لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأحد 8 مارس 2020 09:30 ص

حجم الخط

- Aa +

قروض بلا فوائد للشركات المتضررة من تفشي كورونا في الصين واليابان

فيما قال رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي إن الحكومة ستطرح برنامجا خاصا لتقديم قروض بلا فوائد للشركات التي تضررت من تبعات فيروس كورونا‭‭.‬‬، أعلنت الصين عن سلسلة من السياسات لمساعدة الشركات الصغيرة والمتوسطة للتغلب على تفشي الوباء، مثل تأجيل سداد القروض والفوائد وتخفيض الضرائب والرسوم ومساهمات التأمين الاجتماعي والإيجار وتقديم قروض منخفضة الفائدة وتسهيل فرص والتدريب.

قروض بلا فوائد للشركات المتضررة من تفشي كورونا في الصين واليابان

وفي اليابان أكد آبي أمس السبت أن هذه الخطوة ستكون جزءا من حزمة ثانية من الإجراءات التي تعتزم الحكومة إعلان تفاصيلها يوم الثلاثاء وستتضمن تقديم دعم للعاملين الذين يحتاجون أخذ إجازة من العمل لرعاية أولادهم مع إغلاق المدارس.وقال آبي خلال اجتماع للحكومة لمعالجة تفشي الفيروس ”ستكون أولويتنا حاليا فيما يتعلق بمساعدة الاقتصاد حماية الوظائف والحفاظ على استمرار عمل الشركات.

”سنطرح إجراءات غير تقليدية قوية حتى يمكن للشركات صغيرة ومتوسطة الحجم مواصلة عملها على الرغم من الظروف الصعبة الحالية“.

ويواجه صناع السياسة ضغوطا لدعم الاقتصاد الياباني الذي على أعتاب الركود بعد أن أثر إغلاق المدارس وإلغاء المناسبات العامة وحظر السفر على شركات التجزئة في كل أنحاء البلاد.

وتعهد آبي بالتركيز خلال الأسبوعين المقبلين على وقف انتشار الفيروس في اليابان بعد تعرضه لانتقادات بسبب أسلوب معالجته للأزمة.وقالت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية (إن.إتش.كيه) يوم السبت إن عدد حالات الإصابة بكورونا ارتفع إلى 1149 حالة من بينها عشر حالات جديدة في أوساكا.

ويأتي تفشي الفيروس في وقت حرج بالنسبة لليابان مثيرا شبح حدوث نمو اقتصادي سلبي خلال الربع الثاني من العام مع استعداد البلاد لاستضافة دورة الألعاب الأولمبية الصيفية في شهري يوليو تموز وأغسطس آب.

وقال آبي إن الحزمة الثانية من الإجراءات ستشمل اتخاذ خطوات لمنع انتشار الفيروس وتعزيز الدعم الطبي وتوفير مساعدات مالية للحكومات المحلية للتعامل مع تأثير إغلاق المدارس.

أما في الصين فقد نقلت وكالة الانباء شنخوا بما يتعلق بالدعم المالي، بأنه طُلب من المؤسسات المالية تمديد الموعد النهائي لسداد الديون وتخفيض معدلات الفائدة على القروض للشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم الواعدة التي تضررت بشدة من جراء تفشي الوباء.

كما ستساعد المنطقة الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم في توفير المواد الخام ومعدات مكافحة الفيروس وتمديد الموعد النهائي لدفع فواتير الخدمات.

يذكر أن الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم تساهم بشكل كبير في سوق العمل والتنمية الاقتصادية وحملة تخفيف حدة الفقر في شينجيانغ. وبنهاية عام 2019، كان هناك أكثر من 330 ألف شركة صغيرة ومتوسطة الحجم في شينجيانغ، أي أكثر من 99 في المائة من إجمالي الشركات، والتي توظف حوالي 80 في المائة من إجمالي القوى العاملة في مؤسسات في المنطقة، وفقاً للحكومة المحلية.