لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 26 Jan 2011 11:22 AM

حجم الخط

- Aa +

اسبانيا تعلن عن خطتها لتعزيز القطاع المالي واستعاد ثقة الاسواق

 اعلنت وزيرة الاقتصاد الاسبانية ايلينا سلغادو عن خطة الحكومة لتعزيز القطاع المالي الاسباني بهدف استعادة ثقة السوق بصلابة الاقتصاد الوطني ومصداقية المؤسسات المالية الاسبانية وتسهيل تمويلها لتحقيق النمو الاقتصادي وتهيئة وظائف عمل جديدة.

قالت سلغادو في مؤتمر صحافي عقدته هنا اليوم ان القطاع المالي الاسباني خضع طوال فترة الازمة الاقتصادية للتنظيم والاشراف على اساس التطبيق الدقيق والصارم للمعايير الدولية مظهرا صلابة ومرونة كبيرتين وقدرة على تجاوز الصعوبات مستدركة "لكن الشكوك حول ملاءمة النظام المالي للبلاد اندلعت من جديد على خلفية ازمة ايرلندا مما دعا الحكومة الى اتخاذ سلسلة من الاجراءات التي تهدف الى تبديد أي شكوك حول الملاءمة المالية للمؤسسات ومرونتها".


واوضحت ان خطة الحكومة تنص على تشديد المعايير على راس مال البنوك والمؤسسات المالية ورفع الحد الادنى من الاحتياط الى ثمانية في المئة من القروض والاستثمارت لمنع وقوع ازمات جديدة ولتعزيز الملاءمة والسيولة المالية مشيرة الى انه سيتم رفع هذه النسبة لتلك المؤسسات التي لا تحظى بعدد كبير من المستثمرين او التي تعتمد بشكل كبير على اسواق التمويل.

 واضافت انه بهدف ضمان الملاءمة المالية فانه لابد من الحصول على راس المال اللازم قبل حلول فصل الخريف مشيرة الى ان البنك الاسباني المركزي سيحدد المؤسسات المالية التي يتوجب عليها تعزيز راس المال في شهر سبتمبر المقبل.

 وذكرت سلغادو ان البنوك الاسبانية لن تحتاج الى اكثر من 20 مليار يورو من رأس المال الجديد مبينة ان مستثمري القطاع الخاص يمكنهم توفير المبلغ كاملا.

وبينت ان خسائر البنوك خلال الفترة بين عام 2007 حتى عام 2010 بلغت 92 مليار يورو مشددة على ان الحكومة ستتعاون مع البنوك المتعثرة وتعمل معها بصورة خاصة بشأن خطة اعادة الرسملة.

نقلا عن كونا