لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 23 Aug 2011 08:38 PM

حجم الخط

- Aa +

القضاء الأمريكي يبرئ مدير صندوق النقد الدولي السابق

أسقط قاض في نيويورك جميع التهم الموجهة إلى المدير السابق لصندوق النقد الدولي، بعد 3 أشهر من التحقيقات.

القضاء الأمريكي يبرئ مدير صندوق النقد الدولي السابق

أسقط قاض في نيويورك جميع التهم الموجهة إلى المدير السابق لصندوق النقد الدولي "دومينيك ستراوس كان"، بعد ثلاثة أشهر من التحقيقات بتهم ارتكاب جرائم جنسية بينها محاولة الاغتصاب والاعتداء الجنسي والاحتجاز.

وذكرت وكالة "فرانس برس" إنه على إثر ذلك، رفضت محكمة عليا الاستئناف الذي قدمه محامي المدعية "نفيستو ديالو" لتعيين مدع خاص في القضية بعد اتهام مدعي عام مانهاتن "سايرس فانس" بتجاهل الأدلة على حدوث اعتداء جنسي، ما يعني أنه بات بوسع ستراوس كان مغادرة الولايات المتحدة.

وبعد قضية قانونية استقطبت اهتمام العالم على مدى ثلاثة أشهر وقلبت السياسة الفرنسية رأساً على عقب، قرر مدعي محكمة مانهاتن طلب وقف جميع الملاحقات بحق "ستراوس كان" بعد أن قال إن الأكاذيب التي أدلت بها المدعية قوضت مصداقيتها بشكل كبير.

وداخل قاعة محكمة مانهاتن المكتظة وافق القاضي "مايكل اوبوس" على إسقاط جميع التهم ووقف محاولة أخيرة قام بها محامو الخادمة بتعيين مدع خاص، ولم يضطر "ستراوس كان" للانتظار 30 يوماً لتنظر في استئناف تعيين مدع خاص، إذ رفضت قاضية الاستئناف "هيلين فريدمان" بسرعة الطلب.

وقال مكتب مدعي مانهاتن "سايرس فانس: "إنه في الوقت الذي حصل فيه اتصال جنسي بين الجانبين، فان كذب ديالو أساء إلى مصداقيتها بصورة جعلت من غير الممكن رفع القضية إلى المحكمة".

وبدا الارتياح واضحاً على وجه "ستراوس كان" (62 عاماً) أثناء مغادرته المبنى ترافقه زوجته المليونيرة الفرنسية "آن سنكلير" التي وقفت إلى جانبه منذ اندلاع فضيحة الاتهامات الجنسية بحقه في مايو/أيار الماضي.

وحتى لو عاد "ستراوس كان" إلى فرنسا، فقد تلطخت سمعته بشكل سيء بسبب هذه القضية، ما اضطره إلى الاستقالة من رئاسة صندوق النقد الدولي، وتجميد أحلامه بالرئاسة الفرنسية.

وقال محامو "ستراوس كان" الذي دفع ببراءته في السادس من يونيو/حزيران: "إن موكلهم ممتن لقرار المدعي"، وأكدوا في بيان "قلنا منذ البداية إنه بريء".

وبذلك انتهت هذه المواجهة القضائية التي دارت منذ ثلاثة أشهر بين المدير العام السابق لصندوق النقد الدولية وعاملة التنظيف، بدون أن يعرف ما حدث فعلاً في الجناح رقم 2806 في فندق "سوفيتيل".

إلا أن إغلاق الملف الجنائي لن ينهي القضية في الولايات المتحدة، فقد رفع محامو "ديالو" مطلع الشهر الجاري دعوى مدنية أمام محكمة في برونكس المنطقة التي تتحدر منها "ديالو" للحصول على تعويضات بعد "الاعتداء العنيف والسادي" الذي تعرضت له موكلتهم.

وفي فرنسا رفعت الكاتبة "تريستان بانون" (32 عاما) قضية ضد "ستراوس كان" تتهمه فيها بمحاولة اغتصابها بعد أن اقتادها إلى شقة في باريس في عام 2003، وأعلن "ستراوس كان" نيته مقاضاة بانون بتهمة التشهير وقال إنها اخترعت تلك القصة لتساعدها على نشر كتاباتها.