لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 25 Jun 2010 11:51 AM

حجم الخط

- Aa +

الشيخ محمد ليس قلقاً بشأن إعادة هيكلة الدين

أظهر نص مقابلة أن حاكم دبي ليس قلقاً بشأن إعادة هيكلة ديون وأن الإمارات ستبقى خارج الوحدة النقدية الخليجية.

الشيخ محمد ليس قلقاً بشأن إعادة هيكلة الدين
الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي ونائب الرئيس ورئيس الوزراء في دولة الإمارات العربية المتحدة.

أظهر نص مقابلة يوم الخميس أن حاكم دبي ليس قلقاً بشأن إعادة هيكلة ديون وأن الإمارات ستبقى خارج الوحدة النقدية الخليجية المزمعة مفضلة ربط عملتها بالدولار.

ومن المتوقع أن يسجل اقتصاد الإمارات العربية المتحدة ثالث أكبر مصدر للنفط في العالم أبطأ نمو في منطقة الخليج هذا العام مع تعرض البنوك بكثافة لعملية إعادة هيكلة بقيمة 23.5 مليار دولار لديون مجموعة دبي العالمية التابعة للإمارة والمثقلة بالدين.

وسُئل الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عما إذا كانت دبي تحتاج إلى دعم خارجي إضافي لمباشرة إعادة الهيكلة الجارية فقال "لست قلقاً بشأن الشركة.. الشركة لديها المال".

وتابع الشيخ محمد قائلاً وفقاً لنص مقابلة تلفزيونية مع محطة سي.إن.إن ستذاع اليوم الجمعة "لديهم إذن شيء ما وسيعودون سريعاً جداً جداً".

ولم يذكر الشيخ محمد الذي يشغل أيضاً منصب نائب الرئيس ورئيس الوزراء في دولة الإمارات العربية المتحدة أي شركة يقصد وفقاً للنص الذي تلقت رويترز نسخة منه.

وتوصلت دبي العالمية لاتفاق في مايو/أيار مع بنوك رئيسية بعد خطة إنقاذ بمليارات الدولارات قدمتها إمارة أبوظبي لكن بقية الدائنين ينتظرون الشروط النهائية.

وقالت وحدة في مجموعة أخرى هي دبي القابضة المملوكة للشيخ محمد إنها قد تبيع أصولاً لمعالجة ديونها بعد تكبدها خسارة بلغت 6.2 مليار دولار في 2009.

وضاعفت الخسارة من التحديات التي تواجهها دبي القابضة للوفاء بالتزاماتها التي تقدر بنحو 14.8 مليار دولار من إجمالي 109 مليارات دولار تدين بها حكومة دبي وشركاتها.

وأشار الشيخ محمد أيضاً إلى أنه ليس قلقاً بشأن التحديات الاقتصادية في البلد العضو في منظمة أوبك.

وقال الشيخ محمد "كلا.. دبي والإمارات.. أبوظبي وبقية الإمارات في حالة جيدة.. كما تعلم نحن نعرف أنها حالة ركود ونعلم أنه تحد ونحن نتعامل معه".

ومن المتوقع نمو الاقتصاد الإماراتي ثاني أكبر اقتصاد عربي بمعدل 2.1 بالمائة هذا العام بعد انكماش قدر بنحو 1.4 بالمائة في 2009 ليحل بذلك خلف نظرائه في المنطقة.

وقال الشيخ محمد أيضاً إن الانضمام إلى الوحدة النقدية الخليجية المزمعة ليس مطروحاً.

وتابع الشيخ محمد قائلاً "اليورو يواجه مشكلة ونحن فكرنا في العملة الخليجية وقلنا حسناً.. الإمارات قالت ليس بعد وأعتقد أنهم على حق وذلك حتى نطمأن".

وأضاف الشيخ محمد "وهكذا فإننا الآن لن نغير أي شيء في الوقت الراهن إلى أن نرى شيئاً صلباً حقاً ومربحاً".

وانسحبت الإمارات من خطة لإطلاق عملة موحدة في الخليج أكبر منطقة مصدرة للنفط في العالم العام الماضي بعد أن أخفقت مساعيها لاستضافة بنك مركزي مشترك وفازت السعودية بذلك.

وتخطط المملكة وهي أكبر اقتصاد عربي لوحدة نقدية مع الكويت وقطر والبحرين لتعزيز التجارة والقوة السياسية والتصدي للنفوذ الإيراني.

ولكن مضى على المشروع الآن حوالي عشر سنوات ويقول مسؤولون إنه من غير المرجح إطلاق العملة بحلول العام 2015.

وعندما سُئل عما إذا كان ربط الدرهم الإماراتي بالدولار يخدم مصالح البلاد بصورة جيدة كرر الشيخ محمد تصريحات مسؤولين إماراتيين آخرين قائلاً "أجل أجل ومازلنا نؤمن بالدولار".

وقررت الإمارات وبلدان الخليج الأخرى المنتجة للنفط عدا الكويت ربط عملاتها بالدولار في الماضي للسيطرة على التضخم.