لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 28 Jul 2010 05:40 PM

حجم الخط

- Aa +

رئيس الحكومة الأردنية يجري تعديلاً وزارياً كبيراً

أجرى رئيس الحكومة الأردنية سمير الرفاعي اليوم (الأربعاء) تعديلاً وزارياً واسعاً على حكومته

رئيس الحكومة الأردنية يجري تعديلاً وزارياً كبيراً

أجرى رئيس الحكومة الأردنية سمير الرفاعي اليوم (الأربعاء) تعديلاً وزارياً واسعاً على حكومته وصفه المراقبون بـ "عملية نزع فتيل أزمات".
 
حيث عُين رئيس الجامعة الأردنية الدكتور خالد الكركي نائباً لرئيس الوزراء ووزيراً للتربية والتعليم خلفاً للدكتور إبراهيم بدران المثير للجدل. والكركي هو كاتب وأديب وشاعر وسياسي أردني بارز تقلد العديد من المناصب الرفيعة في الدولة الأردنية في عهد الملك الراحل الحسين بن طلال، وعُرف بمنهجه المقاوم للتطبيع.
 
وكان وزير التربية والتعليم السابق إبراهيم بدران دعا المعلمين إلى حلاقة ذقونهم والإهتمام بملابسهم بدلاً من التذمر والمطالبة بإستحداث نقابة لهم.
 
وعين سمير الرفاعي توفيق كريشان وزيرا للشؤون البرلمانية والذي كان يتولى منصب وزير دولة للشؤون البرلمانية.
كما عين كذلك هشام التل وزير للعدل خلفا للوزير السابق أيمن عودة، والذي كان بعض السياسيون قد اتهموه بـأنه يحاول وبشتى الطرق خلق خلافات ما بين وزارة العدل والمجلس الأعلى للقضاء، الأمر الذي يعتبر مخالفاً للقوانين والأنظمة، مطالبين وبشدة كف يده عن العبث والتلاعب في هيكلة العاملين في هذا المجلس، مشيرين في ذات الوقت إلى أن تصرفاته في هذا الشأن أصبحت مشهودة للجميع دون حسيب أو رقيب.  
 
وعين سمير الرفاعي سهير العلي كوزيرة دولة لشؤون مجلس الوزراء خلفاً للوزير جمال الشمايلة الذي كان سفيراً لبلاده في دولة الإمارات العربية المتحدة قبل توليه منصبه الوزاري السابق.
 
وكانت سهير العلي تولت حقيبة وزارة التخطيط والتعاون الدولي في حكومة المهندس نادر الذهبي في الخامس والعشرين من نوفمبر2007 وذلك للمرة الثالثة على التوالي، وتولت حقيبة وزارة التخطيط والتعاون الدولي في حكومة الدكتور معروف البخيت في السابع والعشرين من نوفمبر 2005 وفي حكومة الدكتور عدنان بدران والتي شكلت في السابع من إبريل 2005.
 
وعين سمير الرفاعي الدكتور إبراهيم العموش الذي كان يتولى حقيبة وزارة العمل وزير دولة لشؤون رئاسة الوزراء والشؤون القانونية. والسفير الأردني في تل أبيب علي العايد وزير دولة لشؤون الإعلام والإتصال خلفاً للدكتور نبيل الشريف الذي كان قد غادر قبل ثلاثة أيام في إجازة للإستجمام والراحة.
كما عُينت سوزان عفانة وزيرةً للسياحة والآثار خلفاً لمها الخطيب. وسمير مراد وزيراً للعمل خلفاً للدكتور إبراهيم العموش. ومازن الخصاونة وزيراً للزراعة خلفاً للمهندس سعيد المصري.
 
هذا ويُذكر أن سمير الرفاعي الذي شكل حكومته في الرابع عشر من كانون أول الماضي والتي ضمت 28 وزيراً، أكد في وقت سابق إنه لن يجري تعديلا على حكومته قبل إجراء الإنتخابات النيابية القادمة في نوفمبر المقبل.