حجم الخط

- Aa +

الأربعاء 16 أكتوبر 2019 05:30 م

حجم الخط

- Aa +

أبوظبي تطلق مختبر الذكاء الاصطناعي لرفع كفاءة الأداء الحكومي

يوفر المختبر فرصة اتقان استخدام تقنيات ومعدات الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي، وتطوير نماذج المحاكاة، للإسهام في رفع كفاءة الأداء الحكومي في إمارة أبوظبي

أبوظبي تطلق مختبر الذكاء الاصطناعي لرفع كفاءة الأداء الحكومي

وام- أطلقت هيئة أبوظبي الرقمية مشروع "مختبر الذكاء الاصطناعي" والذي يهدف إلى الاستفادة من تقنيات الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي في تطوير حلول رقمية مبتكرة تسهم في رفع كفاءة الأداء الحكومي في إمارة أبوظبي.

ويتميز مشروع مختبر الذكاء الاصطناعي بأنه يقدم قدرات حوسبة عالية الأداء، ويوفر المختبر فرصة اتقان استخدام تقنيات ومعدات الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي، وتطوير نماذج المحاكاة، والتفاعل مع كافة خبراء الذكاء الاصطناعي، وقد قامت الهيئة بتدريب أكثر من 70 موظفا من حكومة أبوظبي على تقنيات الذكاء الاصطناعي، كما أن لديها خططاً بتدريب 120 آخرين سيتم تدريبهم خلال الشهرين القادمين.

وقد جعلت الهيئة مختبر الذكاء الاصطناعي متاحاً لكافة موظفي الجهات والهيئات الحكومية في إمارة ابوظبي.

ويأتي تدشين "مختبر الذكاء الاصطناعي" انسجاماً مع استراتيجية الهيئة التي تقوم على توظيف أحدث التطبيقات التكنولوجية من أجل توفير حلول حكومية مشتركة ومبتكرة تسهم في الارتقاء بمستوى الخدمات الحكومية المقدمة.

وتمّ إطلاق "مختبر الذكاء الاصطناعي" في إطار الاتفاقية المبرمة بين الهيئة وشركة "أي بي إم" والتي تنطوي على التعاون في عدد من المجالات.

وفي هذا الإطار، أوضحت سعادة الدكتورة روضة السعدي، مديرعام هيئة أبوظبي الرقمية أن إطلاق "مختبر الذكاء الاصطناعي" يمثل دفعة قوية في سبيل تعزيز جهود التحول الرقمي في إمارة أبوظبي والعمل الحكومي المشترك، كما يعد هذا الإطلاق بمثابة خطوة جديدة نحو الاستفادة من تقنيات الذكاء الاصطناعي في إرساء وتقديم منظومة خدمات حكومية رقمية متطورة تشمل كافة قطاعات الحياة من سكن وتعليم وصحة وعمل وترفيه، بما يحقق المزيد من السعادة والرفاهية لمجتمع إمارة أبوظبي.

وأضافت الدكتورة روضة السعدي أن "مختبر الذكاء الاصطناعي" سيكون بمثابة منصة متكاملة للتعلم والتحليل وتبادل الخبرات والمعارف في مختلف مجالات الذكاء الاصطناعي انسجاماً مع الرؤية الاستراتيجية المتمثلة في التركيز على الاستثمار بالعنصر البشري وتطوير مهارات وقدرات الموظفين.

كما أكدت مدير عام هيئة أبوظبي الرقمية أهمية تعزيز الشراكات الاستراتيجية مع القطاعين الحكومي والخاص فيما يتعلق بمجال التكنولوجيا التطبيقية، وفق رؤية ومنهجية واضحة ومدروسة تهدف إلى إعداد جيل متمكن وعلى دراية كبيرة بلغة العصر الرقمي الذي نعيشه الآن، فضلاً عن الارتقاء بإمكانيات وقدرات الكوادر الإماراتية وتمكينهم عبر استثمار التكنولوجيا وتوظيف أدوات الذكاء الاصطناعي في تطوير القطاع الخدمي الحكومي لإمارة أبوظبي.