رأي: الاستمرار على نهج الشيخ زايد

«ما تزال رؤية الوالد المؤسس مصدر إلهام لنا ومنارةً ترشدنا لتحقيق الأهداف الوطنية»
رأي: الاستمرار على نهج الشيخ زايد
بقلم: المهندس خالد آل علي، الأمين العام لمجلس الشارقة للتخطيط العمراني
بواسطة أريبيان بزنس
الأربعاء, 31 أكتوبر , 2018

تمكنت دولة الإمارات العربية المتحدة من الوصول إلى مكانتها بفضل الرؤية الحكيمة لمؤسس الاتحاد، المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الذي عمل جاهداً لتحقيق ما فيه مصلحة بلاده والمنطقة بأسرها.

وعلى الرغم من أن المغفور له كان يدرك بأن الاتحاد مفهوم جديد في المنطقة، فقد أسس دولة الإمارات العربية المتحدة لتكون نواةً لوحدة قائمة على إرث من العلاقات والتاريخ والتراث المشترك بين مختلف دول الخليج العربي. وباعتبارها عضواً في جامعة الدول العربية والأمم المتحدة، وأحد أبرز القوى الاقتصادية في منطقة الخليج، تفتخر دولة الإمارات بسجل حافلٍ من العمل الدؤوب نحو تعزيز أواصر التعاون والتضامن مع مختلف دول العالم.

لقد أسس المغفور له ثقافة ومبادئ العمل داخل الدولة، ومن رؤيته نستلهم سياساتنا وتوجهاتنا ونعمل على أن تكون إمارة الشارقة وباقي إمارات الدولة مكاناً مثالياً للعيش والعمل وحاضنة اجتماعية تجد فيها كافة الفئات ضالتها وتتمكن من التعبير عن ذاتها وطاقاتها ومواهبها. حيث قال المغفور له بإذن الله: «لا يهم عدد المباني والمدارس والمستشفيات التي نبنيها، أو عدد الجسور التي نبنيها، فهذه كلها سلع مادية. الروح الحقيقية هي وراء التقدم - إنها روح الشخص بعقله وقدراته».

إن إيمان المغفور له الشيخ زايد بقدرات الإنسان، وما حققه من إصلاحات تعليمية شاملة ساهمت في إرساء مجتمع المعرفة الذي نفتخر به اليوم؛ ودوره معلّماً ووسيطاً ليس فقط في منطقة الخليج بل في العالم العربي والدول النامية؛ والجهود غير المسبوقة التي بذلها في مجال العمل الإنساني للتخفيف من معاناة الشعوب والمجتمعات الفقيرة والمحرومة في جميع أنحاء العالم ؛ إلى جانب قيادته وتوجيهاته الرشيدة إلى كل إمارة من أجل توفير المزيد من الفرص الاستثمارية وبناء المرافق الرياضية والترفيهية وتنظيم الأنشطة الثقافية للمواطنين والمقيمين؛ وإطلاق المبادرات الرامية إلى نشر الوعي بأهمية حماية البيئة والحياة البرية وتعزيز قطاع السياحة ؛ ولا ننسى ما قدمه في سبيل تمكين المرأة الإماراتية من تطوير قدراتها والتقدم في مختلف المجالات هي جميعها إنجازات نجح الوالد المؤسس في تحقيقها على نطاق واسع، كما أنها تثبت ما تمتع به من رؤية حكيمة وتفكير بعيد المدى.

ستكون طموحات وتطلعات المغفور له بإذن الله الشيخ زايد ذخراً لنا، ورؤيته مثالاً يقتدي به قادة الحاضر والمستقبل، وسيكون منهجه درباً يواصلون السير عليه من أجل تحقيق مستقبل أفضل لدولتنا.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة