حجم الخط

- Aa +

الأحد 14 Jul 2019 11:00 ص

حجم الخط

- Aa +

تسريبات تزعم أن ترامب إنسحب من الإتّفاق مع إيران للنكاية من أوباما

تواصل تدعيات تسريبات دبلوماسية تعمق الأزمة بين بريطانيا والولايات المتحدة

تسريبات تزعم أن ترامب إنسحب من الإتّفاق مع إيران للنكاية من أوباما

أظهرت وثائق مسرّبة أنّ سفير بريطانيا لدى واشنطن يَعتقد أنّ الرئيس الأميركي دونالد ترامب انسحب من الصفقة النوويّة الموقّعة مع إيران لأنّها مرتبطة بسلفه باراك أوباما، وفقًا لما نقلت وكالة "أ. ف. ب".

يأتي ذلك مع  قيام الشرطة البريطانية مساء الجمعة بإعلانها عن فتح تحقيق جنائي حول تسريب مذكرات دبلوماسية تضمنت انتقادات للرئيس الأميركي دونالد ترامب.

ونقلت صحيفة صنداي تايمز، نبأ عن تحديد الشخص الذي يُشتبه بأنه سرب مذكرات سرية من كيم داروش سفير بريطانيا لدى واشنطن مما أدى إلى نشوب خلاف دبلوماسي كبير مع الولايات المتحدة.

ونشرت صحيفة ميل أون صنداي الأسبوع الماضي، مذكرات من داروك وصف فيها إدارة الرئيس دونالد ترامب بأنها "خرقاء" و"تفتقر للكفاءة" مما أثار غضب ترامب ودفع السفير إلى إعلان استقالته.

وأجرى المسؤولون البريطانيون تحقيقاً لتحديد الشخص المسؤول عن عملية التسريب وقالت شرطة مكافحة الإرهاب يوم الجمعة إنها بدأت تحقيقاً جنائياً.


وكان السفير البريطاني لدى واشنطن كيم داروش اعلن الاربعاء استقالته من منصبه على خلفية تسريب المذكرات الدبلوماسية تلك، والتي وجّه فيها انتقادات حادة لترامب.
وكان داروش قد وصف في المذكرات التي نُشرت السبت المنصرم الرئيس الأميركي بأنه “مختل” و”غير كفؤ”، موجهاً ايضا انتقادات قوية لأداء الإدارة الأميركية.
وأعلن مساعد قائد الشرطة البريطانية نيل باسو في بيان ان “وحدة مكافحة الارهاب بشرطة لندن، والتي تضطلع بالمسؤولية الوطنية (المتمثلة) بالتحقيق في مزاعم المخالفات الجنائية لقانون الاسرار الرسمية، قد فتحت تحقيقا جنائيا”.
وأضاف “نظرا إلى التبعات الواسعة النطاق لذلك التسريب، أنا مقتنع بأن هذا ألحق الضّرر بالعلاقات الدولية للمملكة المتحدة. ومن الواضح انه ستكون هناك مصلحة عامة في احالة المسؤول او المسؤولين على القضاء”.
وأثارت التسريبات غضب الرئيس الأميركي الذي أكد الإثنين أنّ الولايات المتحدة “لن تجري بعد الآن” اتصالات مع داروش واصفا الدبلوماسي البريطاني بأنه “غبي جدا”. كما طاولت انتقادات ترامب رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي التي كانت قد سارعت الى التعبير عن دعمها لسفيرها.
والأربعاء كتب الدبلوماسي في رسالة استقالته التي وجّهها إلى رئيس السلك الدبلوماسي البريطاني سيمون مكدونالد “منذ تسريب الوثائق الرسمية الصادرة عن هذه السفارة، أطلقت تكهنات حول منصبي ومدة ولايتي كسفير”، موضحا أن “الوضع الحالي يجعل من المتعذر بالنسبة لي ان أواصل القيام بواجبي كما أرغب”.
وأعربت ماي عن أسفها لاستقالة داروش. وأعلنت الأربعاء خلال جلسة المساءلة الأسبوعية في مجلس العموم “من المؤسف جدا أنه اعتبر أن الضرورة تقتضي أن يتنحى كسفير في واشنطن”.
وأضافت أن “الحكومة الجيدة تعتمد على قدرة موظفيها على تقديم النصائح الصريحة والكاملة. أريد أن يتمتّع جميع موظفينا بالثقة اللازمة للقيام بذلك”.
وأثار هذا الإعلان بلبلة في المملكة المتحدة على خلفية انعكاساته السلبية على العمل الدبلوماسي.
ويعد داروش البالغ 65 عاما من الدبلوماسيين الأكثر خبرة خصوصا أنه يعمل منذ 42 عاما في السلك الدبلوماسي. وكان قد تولّى منصب سفير بريطانيا إلى واشنطن في كانون الثاني/يناير 2016 قبل فوز ترامب بالرئاسة. وشغل سابقا منصب الممثل الدائم للمملكة المتحدة في بروكسل من العام 2007 حتى العام 2011، ويعتبر من المؤيدين للاتحاد الأوروبي.