لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 4 Aug 2009 04:32 PM

حجم الخط

- Aa +

السعودية تلاحق مغاسل السيارات بشروط جديدة في محاولة لتوفير المياه

أصدرت السعودية تعليمات جديدة لمغاسل السيارات تستهدف توفير هدر المياه في بلد يعتمد على تحلية مياه البحر لتوفير المياه لسكانه.

السعودية تلاحق مغاسل السيارات بشروط جديدة في محاولة لتوفير المياه

أصدرت وزارة الشؤون البلدية والقروية في السعودية تعليمات جديدة لمغاسل السيارات في المملكة تستهدف توفير هدر المياه في هذه المغاسل في بلد يعتمد بصورة كبيرة على تحلية مياه البحر لتوفير المياه لسكانه البالغ عددهم نحو 25 مليون نسمة، حيث تعاني المملكة نقصا حادا في الموارد المائية بشكل عام.

ووجهت الوزارة جميع الأمانات والبلديات بمنع مغاسل السيارات المنتشرة في محطات الوقود التي تعتمد في طريقة تنظيف السيارات على قوة اندفاع المياه من مضخات عالية الضغط ، حيث تستخدم هذه المغاسل رافعات هيدروليكية ) بستم ) مما يؤدي إلى هدر كميات كبيرة من المياه إضافة إلى تسرب الزيوت والشحوم من هذه المغاسل إلى شبكات الصرف الصحي وما يسببه من أضرار بالغة على محطات المعالجة .

وقالت الوزارة أنها أجرت استطلاع شامل للوقوف على مغاسل السيارات في محطات الوقود في مناطق المملكة ، وتبين لها أن نحو 20 بالمائة منها ما زالت تستخدم الديزل في التنظيف، و 36 بالمائة تستخدمه عند الطلب.

وشددت الوزارة على منع استخدام مادة الديزل في مغاسل السيارات داخل المدن وخارجها بشكل نهائي وإيقاف استخدام نظام الرافعات الهيدروليكية ( البستم ) في مغاسل السيارات داخل النطاق العمراني واستبدال القائم منها حاليا بمغاسل آلية أو يدوية والعمل على تفعيل لائحة محطات الوقود والغسيل والتشحيم الخاص بتصريف المياه على أن يتناسب حجم خزانات الصرف مع كمية المياه المصروفة وإلزام أصحاب مغاسل السيارات داخل وخارج المدن بعمل وحدات لتدوير المياه المستخدمة في الغسيل لإعادة استخدامها مرة أخرى في غسيل السيارات.

وكانت الحكومة السعودية بدأت العام الماضي خطة لتقليل زراعة القمح في البلاد بشكل تدريجي بسبب استنزاف برنامج زراعة القمح الذي بدأته السعودية قبل 30 عاما لكميات كبيرة من المياه، وتسعى إلى وقف كل أسباب هدر المياه.

وتعد المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة في السعودية أكبر منتج للمياه المحلاة في العالم، حيث تقوم حالياً بإدارة 36 محطة تحلية على ساحلي المملكة الشرقي والغربي يبلغ إجمالي إنتاجها التصديري من الماء نحو 3.5 مليون متر مكعب يومياً لتغذية 40 مدينة وقرية، وتغطي 53 في المائة من حاجات المملكة من المياه المحلاة.

وتعد محطة الجبيل المرحلة الثانية من أكبر محطات التحلية في العالم، من حيث كمية المياه المنتجة، ويبلغ عدد العاملين في المؤسسة نحو 11 ألف موظف.

وبحسب معدلات نمو السكان المتوقعة في المملكة سيصل عدد السكان إلى 37 مليون نسمة عام 2020 ، وهو ما يتطلب 70 مليار ريال لإنشاء محطات تحلية لتغطية الاحتياج مع خطوط النقل اللازمة للسنوات المقبلة.

وتقول وزارة المياه والكهرباء السعودية أن المملكة تواجه صعوبات كبيرة في إنتاج المياه بسبب محدودية المياه وارتفاع تكلفتها مقارنة بباقي دول الخليج العربي، حيث أن تكلفة المياه في دول الخليج تقتصر على الإنتاج، في حين ترتفع التكلفة في المملكة بسبب نقل المياه مئات الكيلومترات ورفعها آلاف الأمتار فوق مستوى سطح البحر.

وأبدت الوزارة قلقها حيال مستقبل المياه في السعودية وفي المنطقة في ظل التنامي السكاني والاقتصادي التي تضيف زيادة الطلب بنسبة 7 في المائة سنويا في المملكة.