لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 14 Aug 2011 07:35 PM

حجم الخط

- Aa +

الكويت تعزز إجراءاتها الأمنية حول ميناء مبارك

عززت الكويت إجراءاتها الأمنية حول ميناء مبارك الكبير تحت الإنشاء شمال الخليج يعارض العراق إنشاءه.

الكويت تعزز إجراءاتها الأمنية حول ميناء مبارك

عززت الكويت إجراءاتها الأمنية حول ميناء مبارك الكبير تحت الإنشاء شمال الخليج يعارض العراق إنشاءه، وذلك بعد تهديدات صدرت عن شخصيات عراقية، وفقاً لوكالة "فرانس برس".

ونقلت صحيفة "الأنباء" الكويتية عن مصدر أمني قوله، "صدرت أوامر لخفر السواحل وأمن الحدود وأجهزة وزارة الدفاع ممثلة في البحرية الكويتية بتعزيز انتشارها الأمني في محيط جزيرتي وربة وبوبيان".

وأضاف المصدر: "إن التعليمات تتضمن زيادة الانتشار الأمني وتكثيف الدوريات البحرية والبرية والتعامل الفوري وبحزم مع أي هدف يحاول اختراق الحدود الإقليمية وتشغيل كامل منظومة المراقبة الحرارية".

وكان إنشاء الكويت لميناء مبارك الكبير على جزيرة بوبيان قد أثار غضب العراق الذي يعتبر أن موقع إنشائه سيعوق وصوله إلى مياه الخليج التي تعد منفذه الرئيسي لبيع نفطه، وهي الاتهامات التي رفضتها السلطات الكويتية.

وجاءت الإجراءات الأمنية التي أعلنت عنها الكويت أخيراً بعد تهديدات أطلقها النائب العراقي "كاظم الشمري"، حيث نسبت وسائل إعلام كويتية إليه القول إن مجموعات عراقية مسلحة يمكنها بسهولة غزو الكويت والقيام بعمليات عسكرية في جزيرة بوبيان ومواقع كويتية أخرى إذا تم إنشاء ميناء مبارك.

كما دعا نائب عراقي الكويت الأحد، إلى فهم التهديدات التي وجهتها إليها جماعة شيعية متمردة، مؤكداً أن حكومة بلاده عاجزة عن منع جماعات مسلحة من استهداف ميناء تبنيه الكويت في أقصى شمال غرب الخليج.

ونقلت الصحف الكويتية عن وكيل الخارجية الكويتية "خالد الجار الله" قوله الأحد، إن تلك التهديدات، التي تذكر بغزو الكويت عام 1990 من جانب جيش صدام حسين غير مسؤولة وتعد إساءة بالغة للعلاقات بين البلدين.

وأضاف: "إنه من المنتظر وصول وفد عراقي فني إلى الكويت لإجراء مباحثات حول اعتراضات بغداد على الميناء الكويتي".

وكان "الجار الله" أكد الأسبوع الماضي عزم بلاده على مواصلة العمل في الميناء والذي بدأ العمل به في مايو/أيار رغم التهديدات العراقية، ومن المقرر الانتهاء في عام 2016 من المشروع الذي تبلغ تكلفته 1.1 مليار دولار.