توجيه الاتهام لجاسوسة أمريكية أشهرت إسلامها وعملت ضد الولايات المتحدة

وجهت السلطات الأمريكية الاتهام لضابطة استخبارات سابقة بسلاح الجو الأمريكي بالتجسس لصالح طهران
توجيه الاتهام لجاسوسة أمريكية أشهرت إسلامها وعملت ضد الولايات المتحدة
الخميس, 28 فبراير , 2019

أثار ظهور جاسوسة أمريكية سابقة بحجاب مشهرة إسلامها في إيران، مخاوف عن حجم الضرر الذي ألحقته بالولايات المتحدة الأمريكية.

يأتي ذلك عقب توجيه الادعاء العام في الولايات المتحدة مؤخرا، تهمة التجسس لصالح إيران ضد مونيكا ويت، وهي ضابطة استخبارات سابقة في سلاح الجو الأمريكي حيث سبق لها العمل ضمن طاقم طائرة تجسس أمريكية طراز RC-135،  ويجري حاليا تقييم حجم الأضرار التي لحقت بالولايات المتحدة نتيجة لما قامت به ضابطة الاستخبارات الامريكية السابقة التي كانت مطلعة على معلومات فائقة السرية وتتمتع بأعلى مستويات التصاريح الأمنية الأمريكية.

عملت مونيكا في سلاح الجو في الفترة من عام 1997 إلى عام 2008، وتولت مهاما عديدة سنة 2002 في السعودية ثم في العراق ودول أخرى.

لكن مع عملها في العراق ظهر تأثرها بمشاهد وأهوال الحرب على المدنيين وجرائم زعمت أن الجنود الأمريكيين كانوا يتباهون بارتكابها حتى ضد الأطفال العراقيين، ووقتها بدأ اهتمامها بالدين الإسلامي بحسب صحيفة نيويورك تايمز  التي نشرت تحليلا عن أسباب انقلاب مونيكا ضد بلادها، لتلمح إلى احتمال تعرضها للصدمة من مشاهد ضحايا ضربات الطائرات المسيرة من الأطفال في العراق ودول أخرى عملت فيها مونيكا.

ويعتقد أنها هربت سنة 2013 وكشفت لإيران عن أسماء العملاء الأمريكيين في الشرق الأوسط في عقب ضلوعها في عملية استهدفت زملاءها من ضباط المخابرات.

ونقلت بي بي سي أنه أثناء وجودها في إيران، زعمت مونيكا أنها اعتنقت الإسلام خلال فقرة في التلفزيون بعد أن عرفت عن نفسها بأنها ضابطة مخضرمة في الولايات المتحدة.

واتهم الإدعاء مونيكا بتزويد الإيرانيين بأسرار حكومية أمريكية، بما في ذلك أسماء عملاء وتفاصيل العمليات، في يناير/ كانون الأول 2012. 

وجاء في عريضة الاتهام التي صدرت مطلع الشهر الجاري، أن مونيكا التي تبلغ من العمر 39 عاماً، قد أُرسلت إلى مواقع في الشرق الأوسط لإنجاز عمليات سرية في مكافحة التجسس.  ويقول الإدعاء إنها سلمت إيران، بعد فرارها إليها، معلومات عن زملائها من أجل إلحاق "أضرار جسيمة" بالولايات المتحدة.

وصدر أمر بإلقاء القبض على مونيكا، التي لا تزال طليقة حتى الآن.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة