع مرير مع الشمال بشأن السيادة على منطقة ابيي الوسطى حيث أشارت تقارير إلى وقوع اشتباكات متصلة ببدو عرب يومي الجمعة والسبت.