بالصور.. رحلة في جناح الإستدامة "تيرا" بمعرض إكسبو 2020 دبي

تعمل تيرا - التي يتم الكشف عنها للجمهور في 22 أبريل بمناسبة يوم الأرض - على دمج التجربة في جناح الاستدامة في إكسبو 2020 وما حوله
بالصور.. رحلة في جناح الإستدامة
بواسطة أريبيان بزنس
الإثنين, 22 أبريل , 2019

ستجسد تيرا - التي تعني أمنا الأرض - التزام دولة الإمارات العربية المتحدة وإكسبو 2020 دبي تجاه الاستدامة، لتمثل حافزا للتغيير في دولة الإمارات والمنطقة والعالم، وهي عمل معماري فريد يدفع حدود التصميم المستدام لآفاق جديدة ويستكشف التقنيات المتطورة.

ووفقا لمكتب دبي الإعلامين تتم تجربة الزائر عبر أقسام متعددة من الجناح، بما في ذلك منطقتان في طابق سفلي وتبدأ التجربة في واد - مجرى نهر جاف - وتحكي قصة الجزيرة العربية، لتوضح حقيقة أن إكسبو الدولي المقبل هو الأول الذي يقام في العالم العربي ويمكن للزوار، الكبار منهم والصغار، السير في مسارات الأفيال الضخمة، واقتفاء أثر الفهود، واستكشاف الحياة النباتية والحيوانية في شبه الجزيرة العربية، مع تعلم الكيفية التي تتيح للبشرية والطبيعة التعايش في وئام.

يصل الزوار بعدها إلى مفترق طرق حيث تتحول رحلتهم إلى شكل "اختر مغامرتك". هل ستنطلق في مغامرة "في أعماق المحيط" أو "في أعماق الغابة"؟ سيأخذ مسار الغابات الزائرين عبر "شبكة الأخشاب العنكبوتية" للتعرف على الشبكة التكافلية المدهشة للجذور والفطريات التي تسمح للأشجار بالتواصل ومشاركة الموارد. أما مسار "في أعماق المحيط" فيتيح رحلة استكشافية رائعة في عالم الحيتان وأبقار البحر والمحار والأحياء البحرية الأخرى. 


بعد أن يتوقف الزوار قليلا لالتقاط أنفاسهم المنبهرة مما رأوه من روعة عالم الطبيعة، سينتقلون لمواجهة واقع التأثير السلبي للبشرية على الطبيعة.

ستظهر قاعات الاستهلاك، حجم الضرر الناجم عن اختيارات المستهلك من خلال منشآت مثل "ناشر" - تعني الذي يعض على أسنانه -، وهي آلة استهلاك عملاقة لا تشبع تستهلك كميات لا حصر لها من الموارد الطبيعية لإنتاج المنتجات الاستهلاكية ذات الاستخدام الواحد، مما يوضح كيف تعتمد خياراتنا على استغلال سخاء كوكب الأرض - غالبا بلا داع. 


بعد قسم المواجهة هذا، يجري تشجيع الزوار على التطبيق الذاتي للمستفاد من مشاهداتهم وأن يكونوا أكثر وعيا بخياراتهم. ستتحدى سلسلة من سيناريوهات "هل تفضل؟" الزوار لدفعهم إلى النظر في كيفية تأثير سلوكياتهم الفردية بشكل مباشر على كوكبنا.

ستنقلب الرحلة بعد ذلك رأسا على عقب في مختبر القيم المستقبلية الذي يجسد رسالة إكسبو 2020 " أهلا بالمستقبل"، ويمثل مساحة مليئة بالأمل تطرح حلولا للتحديات والقضايا والمخاوف التي أثيرت في المراحل السابقة.

يجري عرض دراسات الحالة من المجتمعات ورواد الأعمال والشركات الصغيرة والمتوسطة والحكومات والعلماء وغيرهم ممن يعملون على الحفاظ على البيئة وبيان تطبيقاتها التي تمت عبر المبتكرين والعلماء ورواد الأعمال - بما في ذلك المستفيدون من منح إكسبو لايف برنامج الابتكار والشراكة البالغ تمويله 100 مليون دولار أمريكي من إكسبو 2020دبي- الذين سيكونون حاضرين لمناقشة مشاريعهم مع الزوار.

تتوج تجربة " تيرا " بالطلب من الزوار أن يقدم كل منهم تعهدا شخصيا بدعم التغيير الإيجابي وقد يكون هذا التعهد في بساطة تقليل الطعام المهدر أو عدم استخدام الأوعية البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد. ولكن من خلال الطاقة الاستيعابية للجناح البالغة 4,400 زائر في الساعة على مدار 173 يوما، فقد يساوي هذا التعهد ملايين التغييرات التي تساعد في الحفاظ على البيئة.


خلال فترة إقامة إكسبو 2020، ستستضيف تيرا أيضا فعاليات ترفيهية ومحفزة للتفكير، مثل العروض العلمية والعروض الثقافية التي تجسد موضوع الاستدامة وستكون جميع الأطعمة والمشروبات في تيرا من مصادر مستدامة ومعبأة بشكل مستدام، وسيتمكن الزائرون من معرفة مصدر طعامهم وتأثيره على البيئة.

وتم تصميم الجناح لتلبية معايير لييد البلاتينية للمباني المستدامة – وهي أعلى شهادة اعتماد متاحة للهندسة المعمارية المستدامة - وسيطبق أعلى معايير الاستخدام الفعال للطاقة والمياه وإعادة استخدامها ويستكشف أحدث التقنيات المستدامة. 

وستستمر " تيرا" في إلهام الأجيال المقبلة وستكون مثالا لتصميم المباني المستدامة لفترة طويلة بعد إسدال الستار على إكسبو 2020، حيث سيصبح المبنى جزءا أساسيا من دستركت 2020، المدينة متعددة الاستخدامات التي سيتحول إليها موقع إكسبو.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج