لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 9 Jun 2010 10:48 AM

حجم الخط

- Aa +

تقرير: العقوبات على إيران تحت الفصل السابع

أفاد تقرير بأن القرار الخاص بالعقوبات الدولية على إيران سيصدر تحت بند الفصل السابع ولكن من غير استخدام القوة العسكرية.

تقرير: العقوبات على إيران تحت الفصل السابع
تقول إيران إن برنامجها النووي سلمي لتوليد الكهرباء بينما تعتقد القوى الغربية أنه يسعى إلى صنع سلاح نووي.

أفاد تقرير بأن القرار الخاص بالعقوبات الدولية على إيران سيصدر تحت بند الفصل السابع ولكن من غير استخدام القوة العسكرية.

وذلك بخصوص برنامج إيران النووي التي تقول عنه إنه مسعى سلمي لتوليد الكهرباء بينما تعتقد القوى الغربية أنه ستار يخفي مساعي لتطوير قدرة إيران على صنع سلاح نووي.

ونقلت صحيفة "القبس" اليوم الأربعاء عن مصادر لم تسمها قولها، إن القرار سيتم التصويت عليه يوم الجمعة على أبعد تقدير، بعدما توصلت واشنطن إلى ما وصفته المصادر "صفقة مع روسيا والصين للموافقة على هذا القرار".

وأكدت المصادر أيضاً أن الولايات المتحدة تعزز تواجدها العسكري في المنطقة بشكل كبير لتنفيذ القرار، فيما صرح وزير الدفاع روبرت غيتس (الموجود في لندن) إن قرار مجلس الأمن سيفتح الباب أمام العديد من الدول كي تتخذ عقوبات إضافية من جانب واحد (تكون ربما أكثر تشدداً وشمولاً) ضد إيران.

وذكرت الصحيفة الكويتية اليومية، أن الجهات المعنية في الأمم المتحدة اتفقت منذ مساء أمس الثلاثاء على القائمة الكاملة بالأشخاص والشركات الإيرانية التي يشملها مشروع العقوبات.

وفي تركيا، أعلن رئيس الوزراء الروسي "فلاديمير بوتين" في إسطنبول أمس الثلاثاء أنه تم "التوصل عملياً" إلى اتفاق على مشروع قرار دولي بفرض عقوبات على إيران بشأن برنامجها النووي المثير للجدل.

وجاء ذلك قبل اجتماع "بوتين" بالرئيس الإيراني "محمود أحمدي نجاد" في إسطنبول أيضاً، وقبيل تصويت في مجلس الأمن على فرض جولة رابعة من العقوبات.

وقال "بوتين" في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء التركي "رجب طيب أردوغان"، إن "الرئيس الإيراني هنا، وأعتقد أننا سنلتقي في إطار المؤتمر".. مضيفاً "ستتاح لنا فرصة لبحث هذه المشكلات إذا رأى نظيري الإيراني ضرورة ذلك"، وإنه تمت "الموافقة عملياً" على قرار مجلس الأمن.

وذكرت "القبس"، أنه من المتوقع أن تؤيد روسيا فرض عقوبات جديدة. وقال "بوتين" الذي يحضر قمة إقليمية في اسطنبول "أتبنى الرأي القائل إن هذا القرار يجب ألا يكون زائداً عن الحد وألا يضع القيادة والشعب الإيراني في وضع دقيق يضع عقبات في طريق تطوير إيران للطاقة النووية السلمية".

وأضاف "بوتين"، إن مفاعل "بوشهر" في إيران الذي تأخر كثيراً من المقرر أن يبدأ العمل في أغسطس/آب بغض النظر عن العقوبات.

الاقتراع قد يجرى اليوم

وبحسب "القبس"، فإن الدول الغربية تأمل في أن يتمكن مجلس الأمن من إجراء اقتراع اليوم الأربعاء على قرار العقوبات. وتحدث دبلوماسيون من دول غربية بعد أن عقد المجلس مناقشات غير رسمية أن مشروع القرار أصبح الآن شبه جاهز للاقتراع عليه، بعد مفاوضات استغرقت حوالي خمسة أشهر. وتبين أن المناقشات جاءت بطلب من تركيا والبرازيل.

وقالت السفيرة الأميركية "سوزان رايس"، "سنجري (اليوم الأربعاء) جولة أخرى". ورداً على سؤال "هل سيجرى الاقتراع هذا الأسبوع؟" أومأت برأسها بالإيجاب.

ومشروع القرار الجديد مدعوم من الدول الخمس الدائمة العضوية (الصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا، وروسيا). وبين الدول العشر غير الدائمة العضوية أعربت ثلاث منها عن معارضتها للقرار، وهي: تركيا والبرازيل، ولبنان. ولكن يتوقع أن يحظى من دون صعوبة، بموافقة الأصوات التسعة من أصل 15 اللازمة لاعتماده.

توسيع نطاق الحظر

ووفقاً لصحيفة "القبس"، ينص المشروع على توسيع حظر الأسلحة والإجراءات بحق القطاع المصرفي الإيراني ومنع طهران من أنشطة حساسة في الخارج، مثل استثمار مناجم اليورانيوم وتطوير صواريخ بالستية.

كما يحظر بيع إيران دبابات وآليات مدرعة وأنظمة مدفعية متطورة وطائرات قتالية ومروحيات وسفنا حربية وصواريخ أو أنظمة صواريخ.

ويدعو كل الدول الأعضاء إلى تفتيش كل الشحنات التي تدخل وتخرج من إيران، على أراضيها بما يشمل الموانىء والمطارات حين يكون لديها شكوك. كما يسمح بعمليات تفتيش في البحار لسفن يعتقد أنها تحمل مواد محظورة.

ويشمل أيضاً فرض حظر السفر على عدد من المسؤولين وتجميد أصولهم في الخارج، ووقف التعامل مع عدد من الجهات والشركات الإيرانية.