لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأثنين 9 ديسمبر 2019 01:30 م

حجم الخط

- Aa +

نيويورك تايمز: الشمري تعرض لإهانات واستفزازات من أحد مدربيه

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن منفّذ هجوم فلوريدا تقدم بشكوى بعد تعرضه للاستفزاز والإهانة التي جعلته يستشيط غضبا من لقب ممثل إباحي أطلقه أحد المدربين له

نيويورك تايمز: الشمري تعرض لإهانات واستفزازات من أحد مدربيه

كشفت صحيفة نيويورك تايمز  أن مطلق النار السعودي “محمد الشمري”، في قاعدة بينساكولا التابعة للقوّات البحرية بفلوريدا تعرض لإهانات جعلته يستشيط غضبا قبل تنفيذه الهجوم.

وقالت الصحيفة أن الاف بي أي يتابع في تحقيقاته تفاصيل جديدة حول الشمري ومرحلة التدريب التي خضع لها مع ما كشفه تقرير أن الشمري اشتكى من وصمه بلقب شائن. وتلفت الصحيفة إلى أن  الشمري تقدم بشكوى بعد نهاية درس على الطقس حين قام المدرب جيمس داي بمناداة الشمري بلقب بورن ستاش، وهي عبارة يراد بها مجموعة المواد الإباحية والتي تشبه لفظ الشارب (موستاش) أو يراد بها ممثل إباحي.

وتشير الشكوى إلى أن الشمري تعرض أمام 10 من المتدربين من زملاءه للحرج والشعور بالإهانة حين أطلق المدرب لقبا شائنا بحقه.

ويشير الشمري في شكواه بالقول:" شعرت بالغضب الشديد من قول ذلك أمام المتدربين" وتابع المدرب ساخرا من الشمري بسؤاله:" ماذا ؟ ألم يسبق لك مشاهدة نجم أفلام إباحية من قبل؟" بحسب ما ورد في الشكوى.

واطلعت الصحيفة على وثيقة الشكوى وتحدثت مع أحد الأشخاص الذين تحدثوا مع الشمري بعد التقدم بالشكوى.

ووقعت تلك الحادثة في شهر أبريل فيما امتنعت الإف بي آي من التعليق للصحيفة حولها، فيما تتواصل مساعي الوكالة بحثا عن دوافع الشمري في تنفيذ ذلك الهجوم. وتلفت الصحيفة إلى أن ذلك قد لا يمثل دافعا للهجوم لأن ذلك كان قبل سبعة أشهر.

وذكر مدير ديلاويرر ريسورس غروب، وهي الشركة المتعاقدة للتدريب (drgok.com) والتي يعمل لديها المدرب داي ، أنها عرضت تقديم داي لاعتذار للشمري، وبعدها بأشهر عاد داي لتدريب الشمري وزملائه السابقين.

ومن جانب آخر، طالب السيناتور الجمهوري البارز ليندسي غراهام بتعليق برنامج تدريب العسكريين السعوديين في الولايات المتحدة، حتى انتهاء التحقيق في الهجوم الذي نفذه ضابط سعودي في ولاية فلوريدا.


وأكد غراهام الذي يعد من أبرز حلفاء الرئيس دونالد ترامب، في حديث لقناة “فوكس نيوز” أمس الأحد، عدم رضاه عن وعود البيت الأبيض بمراجعة برنامج تدريب العسكريين السعوديين، مضيفا: “نحتاج إلى تعليق البرنامج السعودي حتى نكشف عما حصل هنا”.
وأوضح السيناتور أنه يؤيد برامج تدريب الطيارين العسكريين من الدول الحليفة للولايات المتحدة، لكن “شيئا سيئا في الواقع حدث هنا، وعلينا إبطاء وتيرة هذا البرنامج وإعادة تقييمه”.


وانضم إلى هذا الطلب العضو الجمهوري في مجلس النواب، مات غيتز، الذي يعد أيضا من أبرز مؤيدي ترامب في تحقيق العزل الجاري بحق الرئيس، إذ شدد في حديث لقناة ABC على ضرورة ألا تقبل الولايات المتحدة مزيدا من الطلبة العسكريين السعوديين ما لم تستعيد الثقة التامة بإجراءات التحقق من عدم تورط هؤلاء في أنشطة إرهابية ومخالفات قانونية أخرى.
وقتل الجمعة الماضي أربعة أشخاص، بينهم مطلق النار، وأصيب ثمانية آخرون جراء الهجوم الذي نفذه في قاعدة بينساكولا بفلوريدا عنصر في سلاح الجو السعودي محمد سعيد الشمراني، الذي كان يتلقى تدريبا في الولايات المتحدة.