لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأحد 30 سبتمبر 2018 04:15 م

حجم الخط

- Aa +

كاتب إسرائيلي يمتدح قص أجنحة اسرائيل من قبل روسيا

أثار الصحافي الإسرائيلي جدعون ليفي في مقال نشره في صحيفة هآرتس أمس غضب الاسرائيليين حين شكر روسيا لضبطها الانفلات الاسرائيلي في قصف دول الجوار

كاتب إسرائيلي يمتدح قص أجنحة اسرائيل من قبل روسيا
صورة للتوضيح فقط

أثار الصحافي الإسرائيلي جدعون ليفي في مقال نشره في صحيفة هآرتس أمس غضب الاسرائيليين حين شكر روسيا لضبطها الانفلات الاسرائيلي في قصف دول الجوار.

وبحسب ليفي : "تحتاج إسرائيل إلى مثل هذه القيود كالهواء. في السنوات الأخيرة، سمحت الغطرسة والوضع الجيوسياسي للبلاد بالخروج عن السيطرة. قامت طائراتها بدوريات في الأجواء اللبنانية، كما لو كانت تملكها، وقصفت سوريا. قواتها تدمر غزة بشكل دوري، وتبقيها في حصار لا نهاية له وتستمر في احتلال الضفة الغربية لنهر الأردن".

وأضاف :"شكرًا لكِ أيتّها الأم روسيا لأنّك وضعتِ حدًا للولد إسرائيل الذي لم يَضَعْ له أيّ أحدٍ حتى الآن حدودًا واستخدمتِ معها اللغة الوحيدة التي تفهمها وهي القوّة".

وترجم زهير أندرواس لموقع الراي اليوم المقال كاملا وأشار فيه إلى تعرّض الكاتب الإسرائيليّ جدعون ليفي، لهجومٍ شرس من قبل القرّاء في صحيفة (هآرتس) العبريّة، بعد نشره المقال الذي  يمتدح فيه الخطوة الروسيّة التي أكّدت على أنّ هناك مَنْ يضع حدودًا لإسرائيل. وقال ليفي، إنّه للمرّة الأولى منذ سنواتٍ تُحدِد لها دولة أخرى بأنّ هناك حدودًا لقوّتها، وأنّه ليس كلّ شيءٍ مسموحًا لها، وأنّها ليست وحدها في اللعبة، وأنّ أمريكا لا تستطيع التغطية عليها بكلّ شيءٍ، وأنّ هناك حدودًا لما يمكنها القيام به.


وتابع ليفي أنّ إسرائيل كانت بحاجةٍ إلى وضع هذه الحدود مثل حاجتها إلى هواء التنفس، لافتًا إلى أنّ غطرسة السنوات الأخيرة والواقع على الأرض يُمكن أنْ تُطلِق يدها وتُمارِس كلّ ما يخطر ببالها، مُضيفًا أنّ التحليق في سماء لبنان وكأنّها سماء إسرائيل، أنْ تقصف سماء سوريّة وكأنّها سماء غزة، أنْ تُخرّب غزة بصورةٍ دوريّةٍ وتفرِض عليها حصارًا بدون نهايةٍ، وأنْ تواصِل بالطبع احتلال الضفة، مُوضحًا أنّه فجأة قام أحد ما وقال لها: حتى هنا، على الأقّل في سوريّة، توجد حدود، وشدّدّ ليفي: شكرًا لكِ، أيتّها الأم روسيا، لأنّك وضعتِ حدًا للولد الذي لم يضع له أيّ أحدٍ حتى الآن حدودًا.
وتابع: الذهول الإسرائيليّ من الردّ الروسيّ والشلل الذي أصابها فقط اظهر إلى أيّ حدٍّ كانت إسرائيل بحاجةٍ إلى أحد بالغٍ ومسؤولٍ يقف في وجهها. وتساءل: هل تجرّأ شخص ما على منع حرية عمل إسرائيل في دولةٍ أخرى؟ يُغلِق أمامها سماءً ليست لها؟ هل يمنعها شخص ما مِنْ أنْ تقصف كما تريد؟


وأردف: منذ عشرات السنين لم تُواجِه إسرائيل ظاهرةً كهذه، مُشيرًا إلى أنّه في نيسان (أبريل) الماضي هدّدّ الجنرال احتياط عاموس يادلين وضباط آخرين بأنّه إذا زودّت روسيا سوريّة بصواريخ اس300، فإنّ سلاح الجو سيقصفها، والآن صمت الصوت على الأقّل حتى هذا الوقت.
وأضاف: ليس هناك مِنْ دولةٍ لا تحتاج إلى أنْ تمتلك سلاحًا للدفاع عن نفسها من الطائرات، بما فيها سوريّة، وليس هناك دولة مسموح لها منع ذلك بالقوة، هذه الحقيقة الأساسيّة تبدو غريبةً على الأذن الإسرائيليّة. مُضيفًا أنّ التفكير بأنّه لا يوجد أيّ معنى لسيادة الدول الأخرى، وأنّه يُمكِن دائمًا خرقها بالقوّة، وفقط السيادة الإسرائيليّة هي المُقدسّة، وأنّ إسرائيل تستطيع التجوال في منطقة كما تريد، بما في ذلك التدخل الذي أبعاده الحقيقية لم تتضح بعد في الحرب في سوريّة دون دفع ثمن عن ذلك، وكلّ ذلك باسم أمنها الحقيقيّ والموهوم الذي يُبرِر كل شيء، فجأة وضح الفارس الروسيّ الحدّ لذلك، وكم كنّا بحاجةٍ إلى هذا الفارس كي يُعيد اسرائيل إلى حجمها الحقيقيّ.


وأردف: لقد وصل في وقتٍ مُناسبٍ تمامًا، بالضبط في الوقت الذي يجلس فيه في البيت الأبيض رئيس يُدير سياسته في الشرق الأوسط حسب التوجيهات التي يتلقاها من الوكيل في لاس فيغاس، أيْ شلدون إدلسون، والمراقب في شارع بلفور، أيْ بنيامين نتنياهو، حيثُ تشعر إسرائيل بأنّها في السماء السابعة، مع وجود سفارةٍ أمريكيّةٍ في القدس وبدون الاونروا، وبعد قليل بدون الفلسطينيين.


في هذا الوقت، شدّدّ ليفي، جاء الضوء الأحمر من موسكو الذي سيوازِن قليلا ثمل القوّة الذي تملك إسرائيل في السنوات الأخيرة، ربمّا ستبدأ بالاستيقاظ أخيرًا، فروسيا بدون قصدٍ سيتبيّن أنّها تُفيد إسرائيل أكثر من كلّ الدعم المجنون والمفسد الذي تحظى به من الإدارة الأمريكيّة الحاليّة وأيضًا من سابقاتها.


واعتبر ليفي، أنّ روسيا حدّدّت للعالم الطريق الواجب أنْ تسير فيها إسرائيل وتعلمت اللغة الوحيدة التي تفهمها إسرائيل، لافتًا إلى أنّه يجب أنْ يتعلّم مَنْ يؤيّدون المصالح الحقيقية لإسرائيل، ويتعلّم مَنْ يؤيّدون العدل: فقط بالقوة، وعندما تبدأ إسرائيل بتلقّي العقوبات أوْ دفع ثمنٍ، فقط في حينه ستُحسّن طريقها، مُوضحًا أنّ سلاح الجوّ سيُفكّر من الآن مرتين وربمّا أكثر قبل القصف القادم في سوريّة.
وتمنّى ليفي في ختام مقاله لو أنّ فارسًا روسيًا كهذا يُحلّق أيضًا في سماء غزة، فإنّ الكثير من الموت والدمار العبثيّ كان سيتّم توفيره، لافتًا إلى أنّه لو تمّ وضع قوّةٍ دوليّةٍ في وجه الاحتلال الإسرائيليّ لكان انتهى منذ فترة، ولكن بدلاً من ذلك يوجد لدينا ترامب وإدانات تثير الضحك للاتحاد الأوروبيّ على إخلاء الخان الأحمر، بحسب تعبيره.