لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 12 Nov 2009 11:11 AM

حجم الخط

- Aa +

خبراء: العالم بحاجة لتوحيد المعايير المحاسبية

أريبيان بزنس (خاص): طالب خبراء في المحاسبة والتدقيق المالي بتوحيد المعايير المحاسبية في كل دول العالم.

خبراء: العالم بحاجة لتوحيد المعايير المحاسبية
لفت رئيس المعهد القانوني للمحاسبين إلى أن التكامل الحقيقي في المعايير المحاسبية لم يتحقق حتى الآن.

أريبيان بزنس (خاص): طالب خبراء في المحاسبة والتدقيق المالي بتوحيد المعايير المحاسبية في كل دول العالم ومن ضمنهم الرئيس الحالي للمعهد القانوني للمحاسبين الإداريين أوبري جواكيم.

ولفت جواكيم في تصريح خاص لمجلة أريبيان بزنس الصادرة الأحد المقبل إلى أن التكامل الحقيقي في المعايير المحاسبية لم يتحقق حتى الآن على الرغم من الجهود التي يبذلها الاتحاد الدولي للمحاسبين في هذا الإطار، بالرغم من وجود بعض الأمل في النجاح عند تقديم معايير إصدار التقارير المالية العالمية في العام 2005، خاصة مع مواصلة الولايات المتحدة الأمريكية إتباع معايير لا تتماشى مع غالبية المعايير المتبعة في دول العالم النامي.

وقال جواكيم، "بالفعل هناك حاجة إلى طرح مثل هذا المفهوم على المؤسسات المالية والمصارف وشركات التأمين. وقد اتضح عزم قادة العالم بوضوح عندما أعلن المشاركون في قمة مجموعة العشرين عن ضرورة توحيد المعايير المحاسبية بعد اجتماعاتهم الأخيرة في بطرسبورغ".

وعن الثغرات الرئيسة في المعايير المحاسبية والتي لعبت دوراً أو ساهمت في الأزمة المالية الراهنة قال جواكيم، "المعايير المحاسبية التي ساهمت في حدوث الأزمة المالية الحالية هي تلك المعايير المتعلقة بحساب القيمة العادلة. وهذا بالضرورة يرتبط بطريقة تقييم الخيارات والأدوات المالية المشتقة في الموازنات العامة للشركات. وقد قوبلت تلك المعايير بدرجة عالية من الانتقادات. ولا تزال الجهات القائمة على وضع المعايير عاجزة عن الاتفاق على أساس مناسب لتلك المعايير".

ومن جانبه أقر رئيس قسم خدمات أعمال التدقيق في إرنست ويونغ الشرق الأوسط نور عابد بضرورة إتباع معايير محاسبية موحدة وقال، "من الضروري بمكان إيجاد معايير محاسبية متينة وموحدة حول العالم، ليس فقط في مجال الخدمات المالية بل في جميع الصناعات والقطاعات الرئيسية، بما يسمح بالوصول إلى سياسة إفصاح شفافة متماسكة ونتائج مالية واضحة قابلة للمقارنة بين المؤسسات، الأمر الذي يصعب عمليات الاحتيال ويسهل كشف أي تلاعب بالنتائج والأرقام، ويجعل عملية الإفصاح أكثر انسيابية".

ولكن عابد لا يتوقع أن تتحول المعايير المحاسبية لتصبح أكثر صرامة بسبب الأزمة الحالية، ولكنها ومن جانب آخر شهدت بالفعل بعض التغيرات التي ما تزال تطبق حتى الآن لتحسين وتطوير هذه المعايير.

وأبدى عابد ثقته في أن الأطر التشريعية ستشهد تغيرات خلال الفترة القادمة خاصة في ما يتعلق بمعايير ملاءة رأس المال لدى المؤسسات المالية وتكثيف الرقابة والإشراف على عملياتها حول العالم، فلا أحد يريد تكرار ما حصل بعد الآن.

وأضاف عابد قائلاً، "هناك جهود تبذل حالياً على الصعيد العالمي لتعزيز التشريعات والنظم في القطاع المحاسبي، وذلك للحد قدر الإمكان من المخاطر كما حدث مؤخراً. وعوضاً عن توقع حدوث تغييرات على نطاق واسع في المعايير المحاسبية، علمتنا الأزمة الراهنة دروساً قيمة حول كيفية إدارة المدراء لشركاتهم وكيفية إعادة تنظيم الحوافز لهم لأداء واجبهم الإداري بطريقة أفضل".

اقرأ المزيد عن هذا الموضوع في العدد المقبل الصادر يوم الأحد من مجلة أريبيان بزنس العربية.