لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 4 Oct 2009 09:54 AM

حجم الخط

- Aa +

السبع تشجب تقلبات أسواق الصرف وترحب بتعهد الصين بشأن اليوان

قالت مجموعة الدول السبع الغنية إن التقلبات الشديدة في أسواق الصرف الأجنبي قد تلحق الضرر بالاقتصاد والنظام المالي العالمي.

السبع تشجب تقلبات أسواق الصرف وترحب بتعهد الصين بشأن اليوان
أرادت بعض الدول الأوروبية تغيير نص البيان فيما يتعلق بالعملات لإدراج مخاوفها بشأن قوة اليورو.

قالت مجموعة الدول السبع الغنية أمس السبت إن التقلبات الشديدة في أسواق الصرف الأجنبي قد تلحق الضرر بالاقتصاد والنظام المالي العالمي وجددت ترحيبها بتعهد الصين المضي قدماً صوب إتاحة المزيد من المرونة في عملتها اليوان.

وجاءت لهجة البيان الختامي لوزراء المالية، ومحافظي البنوك المركزية لمجموعة السبع عقب اجتماعهم في اسطنبول مطابقة تقريباً فيما يخص العملات للبيان الذي أعقب اجتماعهم السابق في أبريل/نيسان.

وقال البيان، "التقلبات الزائدة عن الحد، والتحركات غير المنتظمة في أسعار الصرف لها آثار سلبية على الاستقرار الاقتصادي والمالي. نواصل مراقبة أسواق الصرف من كثب، والتعاون حسبما يقتضي الأمر".

وكانت بعض الدول الأوروبية تريد تغيير نص البيان فيما يتعلق بالعملات لإدراج مخاوفها بشأن قوة اليورو.

ولكن، اتفق واضعي السياسات في نهاية الأمر على استخدام لهجتهم المعتادة في هذا الصدد، وحافظوا على النبرة المهادنة بشأن اليوان الصيني، والتي اعتمدت للمرة الأولى في فبراير/شباط الماضي.

وقال البيان، "نرحب بالتزام الصين المستمر بالتحرك صوب سعر صرف أكثر مرونة، وهو ما ينبغي أن يفضي إلى ارتفاع مستمر (لليوان) بالأسعار الحقيقية، ويساعد على تشجيع نمو أكثر توازناً في الصين، وفي الاقتصاد العالمي".

وتخشى دول مجموعة السبع من أن تقدير اليوان بأقل من قيمته الحقيقية يغذي الصادرات الصينية على حساب صادرات المجموعة نفسها، مما يسهم في اقتصاد عالمي غير متوازن حيث تحقق الصين فوائض تجارية ضخمة بينما تعاني الولايات المتحدة من مستويات عجز مرتفعة.

ولم يتناول البيان مستقبل مجموعة السبع الذي أصبح مصدر كثير من التكهنات بعدما أعلنت مجموعة العشرين - التي تضم الصين واقتصادات نامية أخرى - نفسها المنتدى الرئيس لوضع سياسات الاقتصاد العالمي الأسبوع الماضي.

وقالت مجموعة السبع، إنها تلحظ "علامات تعاف اقتصادي عالمي، وتحسن مستمر في أوضاع سوق المال".

ولكنها شددت على "عدم وجود مجال للرضا عن الذات نظراً لأن فرص النمو لاتزال هشة، وأوضاع سوق العمل لم تتحسن بعد".

وقال البيان، إن برامج دعم الاقتصاد ستستمر لحين التأكد من التعافي، ولكن المجموعة تعهدت بإعداد استراتيجيات خروج منسقة لتفعيلها في وقت لاحق.