لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 14 Mar 2010 09:05 AM

حجم الخط

- Aa +

وزير التجارة المصري بسورية لبحث إمكانية التعاون بين البلدين

يزور اليوم وزير التجارة والصناعة المصري سورية بهدف تشجيع الاستثمارات المشتركة والتبادل التجاري بين البلدين.

يبدأ اليوم وزير التجارة والصناعة المصري رشيد محمد رشيد زيارة إلى سورية على رأس وفد من أعضاء مجلس إدارة الغرفة التجارية المصرية وعدد من رجال الأعمال المصريين، وتأتي الزيارة بحسب رشيد لطرح إمكانية إنشاء شركة قابضة مصرية سورية لتشجيع الاستثمارات المشتركة والتبادل التجاري بين البلدين، وبحث إمكانية فتح فروع للمصارف المصرية في سورية خصوصاً بعد التعديلات التشريعية التي تنتهجها الحكومة السورية للسماح للمصارف الأجنبية بالعمل في سورية وسيبحث الوزير أيضاً إنشاء مجلس أعمال مصري - سوري من رجال الأعمال في البلدين ليتولى المشاركة مع الحكومتين في تنشيط التعاون الاقتصادي.

ونقلت جريدة الحياة عن الوزير قوله قبيل مغادرته إلى دمشق "إن زيارته تكتسي أهمية خاصة كونها أول زيارة مصرية رسمية منذ أربع سنوات إلى دمشق لفتح ملفات التعاون الاقتصادي وتطويرها طبقاً لمتغيرات إقليمية ودولية".

ولفت رشيد إلى وجود مجالات للتعاون المشترك بين مصر وسورية على مستوى المنظمات الاقتصادية الدولية إذ تتجه سورية إلى الانضمام إلى منظمة التجارة العالمية وترغب في الاستفادة من الخبرات المصرية في هذا المجال.

وأضاف أن سورية أيضاً عضو نشط في تطبيق اتفاق التجارة الحرة العربية ولديها علاقات متميزة في التجارة والاستثمار مع الدول العربية "ولهذا فإننا تستهدف محادثاتنا مع كبار المسؤولين في الحكومة السورية رفع مستوى العلاقات الاقتصادية المشتركة وإحداث نقلة نوعية في المبادلات التجارية والاستثمارات المشتركة".

وأشار الوزير إلى أن حجم التبادل التجاري المصري - السوري شهد طفرة خلال السنوات الثلاث الماضية إذ وصل إلى 1.134 بليون دولار نهاية عام 2009 وهناك فرص كبيرة لزيادة هذا المعدل في السنوات المقبلة خصوصاً أن إمكانات الاقتصاد في البلدين، سواء في قطاعات الصناعة أو الزراعة أو الخدمات، تشجع زيادة معدلات التبادل التجاري.

وقال رشيد إن ثمة تنسيقاً مستمراً مع وزير البترول المصري سامح فهمي في ما يتعلق بخط الغاز العربي والاستفادة من الخبرات المصرية في قطاع النفط لتنفيذ بعض المشاريع في سورية. وبالنسبة إلى الاستثمارات السورية في مصر، قال إن رؤوس الأموال السورية تساهم في نحو 900 مشروع استـثماري.