لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 30 Aug 2011 04:00 PM

حجم الخط

- Aa +

الانتقالي الليبي يعطي فرصة أخيرة لمناصري القذافي

دعا الثوار الليبيون الثلاثاء آخر أنصار "القذافي" الى الاستسلام وترك معاقلهم في مهلة أقصاها السبت.

الانتقالي الليبي يعطي فرصة أخيرة لمناصري القذافي

دعا الثوار الليبيون الثلاثاء آخر أنصار "القذافي" الى الاستسلام وترك معاقلهم في مهلة أقصاها السبت، في وقت يتقدم المتمردون من الشرق والغرب في اتجاه سرت التي يتحدر منها الزعيم الليبي.

وذكرت وكالة "فرانس برس" أن رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي "مصطفى عبد الجليل" وجه الثلاثاء، إنذاراً لمناصري العقيد "معمر القذافي" في آخر معاقل النظام وبينها سرت للاستسلام، وإلا فسيتم حسم الامر عسكرياً.

وقال "عبد الجليل" في مؤتمر صحافي في بنغازي: "تنتهي هذه الفرصة بنهاية عيد الفطر المبارك ابتداء من السبت القادم، اذا لم تكن هناك بوادر سلمية لتغيير هذا الامر على أرض الواقع فإن باستطاعتنا حسم الموضوع عسكرياً".

من جانبها، تحدثت الجزائر، التي تواجه انتقادات من حكومة الثوار الليبيين بسبب استقبالها جزءاً من عائلة القذافي على أراضيها، عن أسباب إنسانية بحتة لهذا الاستقبال.

وقال المتحدث باسم حكومة الثوار "محمود شمام": "إنقاذ عائلة القذافي ليس عملاً نرحب به أو نفهمه.. ونريد أن يعود هؤلاء الاشخاص إلى ليبيا"، في اشارة الى صفية زوجة الزعيم الليبي وثلاثة من ابنائه العشرة هم محمد وهنيبعل وعائشة.

وأوضحت الجزائر أنها تصرفت على هذا النحو لاسباب إنسانية بحتة، فيما أعلن مصدر حكومي أن "عائشة" أنجبت في الساعات الاولى من فجر الثلاثاء طفلة في الجزائر.

كما اعلن الثوار ليلاً مقتل "خميس" أحد أبناء معمر القذافي، إلا أن هذه المعلومات تبقى غير مؤكدة، إذ تم الاعلان مراراً منذ اندلاع النزاع الليبي منتصف فبراير/شباط عن مقتل "خميس القذافي" إلا ان هذا الامر لم يتم تأكيده.

ولا يزال "معمر القذافي" متوارياً في مكان مجهول، والشائعات ما تزال تسري حول اختبائه في منطقة سرت التي يتحدر منها، وتعتبر السيطرة على هذه المدينة الساحلية التي تعد 120 الف نسمة وعلى منطقتها بمثابة ضربة قاصمة لنظام القذافي.

وتمركز الثوار الليبيون الثلاثاء على بعد 150 كلم غرب سرت، حيث يقومون بمهام استطلاع بانتظار نتائج المفاوضات لاستسلام هذه المدينة