لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 8 Mar 2009 09:42 AM

حجم الخط

- Aa +

دراسة لإنشاء خمس سدود في الأردن لمواجهة نقص المياه

قال مساعد أمين عام سلطة وادي الأردن للسدود خيري عماري أن وزارة المياه تعمل حاليا على دراسة إنشاء خمس سدود جديدة.

دراسة لإنشاء خمس سدود في الأردن لمواجهة نقص المياه

قال مساعد أمين عام سلطة وادي الأردن للسدود خيري عماري إن 91 بالمائة من مساحة الأردن البالغة 97 ألف كيلو متر مربع تقع ضمن المناطق الجافة، وأن وزارة المياه تعمل حاليا على دراسة إنشاء خمس سدود جديدة.

وأضاف عماري أن وزارة المياه تعمل حاليا من خلال سلطة وادي الأردن بدراسة إنشاء خمس سدود جديدة هي (ابن حماد، وكفرنجة، وزرقاء ماعين، واللجون، والكرك) وبسعة تخزينية تبلغ نحو 15.1 مليون متر مكعب بالإضافة إلى سد دلاغة الذي تم الانتهاء من دراسته.

وأوضح عماري في تصريحات صحفية أن لدى الوزارة العديد من الخطط لإنشاء عدد من السدود حال تأمين التمويل اللازم، وأنها بدأت العمل على إنشاء السدود منذ فترة ستينيات القرن الماضي حيث أنشأت على مدار السنوات الماضية 48 سدا بطاقة تخزينية تقدر بـ 31.8 مليون متر مكعب لغايات الري وسقاية الماشية وتغذية المياه الجوفية.

ودفع شح الأمطار وتذبذبها الكمي والزماني للموسم الحالي وزارة المياه والري إلى اتخاذ سيناريوهات وخطط طوارئ والبحث عن مصادر مائية جديدة سواء من خلال زيادة الآبار الجوفية والتقنين ووقف الزراعات المروية باستثناء الأشجار.

وقالت وزارة المياه والري في الأردن الشهر الماضي أنها قررت وقف الزراعات الصيفية في وادي الأردن باستثناء الأشجار بسبب النقص الحاصل في مخزون المياه الناتج عن شح الأمطار، وأنها أطلعت المزارعين على الواقع المائي ونسب التخزين في السدود لتوضيح سبب المنع، قبل أن تتراجع عن قرارها بسبب الأمطار الغزيرة التي شهدها الأردن أواخر فبراير/شباط الماضي ومطلع مارس/آذار الحالي.

وحصل الأردن على نحو 11 مليون متر مكعب من المياه في فصل الصيف الماضي من إسرائيل، مليونين كان الأردن خزنهما في فصل الشتاء الماضي و9 مليون تم الاتفاق على اعتبارهما دينا يقوم الأردن بسدادهما في المواسم المطرية المقبلة.

وقال وزير المياه والري في الأردن رائد أبو السعود في وقت سابق إن الوزارة ستضطر إلى اللجوء لإسرائيل لاستدانة المياه إذا استمر موسم الجفاف هذا العام ولم تسجل السدود أي تخزين جديد.

وأوضح أبو السعود أن أربعينية الشتاء ستنتهي بنهاية شهر مارس القادم، وفي حال لم يسجل تخزين في السدود زيادة ملحوظة، ستعلن الوزارة الجفاف في البلاد، وتستدين كميات من المياه من إسرائيل على أن تستوفيه في السنوات القادمة.

وأضاف أن الوضع المائي في الأردن أسوأ من الأعوام الماضية، وزاد الطلب على المياه، مما أدى إلى اختلال ما بين معادلة الطلب على المياه وما هو متاح، حيث لم تسجل السدود هذا الموسم أي تخزين يذكر باستثناء سد الموجب بزيادة مقدارها مليونا متر مكعب منذ بداية الموسم المطري.

وبين أبو السعود أن الأردن استدان من إسرائيل قبل عامين نحو 10 مليون متر مكعب نظرا لشح الأمطار في ذلك الحين، وأوضح أن ملحق اتفاقية السلام الموقعة في عام 1994 بين الجانبين الأردني والإسرائيلي تقتضي بأن يخزن الأردن 20 مليون متر مكعب شتاء في بحيرة طبريا ليعود الأردن إلى استغلالها في الصيف.

وأوضح أبو السعود في كلمة خلال افتتاح أعمال المؤتمر اليورومتوسطي حول المياه بمشاركة 24 دولة إن الأردن يواجه اختلال في المعادلة المائية ما بين الطلب والمتاح نتيجة الهجرات القسرية والمتكررة التي شهدها الأردن علي مدار السنوات الماضية، في إشارة إلى اللاجئين الفلسطينيين والعراقيين الذين يعيشون في الأردن.

وأضاف أن مياه الشرب هي هاجس يدق ناقوسه في ظل التغيرات المناخية وتراجع معدل الهطول وزيادة الطلب كنتيجة طبيعية للتطورات التي تشهدها المنطقة.

وبين أبو السعود إن عجز الموازنة المائية في الأردن يتجاوز الـ500 مليون متر مكعب سنويا، وأن حصة الفرد لاتتجاوز 150 متر مكعب سنويا، في حين أن خط فقر المياه عالميا هو 1000 متر مكعب سنويا.

ودعا الوزير الدول المشاركة إلى تعزيز التعاون فيما بينها والعمل من أجل إيجاد الحلول المناسبة لسد الهوة بين وفرة المياه في دول الشمال (حوض البحر المتوسط) وشحها وندرة مواردها في دول الجنوب.

ودعت وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية في الأردن المواطنين للمشاركة في ثاني صلاة استسقاء في جميع مساجد المملكة الشهر الماضي، بعد أن أقامت صلاة استسقاء في ديسمبر/كانون أول الماضي، شارك فيها عدد كبير من المواطنين في ظل التقارير التي تتحدث عن تفاقم أزمة المياه في البلاد

ويعد الأردن البالغ عدد سكانه نحو ستة مليون نسمة مع زيادة سكانية سنوية بمعدل 5.3 بالمائة واحدا من أفقر أربع دول بالمياه.

ويحتاج الأردن الذي تغطي الصحاري 91 بالمائة من أراضيه ، 900 مليون متر مكعب من المياه حاليا، ويتوقع أن ترتفع هذه الاحتياجات إلى 1600 مليون متر مكعب في العام 2015.

اشترك بالنشرة الإخبارية لأريبيان بزنس بالنقر هنا