لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 10 Aug 2010 09:37 AM

حجم الخط

- Aa +

الإمارات: عامل واحد من أصل 10 "يمضي" أكثر من 90 دقيقة يومياً للوصول إلى مكان عمله

أظهرت دراسة أن 9 في المائة من العمال في الإمارات يمضون أكثر من 90 دقيقة للوصول إلى أماكن عملهم يومياً.

الإمارات: عامل واحد من أصل 10 "يمضي" أكثر من 90 دقيقة يومياً للوصول إلى مكان عمله
أظهرت الدراسة أن 9% من العمال في الإمارات يمضون أكثر من 90 دقيقة للوصول إلى أماكن عملهم يومياً.

أظهرت دراسة حديثة أن مشكلة المسافات الطويلة إلى مكان العمل لا تزال سائدة على الرغم من تقدم عمليات الممارسة المهنية. ففي حين أن 9 في المائة من العمال في الإمارات يمضون أكثر من 90 دقيقة للوصول إلى أماكن عملهم يومياً، فإن 20 في المائة فقط عالمياً يواجهون هذه المشكلة يومياً.

وتعتبر المركبات وتعتبر المركبات وفقاً للدراسة التي أجرتها ريجس Regus، الشركة الدولية المتخصصة بأماكن العمل وسيلة التنقل الأكثر شعبية على المستوى العالمي بمعدل 64 في المائة. وذلك وفقاً للبيان الذي تلقى أريبيان بزنس نسخة منه.

وأشارت Regus في دراستها إلى أنه مع الارتفاع الثاني في تكاليف النفط منذ شهر يوليو/تموز 2010، ونتيجة لزيادة احتقان حركة السير في المدن، فإنه من المحبط رؤية عدد كبير من العمال يكتظون على الطرقات في حين أنه يمكنهم الاستفادة من وقتهم بطريقة أكثر متعة وإنتاجية في أي مكان آخر.

وذكرت الدراسة، أنه لمعالجة آثار التنقل السلبية هذه على صحة ومعنويات العمال، تطرح الشركات المدركة لهذه المخاطر ممارسات مهنية أكثر مرونة، وتسعى إلى الحصول على حلول في أماكن العمل تتيح لعمالها العمل أقرب ما يكون إلى منازلهم. إذ يمكن أن يخفف العمل عن بعد والوقت المرن من وطأة وتيرة التنقل الأسبوعية، ويؤمن مساحات أوسع في المكاتب ويخفف تكاليف الصيانة.

وينتشر استعمال السيارات في الإمارات إلى حد كبير ليتجاوز بذلك المتوسط مسجلاً 79 في المائة. أما وسائل النقل الأخرى الشعبية، فهي سيارات التاكسي، حيث 12 في المائة فقط يفضلون وسيلة النقل هذه للوصول إلى مكان عملهم. ومن بين وسائل التنقل الأقل شعبية في الإمارات، الدراجات الهوائية والنارية، حيث أقل من 1 في المائة فقط يفضلون استخدام وسيلة التنقل هذه.

إلى جانب مشكلة الوصول إلى مكان العمل، تبرز مشكلة كلفة التنقل. ففي حين أن 7 في المائة من المتنقلين عالمياً ينفقون 10 في المائة أو أكثر من راتبهم على التنقل،و يبلغ المتوسط في دولة الإمارات 4 في المائة من الراتب السنوي. غير أن 8 في المائة ينفقون 10 في المائة أو أكثر من راتبهم السنوي الصافي على وسائل النقل في حين ينفق 14 في المائة ما بين 5-10 في المائة.

وقد أظهرت الأبحاث الطبية وفقاً للدراسة أن الازدحام من أهم المسببات المؤدية للتوتر التنفسي، كما أنه يزيد من ضغط الدم والتشنج العصبي والانفعال ومن العدوانية والآثار العكسية على الأداء المعرفي. وغالباً ما تقوم شركة Regus باستطلاع آراء عملائها الذين يتجاوز عددهم المليون، وذلك لاكتشاف معدل التنقل لديهم.