لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 9 Aug 2010 02:47 PM

حجم الخط

- Aa +

القمح يواصل خسائره والأنظار على تقرير أمريكي والحظر الروسي

واصلت أسواق القمح تراجعها من أعلى مستوى في عامين اليوم الإثنين.

القمح يواصل خسائره والأنظار على تقرير أمريكي والحظر الروسي
واصلت أسواق القمح تراجعها من أعلى مستوى في عامين اليوم الإثنين.

واصلت أسواق القمح تراجعها من أعلى مستوى في عامين اليوم الإثنين حيث خففت خطة روسية لمراجعة قيود تصدير القمح في أكتوبر/تشرين الأول بعض المخاوف بشأن الحظر والتي أوقدت شرارة موجة صعود حاد في الأسعار الأسبوع الماضي.

واكتسبت الأسواق بعض الدعم من تقرير لمركز أبحاث سوف-أيكون بأن الحكومة الروسية قد تمد حظر التصدير لما بعد موعد انتهائه الأصلي في 31 ديسمبر/كانون الأول مع تفاقم شح المعروض.

وقالت سوف-أيكون إنه في هذه الحالة قد تبلغ صادرات القمح في 2010-2011 نحو ثلاثة ملايين طن بدلاً من عشرة ملايين إلى 11 مليوناً حسبما كان متوقعاً في السابق.

ومع صدور تقرير مهم عن المخزونات والإنتاج من وزارة الزراعة الأمريكية يوم الخميس، وعدم ظهور تداعيات قيود التصدير الروسية حتى الآن، فإن السوق تبدو بصدد أسبوع آخر من التقلبات.

وقال تاجر ألماني اليوم الإثنين"السوق تمر بحالة شديدة من عدم التيقن".

وبحلول الساعة 10:40 بتوقيت جرينتش، تراجع سعر القمح تسليم سبتمبر/أيلول في بورصة مجلس شيكاجو للتجارة اثنين في المائة إلى 7.10 دولار وثلاثة أرباع السنت للبوشل بعد تراجعه 7.6 في المائة يوم الجمعة. ونزل عقد ديسمبر/كانون الأول اثنين بالمائة إلى 7.40 دولار وربع السنت.

وفي باريس، تراجعت عقود القمح القياسية تسليم نوفمبر/تشرين الثاني 3.25 يورو أي ما يعادل 1.55 في المائة لتصل إلى 206.25 يورو للطن بعد انخفاضها إلى 203 يورو عند الفتح، وهو ما اقترب بها من مستوى الدعم ذي الأهمية النفسية 200 يورو.

وقال تاجر فرنسي "200 يورو مستوى نفسي رئيسي" مضيفاً أن التراجع قد يتسارع إذا نزلت الأسعار عن ذلك المستوى.

وكان العقد القياسي تراجع ستة بالمائة يوم الجمعة الماضي لأنباء بأن روسيا ستراجع حظر التصدير بعد الحصاد، وهو ما شجع على البيع لجني الأرباح عقب موجة صعود وصلت بالعقد إلى مستوى مرتفع بلغ 236 يورو يوم الخميس.

وقال متعاملون إن ضغوط البيع وجدت ما يوازنها جزئياً في أنباء أن مصر اشترت 240 ألف طن من القمح الفرنسي مطلع الأسبوع، وهي أول علامة على أن القمح الأوروبي يستفيد من قيود التصدير الروسية.

وقال التاجر الفرنسي "يمكنك أن ترى أننا قادرون على المنافسة، وهذا سيعطي السوق بعض الدعم".

وتواصل مخزونات القمح العالمية الوفيرة موازنة القلق الناتج عن تدني المحاصيل في منطقة البحر الأسود.

وتتوقع وزارة الزراعة الأمريكية أن تبلغ مخزونات القمح العالمية 187 مليون طن في 2010-2011، وهو ما يزيد بمقدار الثلث عن مستوى 2007-2008. وتصدر الوزارة تقديرات جديدة يوم الخميس.

واستقر سعر الذرة تسليم سبتمبر/أيلول في بورصة شيكاجو عند 4.05 دولار وثلاثة أرباع السنت بفضل طقس موات في الغرب الأوسط الأمريكي مما يعزز فرص جني محصول وفير في 2010.

وارتفع سعر فول الصويا تسليم أغسطس/آب 0.76 في المائة إلى 10.67 دولار في حين زاد عقد سبتمبر 0.75 في المائة إلى 10.46 دولار وثلاثة أرباع السنت للبوشل مدعوماً بطلب تصدير قوي.