حجم الخط

- Aa +

الأربعاء 4 سبتمبر 2019 04:45 م

حجم الخط

- Aa +

كيف نعزز الوعي عند الأطفال ونساعدتهم للتأقلم مع العودة إلى المدرسة

مع بدء العودة للمدارس قد ينتاب القلق بعض الأطفال، وخاصة في حالة الانتقال حديثا إلى الإمارات، كيف نعزز الوعي عند الأطفال ونساعدهم للتأقلم مع العودة إلى المدرسة

كيف نعزز الوعي عند الأطفال ونساعدتهم للتأقلم مع العودة إلى المدرسة
يوسف جو الحويك مدير قسم الرعاية الصحية لشركة ايتنا انترناشونال

يوسف جو الحويك 

مع نهاية شهر اغسطس، يبدأ الاستعداد للعام الدراسي الجديد وهي فترة يمكن ان تسبب القلق عند الأطفال بعد قضاء العطلة الصيفية، ومن الممكن أن تؤثر الفصول الدراسية الجديدة، المعلمون الجدد والدورات الدراسية الجديدة وخاصة في حالة الانتقال حديثاُ إلى الإمارات، بشكل كبير على صحة الأطفال النفسية خاصة في الأسابيع القليلة الأولى من الفصل الدراسي الجديد.

ويمكن أن يساهم تعزيز اليقظة/ الوعي لدى الأطفال من جميع الأعمار على تقليل مشاعر القلق من "العودة إلى المدرسة" ، وقد يكون ذلك من خلال:

الحد من التنمر المدرسي
تقليل مشاكل الانتباه
تحسين الصحة النفسية والرفاه
تحسين المهارات الاجتماعية وممارستها بشكل جيد مع الأطفال والمراهقين
تعزيز الصحة النفسية السليمة والفوائد المعرفية التي يمكن أن تستمر خلال مرحلة البلوغ.

وبناءً على عمر الطفل،  هناك بعض التمارين الذهنية التي يمكن تساعد الأطفال على ذلك:

التنفس العميق
يمكنك تعليم الطفل التنفس بشكل عميق لمساعدته على التركيز، التمرين: "تظاهر بأنك تنفخ شموع على كعكة" جرب ذلك 10 مرات مع زيادة الوقت في التنفس والتركيز على منطقة صعود وهبوط منطقة البطن أثناء التنفس والاحساس بدخول وخروج الهواء من جسمك.
يساعد هذا التمرين الطفل على التأمل والاسترخاء وهو جيد للأطفال المبتدئين ويتيح لهم فرصة التعلم بمفردهم.

رحلات السفاري في الطبيعة
قضاء الوقت مع الأطفال في الحدائق أو وسط الطبيعة مفيد، وأثناء ذلك يمكن قيام الأطفال بتمرين سهل "اجعلهم يختارون اوراق من النباتات الطبيعية واسالهم بعض الأسئلة حولها مثل: كيف تصف هذا النبات؟ ما هي رائحته؟ كيف تجعلك تشعر؟
يساعد هذا التمرين الأطفال على التركيز في الوقت الحاضر مما يساهم في تخفيف الضغوط الخارجية.

التركيز على الحواس
اطلب من أطفالك التركيز على حواسهم: الشم، البصر، السمع، التذوق واللمس، ومثلا عند التركيز على السمع  ماذا يسمعون؟ اطلب منهم وصف كل صوت يمكنهم سماعه، وعند التركيز على اللمس اطلب ما هو الشعور في أيديهم وأصابعهم؟ يعتبر هذا تمرين عقلي تقليدى يساعد على زيادة الملاحظة والفضول ويشجع الأطفال على التوقف وتركيز انتباههم على ما يشعرون به في الوقت الحالي.


تناول الطعام بشكل واعي
الأكل بشكل واعي  يمثل اتجاه متزايد وخاصة لأولئك الذين يسعون إلى فقدان الوزن و / أو الأكل بشكل أكثر صحة،  إنها أيضًا طريقة مثالية لمساعدة الأطفال على زيادة اليقظة/الوعي،  ويمكن تدريب الطفل عليه من خلال تمرين (اخبر الطفل انه سيختار واحدة من الوجبات المفضلة له ولكن قبل تناول اي قطعة يجب عليه أن يصف كيف تبدو هذه الوجبة،  وما هي رائحتها، وأنه بمجرد تناول قطعة يجب أن يشعروا بحركة الأسنان في المضغ ، والمذاق مع التفكير في كل مكوناتها. يمكنك أيضا القيام بذلك مع الوجبات الخفيفة وأيضاً تعليم الأطفال على مضغ الطعام ببطئ، كما يمكن تشجيع ذلك من خلال السماح لهم باختيار مطعم أو وجبة جديدة مفضلة لمساعدتهم على زيادة الوعي بأنفسهم والبيئة التي يعيشون فيها.

الشعور بالامتنان
يجب تعليم الأطفال أهمية استخدام الكلمات "من فضلك، شكرا" ،  لكن التفكير في الأشياء التي تجعل الطفل يشعر بالامتنان يتطلب التمرين، اطلب من أطفالك التفكير في الأشخاص والأشياء والأماكن في حياتهم التي يشعرون بالامتنان لها.
في البداية ، قد يختارون أشياء بسيطة لكن مع التدريب يمكن ان تنمو لديهم مشاعر الامتنان،  يمكنك أيضًا البدء في سؤالهم عن سبب امتنانهم لتلك الأشياء - استكشف حقيقة ما يعنيه الامتنان عند اطفالك وكيف أثرت هذه الأشياء التي في القائمة على شعورهم.
وبالنسبة للأطفال المغتربين ، يمكن أن تكون هذه طريقة رائعة للتفكير في الأشياء التي يستمتعون بها في حياتهم الجديدة، من خلال التركيز على الأشياء التي تجلب لهم الفرح والسعادة.

الجرة لامعة
هذا النشاط مفيد بشكل خاص للأطفال ذوي المشاعر القوية ومن خلال ممارسته يمكن أن يوفر هذا التمرين للأطفال طريقة رائعة للسيطرة على المشاعر القوية وزيادة الهدوء.

أولاً ، قم بعمل جرة لامعة عن طريق خلط المواد اللامعة والغراء في جرة صافية بها الماء، حرك الجرة قائلًا: "هذه جرة مليئة باللمعان والغراء والماء، ما يشبه إلى حد ما أفكارنا عندما نشعر بالإحباط أو الغضب - وكل شيء يدور حوله ويصعب رؤيته بوضوح. اجعل الطفل يحملها وقل:" لكن انظر إلى ما يحدث عندما تهدأ حركة الجرة لبضع لحظات ". انتظر وهم يشاهدون. بعد لحظات قليلة ، اطلب منه وصف ما يرى داخل الجرة. واسأله عن شعوره عن ذلك. إذا كان الطفل مازال غاضباً ، فيمكنك أن تضيف: "هل تستطيع أن ترى كيف بدأ اللمعان في الاستقرار والماء تكون صافية؟ إنه يشبه إلى حد ما طريقة عمل عقولنا. عندما نتوقف قليلاً عن الغضب ونهدأ ، تبدأ أفكارنا ومشاعرنا في الاستقرار ونبدأ في رؤية الأشياء بشكل أكثر وضوحًا.

تساهم التمارين الذهنية في انتقال الأطفال لعام دراسي جديد بسلاسة وأيضاً سيؤهلهم ذلك للنجاح في الفصل الدراسي وفي الأنشطة المختلفة وفي المنزل.