وزير الدفاع الأميركي يزور بغداد لاحتواء تصريحات ترامب

الزيارة تأتي كمحاولة أمريكية للحد من ارتدادات تصريحات ترامب حول ضرورة مراقبة إيران بالاستفادة من الوجود الأمريكي في العراق
وزير الدفاع الأميركي يزور بغداد  لاحتواء تصريحات ترامب
الثلاثاء, 12 فبراير , 2019

وصل باتريك شاناهان القائم بأعمال وزير الدفاع الأمريكي إلى بغداد يوم الثلاثاء في أول زيارة له والتي لم يعلن عنها، وقال إنها تهدف إلى التأكيد على أهمية سيادة العراق وبحث مستقبل القوات الأمريكية هناك بحسب ما نقلته وكالة رويترز. 

وتأتي زيارة شاناهان الذي كان مسؤولا سابقا في شركة بوينغ، بعد أن صرح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الشهر الجاري بأن الوجود الأمريكي لازم لمراقبة إيران. 

وكان تحالف يضم جماعتي "الفتح" و"سائرون" في العراق، قد أعنا أمس الاثنين عن اتفاقهما على رفض تواجد القوات الأمريكية في العراق، مؤكدين أن أي بقاء يحتاج إلى عقد اتفاقية جديدة بين البلدين بحسب ما نقله موقع روسيا اليوم.

وقال القيادي في تحالف سائرون، نصار الربيعي، خلال مؤتمر صحفي عقده مع تحالف الفتح بحضور زعيمه هادي العامري: "اجتمعنا اليوم واتفقنا على عدم القبول بتواجد أي قوات أجنبية في العراق"، مبينا أن "المعاهدات التي يتم إبرامها مع جهات أخرى دوليا لا تعني بقاءها إلى ما لا نهاية، بل يتم العمل بها وتعديلها وفق الظروف والمستجدات، وقد قلنا إن بقاء القوات الأجنبية مرهون بما تعلنه الحكومة عن حاجتها لبقاء مستشارين أو خبراء أو غيرهم، بحسب الحاجة".

من جهته، قال هادي العامري إن "التواجد الأمريكي وفقا لاتفاقية الإطار الإستراتيجي مرهون بطلب عراقي في حال تعرضه لاعتداء من جهات أخرى معادية، لكننا نود إيضاح أمر مهم أن بقاء القوات الأجنبية والأمريكية يحتاج إلى اتفاقية جديدة لأن القوات الموجودة حاليا لا مبرر لبقائها بعد مغادرتها العراق في عام 2011 ما يعني انتهاء صلاحية الاتفاقية السابقة".

و يعتزم شاناهان بحث انسحاب القوات الأمريكية من سوريا مع قادة أمريكيين ولقاء مسؤولين عراقيين بينهم رئيس الوزراء عادل عبد المهدي.  وقال شاناهان للصحفيين المسافرين برفقته "نحن في العراق بدعوة من الحكومة ومن مصلحتنا بناء قدرات الأمن العراقية".  وأضاف "أريد أن أسمع منهم بنفسي عن مخاوفهم والعوامل السياسية التي تواجههم ثم سنأخذ ذلك بوضوح في الاعتبار في تخطيطنا".

وأثار ترامب غضب بغداد في الشهر الجاري عندما قال إنه من المهم الإبقاء على الوجود العسكري الأمريكي في العراق بحيث يمكن لواشنطن أن تراقب إيران عن كثب "لأن إيران تمثل مشكلة حقيقية".

وأثارت تصريحات ترامب انتقادات من جميع زعماء العراق تقريبا بما في ذلك الرئيس ورئيس الوزراء وأثارت تساؤلات بشأن الوجود طويل الأمد للقوات الأمريكية في العراق بعد 16 عاما من الغزو الأمريكي.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة