لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 10 Aug 2011 12:57 AM

حجم الخط

- Aa +

تأجيل محاكمة المتورطين في كارثة سيول جدة

تأجلت محاكمة المتهمين في كارثة سيول جدة لاستكمال بعض النواقص، بعد أن كان مقرراً انعقاد أولى جلساتها الثلاثاء.

تأجيل محاكمة المتورطين في كارثة سيول جدة

تأجلت محاكمة المتهمين في كارثة سيول جدة لاستكمال بعض النواقص، بعد أن كان مقرراً انعقاد أولى جلساتها الثلاثاء، ولم تحدد إدارة المحكمة موعداً لاستكمال الجلسات، وفقاً لصحيفة "الشرق الأوسط".

وأوضحت مصادر أن بعض المتهمين سيحالون إلى محاكم أخرى كالمحكمة الإدارية "ديوان المظالم سابقاً" لكثرة التهم الموجهة التي تتعلق بمناصبهم الحكومية.

وعلق المحامي "عبد الله بن نيازي مراد" لـ"الشرق الأوسط"، على هذا الإجراء بأن ذلك يرجع إلى كثرة التهم الموجهة لهم، وأن تنظر إلى جهات ذات الاختصاص".

كانت محكمة جدة الجزئية قد حددت الثلاثاء أولى جلسات الحكم في قضايا المتورطين والمقصرين في كارثة جدة، بعد أن أنهت هيئة التحقيق والادعاء العام قضايا 4 متهمين قبل شهرين من بينهم 3 مسؤولين في أمانة جدة، والرابع رجل أعمال، وأحالتهم إلى المحكمة.

ويواجه المتهمون الثلاثة 5 تهم، هي: إزهاق الأرواح، والإضرار بالممتلكات العامة، والرشوة، والكسب بطرق غير مشروعة، والإهمال في أداء المهام الوظيفية، بينما اقتصرت التهم الموجهة لرجل الأعمال على سرقة دفاتر قضائية وضبوط من المحكمة العامة واستغلالها في أمور غير شرعية.

وطالب المدعي العام بحق المتهمين في صحيفة الدعوى بتوقيع عقوبة تعزيرية رادعة بحقه، بما يحقق الصالح العام، وحدد المدعي ببيانات تفصيلية لما تسبب به المتهمون من التسبب في قتل وإصابة 470 شخصاً، بالإضافة إلى التسبب في الإضرار بالممتلكات الخاصة والعامة؛ حيث ألحق الضرر 22084 عقاراً ومركبة.

وبيَّن المدعي العام، في لائحة الدعوى، أن بعض المتهمين، ومن بينهم وكيل سابق، أقروا بوجود تقصير، وعدم مراعاة مصالح الوطن، والعامة من الناس، وفصل المدعي في اللائحة أن ما فعل بحق المتهمين محرم ويعاقب فاعلوه بتوقيع عقوبة تعزيرية رادعة بما يحقق الصالح العام.

ويتوقع أن تشهد المحاكمة متابعة كبيرة من قبل الرأي العام السعودي، عطفاً على ما تسببت فيه الأمطار طوال العامين الماضية من إزهاق للأرواح، وحرص القيادة السعودية على محاسبة المتسببين في الكارثة.