لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sat 20 Aug 2011 03:02 AM

حجم الخط

- Aa +

العاهل السعودي يطلق أكبر توسعة للحرم المكي في التاريخ

وضع خادم الحرمين الشريفين مساء الجمعة حجر الأساس لأكبر مشروع توسعة في تاريخ المسجد الحرام.

العاهل السعودي يطلق أكبر توسعة للحرم المكي في التاريخ

وضع خادم الحرمين الشريفين الملك "عبد الله بن عبد العزيز" مساء الجمعة حجر الأساس لأكبر مشروع توسعة في تاريخ المسجد الحرام، وسلسلة أخرى من المشاريع التنموية المحورية في مكة المكرمة، حسبما ذكرت صحيفة "الحياة".

ودشن العاهل السعودي حجر الأساس للمشروع الذي يقام على مساحة تقدر بـ400 ألف متر مربع وبعمق 380 متراً، وتقدر طاقة التوسعة الاستيعابية بعد اكتمالها بنحو 1.2 مليون مصل، فيما ثمنت قيمة العقارات المنزوعة لمصلحة المشروع بأكثر من 40 مليار ريال (11 مليار دولار).

وجاءت الموافقة على مشروع التوسعة لمواكبة الازدياد المطرد في أعداد الحجاج والمعتمرين والمصلين في جنبات المسجد الحرام في أوقات الذروة من العام، خصوصاً في رمضان والأعياد وموسم الحج، إذ ستسهم هذه التوسعة في زيادة الطاقة الاستيعابية للساحات المحيطة بالحرم، وتذويب التكدس العمراني الموجود حول منطقة المسجد الحرام.

ويتضمن المشروع إنشاء شبكة طرق حديثة مخصصة لمركبات النقل، منفصلة تماماً عن ممرات المشاة، إضافة إلى أنفاق داخلية مخصصة للمشاة مزودة بسلالم كهربائية تتوافر فيها جميع معايير الأمن والسلامة، وسط منظومة متكاملة من الخدمات التي تساعد في سهولة الحركة والانتقال من وإلى الساحات الشمالية والغربية بعيداً عن الحركة المرورية، بما يوفر مصليات جديدة واسعة.

وتلبي التوسعة جميع الحاجات والخدمات التي يتطلبها الزائر، مثل نوافير الشرب والأنظمة الحديثة للتخلص من النفايات وأنظمة المراقبة الأمنية، إلى جانب تظليل الساحات الشمالية.

وترتبط التوسعة الحالية بالتوسعة السعودية الأولى والمسعى من خلال جسور متعددة لإيجاد التواصل الحركي المأمون من حيث تنظيم حركة الحشود.

ويؤمن مشروع توسعة الحرم المكي العملاق منظومة متكاملة من عناصر الحركة الرأسية، إذ تشمل سلالم متحركة وثابتة ومصاعد روعي فيها أدق معايير الاستدامة، من خلال توفير استهلاك الطاقة والموارد الطبيعية، بحيث تم اعتماد أفضل أنظمة التكييف والإضاءة التي تراعي ذلك.

في السياق ذاته، دشّن خادم الحرمين الشريفين ساعة مكة المكرمة التي أنهتها الشركة المنفذة للمشروع، وقامت أخيراً بتركيب الحزم الضوئية على أكبر هلال مذهّب في العالم، وذلك في قمة ساعة مكة المكرمة، ويعد أكبر هلال تم صنعه حتى الآن.

ونصبت المئذنة الذهبية على أعلى هرم ساعة مكة المكرمة، المتوقع أن يبث منها أذان المسجد الحرام مباشرة عبر مكبرات صوت خاصة، إلى جانب أنه من الممكن سماع الأذان في محيط المسجد الحرام من مسافة 7 كيلومترات، وبواسطة 21 ألف مصباح ضوئي، تضاء أعلى قمة في ساعة مكة أثناء الأذان، إذ إن تلك الأضواء اللامعة باللونين الأبيض والأخضر يمكن رؤيتها من مسافة تصل إلى 30 كيلومتراً من البرج.