لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 4 Aug 2009 02:06 PM

حجم الخط

- Aa +

السعودية تطلق أفلام تلفزيونية استعدادا لتطبيق التعداد السكاني الخليجي الموحد

أطلقت السعودية برامج وأفلام تلفزيونية تبث الوعي بين موطني ومقيمي المملكة بأهمية التعداد السكاني الذي سينطلق في 2010 تزامنا مع التعداد الخليجي الموحد.

أطلقت السعودية برامج وأفلام تلفزيونية تبث الوعي بين موطني ومقيمي المملكة بأهمية التعداد السكاني الذي سينطلق في 2010 المقبل تزامنا مع التعداد الخليجي الموحد.

وقد أقرت مصلحة الإحصاءات العامة والمعلومات في الرياض أمس بالتعاون مع وزارة الثقافة و الإعلام تنفيذ سلسلة كاملة من إنتاج الأفلام والبرامج التلفزيونية والإذاعية ، إلى جانب اللوحات الإعلانية الخاصة بالتعداد ذات الشأن التثقيفي .

وتبدأ المملكة بتوزيع عدد من النشرات والمطويات باللغتين العربية والإنجليزية ، على قطاع كبير من المواطنين والمقيمين لتعريفهم بأهمية التعداد ، ودوره في التخطيط التنموي في القطاعين العام والخاص.

كما أصدرت كتيب دور موظفي التعداد في التوعية الإعلامية ، الذي سيكون بمثابة المرشد للمشرفين والمراقبين والعدادين لدورهم في التوعية الإعلامية للرفع من مستوى الوعي بأهمية التعداد لدى مختلف شرائح المجتمع.

وتأتي هذه الحملة وفق خطة توعية إعلامية تهدف إلى نشر الوعي الإحصائي لأفراد المجتمع بالتعداد العام للسكان والمساكن وأبرز أهمية تعاون المواطنين والمقيمين مع أخصائي التعداد ، وإعداد البرنامج الزمني لمراحل تنفيذ برنامج التوعية الإعلامية للتعداد ، ودراسة الأساليب المتاحة للتوعية واختيار المناسب منها ، ودراسة المواد الإعلامية ومتابعة إعدادها وتصميمها والطرق المناسبة لنشرها بوسائل الإعلام المختلفة المقروءة والمرئية والمسموعة ، والإشراف على إعداد وتصميم مواد التوعية الإعلامية ، وأية مهام أخرى تظهر الحاجة إليها في مجال التوعية الإعلامية بالتعداد .

وتتلخص أهداف مشروع التعداد العام للسكان والمساكن في جمع ونشر البيانات للسكان بهدف توفير متطلبات الدولة واحتياجات المخططين والباحثين من البيانات الأساسية عن السكان والمساكن التى تتطلبها خطط التنمية إضافة إلى توفير إطار حديث لجميع البحوث الإحصائية المتخصصة وإيجاد قاعدة عريضة من البيانات واستخدامها كأساس موثوق به في إجراء الدراسات والبحوث التى تتطلبها برامج التنمية الاقتصادية والاجتماعية والإدارية.

ومن المعروف أن التعداد العام للسكان والمساكن سيجري في المملكة بالتزامن مع دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بناء على القرار الذي صدر عن المجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية ودعا إلى إجراء كل دولة من الدول الأعضاء في المجلس تعدادا سكانيا في عام 2010م ، وتوحيد الفترات الزمنية لإجراء التعدادات العامة للسكان، في المستقبل .

ويكتسب التعداد الموحد للسكان والمساكن في دول المجلس في 2010. أهمية كبيرة بوصفه أول تعداد خليجي ينفذ في دول المجلس بهذا الحجم الذي يشمل كل الدول الأعضاء التي تتشابه الظروف فيما بينها وتتجانس في عوامل التغير في التركيبة السكانية ، بهدف الوصول إلى قاعدة بيانات دقيقة لعدد السكان في فترة زمنية محددة ، الأمر الذي يجعل مثل هذه التعدادات من الوسائل الناجحة للوصول إلى الأهداف التي تتطلع إليها هذه الدول لمعالجة الاختلالات السكانية المقلقة.

وتعكس التجربة التي تخوضها دول المجلس في إجراء أول تعداد سكاني مشترك عام 2010م التكامل والتنسيق الذي وصلت إليه دول المجلس في مختلف المجالات وتتويجا للتعاون المشترك بينها ، وتجسد الوحدة المشتركة بين الدول الأعضاء.

وسيوفر التعداد الموحد فرصة جيدة لدعم آليات التخطيط الشمولي في دول المجلس وعقد المقارنات بين دول المجلس كمجموعة اقتصادية واحدة مع المجموعات الاقتصادية الدولية الأخرى الأمر الذي سيسهم في تسريع وتيرة التنمية الشاملة في دول مجلس التعاون0

ومن أبرز إيجابيات إجراء تعداد عام للسكان بين دول المجلس أنه سيبلور تعدادا أكثر دقة للسكان والمساكن والمنشآت في دول المجلس يقضي على بعض الإشكالات التي تكتنفها عملية إجراء العد في ليلة الإسناد الزمني للتعداد ، وذلك للتنقل غير العادي لسكان هذه الدول فيما بينها نظرا للارتباطات العائلية والمصالح التجارية والعلاقات بين شعوب دول المنطقة ، وبالتالي يمكن الوصول إلى العدد الأقرب للصحة لعدد السكان في كل دولة والدول مجتمعة ونسبة المقيمين في كل دولة من عدد السكان وبيانات أخرى ذات أهمية كبيرة في العديد من الجوانب تحتاجها دول المجلس بشكل ملح لمعالجة تداعيات مشكلات عديدة تختص بالسكان والجوانب الديمغرافية والاجتماعية والاقتصادية المؤثرة.