لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 14 Oct 2009 05:11 AM

حجم الخط

- Aa +

سورية وتركيا تلغيان رسميا سمات الدخول بينهما

خطت سورية وتركيا خطوة إضافية في تعميق العلاقات بينهما عبر إلغاء سمات الدخول في احتفال "تاريخي" كرّس مقولة إن "زمن الحواجز قد ذهب".

سورية وتركيا تلغيان رسميا سمات الدخول بينهما
مسؤولون سوريون وأتراك يزيلون حاجزا وهميا بين البلدين.

خطت سورية وتركيا خطوة إضافية في تعميق العلاقات بينهما عبر إلغاء سمات الدخول في احتفال "تاريخي" كرّس مقولة إن "زمن الحواجز قد ذهب".

وقال وزير الخارجية السوري وليد المعلم، في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية التركي أحمد داوو أوغلو في حلب، إن انعقاد مجلس التعاون الاستراتيجي بين بلديهما "يوم تاريخي وهو عيد للشعبين".
 
وتابع "نأمل من الأشقاء في المنطقة أن يحذوا حذو هذه العلاقات الاستراتيجية، التي تشمل مختلف أوجه النشاطات".

مشددا على أن التوقيع مع تركيا لا يعني إطلاقاً أن هناك أزمة مع الدول العربية.

من جهته، قال أوغلو "إن مجلس التعاون الاستراتيجي بين سورية وتركيا سمثّل نموذجاً ورسالة موجّهة إلى دول المنطقة"، مشدّداً على عمق العلاقات السورية التركية. ورأى أن العلاقات بين البلدين "متطورة، وننظر إليها كعنصر أساسي للتطور مع العالم العربي. وسورية بالنسبة إلينا هي بوابة الدخول إلى العالم العربي والشرق الأوسط، وهذا ما يفرضه منطق التاريخ والجغرافيا، ونحن نفكر في حدود مفتوحة لا حدود مغلقة".

وتابع "لقد ذهب زمن الحواجز والألغام وبوابات الدخول، يجب أن نوحّد العالم، لقد كانت هذه المنطقة قبل مئة عام من دون هذه الحواجز".

وفي شأن إمكان عقد جلسة مباحثات بين السوريين والعراقيين، قال أوغلو "يوم الخميس المقبل سيتوجّه وفد وزاري تركي برئاسة رئيس الوزراء التركي (رجب طيب أردوغان) إلى بغداد، ونأمل أن تُحل المشاكل العالقة، ونحن نواصل جهود المصالحة، ونؤكد على الأخوّة بين السوريين والعراقيين، ونقدّم كل مساعدة ممكنة لكي يعيشوا وسط الرفاه والأمان".(وكالات)