لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 9 Aug 2011 03:26 PM

حجم الخط

- Aa +

البحث عن المتهمين باغتيال الحريري مازال مستمرا

السلطات اللبنانية تقدم للمحكمة الدولية الخاصة باغتيال الحريري تقريرا عن التدابير التي اتخذت للبحث عن المتهمين.

البحث عن المتهمين باغتيال الحريري مازال مستمرا

قالت المحكمة الدولية الخاصة باغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري، إن السلطات اللبنانية أبلغت المحكمة بأنه لم يتم اعتقال أحد حتى الآن من المتهمين الأربعة في القضية.

وقال بيان أصدرته المحكمة إن المدعي العام اللبناني قدم تقريره الثلاثاء عن التدابير التي اتخذت للبحث عن واعتقال المتهمين في حادث الاغتيال.

ووفقا لسي ان ان، أضاف البيان "سينظر رئيس المحكمة الخاصة بلبنان، القاضي أنطونيو كاسيزي، في التقرير بعناية، وسوف يتخذ قرارا بشأن الخطوات المقبلة."

ويشار إلى أن السلطات اللبنانية ملتزمة بموجب قرار مجلس الأمن رقم 1757 باعتقال واحتجاز ونقل المتهمين في حادثة الاغتيال التي وقعت في فبراير/شباط عام 2005.

ونهاية الشهر الماضي، أصدرت المحكمة قراراً برفع السرية عن هوية المتهمين الأربعة الذين صدرت بحقهم مذكرات توقيف، ويعتقد أنهم على صلة بحزب الله، كما حددت المحكمة يوم 11 أغسطس/آب موعداً نهائياً لتسلم تقرير الحكومة اللبنانية حول المذكرات.

وبحسب بيان المحكمة، فقد جاء قرار رفع السرية عن هوية المتهمين عن طريق قاضي الإجراءات التمهيدية، دانيال فرانسين، وشمل عرض "كامل أسماء وألقاب الأفراد المذكورين في قرار الاتهام الذي صدق في 28 يونيو/حزيران، وعن المعلومات المتعلقة بسيرهم الذاتية، وعن صورهم والتهم الموجهة إليهم."

وأضاف البيان: "ويزعم المدعي العام أن الأفراد الأربعة الواردة أسماؤهم في قرار الاتهام متورطون في الاعتداء الذي وقع في 14 فبراير/شباط 2005 وأودى بحياة رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري وآخرين."

والأفراد الأربعة الواردة أسماؤهم في قرار الاتهام هم سليم جميل عياش، مصطفى أمين بدر الدين، حسين حسن عنيسي وأسد حسن صبرا.

ولفت بيان المحكمة إلى أن المعلومات الأخرى الواردة في قرار الاتهام "ستبقى سرية في هذه المرحلة." وختم البيان بالإشارة إلى تحديد الحادي عشر من أغسطس/آب موعدا نهائيا لتقديم السلطات اللبنانية تقريرا عن التقدم المحرز فيما يتعلق بتنفيذ مذكرات التوقيف.