حجم الخط

- Aa +

الأثنين 17 سبتمبر 2018 02:30 م

حجم الخط

- Aa +

مناوشات على تويتر حول الرئيس السوري بين مفكر وبطل شطرنج سابق

نشر الاقتصادي والمفكر اللبناني الأميركي نسيم نقولا طالب تغريدة تحدى فيها بطل العالم السابق في الشطرنج أن يجيب بـ نعم أو لا حول سؤال

مناوشات على تويتر حول الرئيس السوري بين مفكر وبطل شطرنج سابق

نشر الاقتصادي والمفكر اللبناني الأميركي نسيم طالب تغريدة تحدى فيها غاري كاسباروف بطل العالم السابق في الشطرنج أن يجيب بـ نعم أو لا حول سؤال وهو:" أنا حاليا في شمال لبنان "هل تقبل بالعيش هنا في حال الإطاحة بالأسد؟"

وتلخص التغريدة التي تضيف وسما يلمح للكتاب (#SkinintheGame) بشكل ما فكرة أحدث كتاب  نشره طالب مؤخرا يتهم فيه أصحاب القرار بأنهم لا يتعرضون لأي مساءلة عن كوارث تتسبب بها قراراتهم فيما يعاني الآخرون، كناية هنا عن أن كاسباروف يدعو من بعيد للإطاحة بالأسد دون أن يتحمل تبعات مطالباته تلك.

الكتاب الجديد الذي نشر مؤخرا لنسيم طالب جاء بعنوان “Skin In The Game” «المخاطرة بالذات، تباينات مخبأة في الحياة اليومية»، الذي نشر بالإنجليزية والفرنسية، ويأتي بعد نجاح هائل لكتابين سابقين معروفين جدا له، وهما «البجعة السوداء» الذي بيعت منه ملايين النسخ في أميركا وتحول إلى أحد أكثر الكتب مبيعا، مع ترجمات له بأكثر من 30 لغة، والثاني هو «مضاد للهشاشة».

ويشير مقال لـ سوسن الأبطح في صحيفة الشرق الأوسط  في قراءة موسعة عن الكتاب أنه:"لا يبدو نسيم طالب وهو يشرح نظريته سعيدا بالنخبة التي تتولى زمام العالم. وهو يعتقد أنه لم يسبق في تاريخ البشرية أن اتخذت قرارات مصيرية بهذا الحجم، ومن نخبة بهذا العدد، جميعهم يتداولون أمورنا في غرف مبردة ومريحة، وهم يعرفون سلفا أنهم لا يغامرون بأنفسهم إذا ما خابت حساباتهم. فقرار الحرب يتخذ في غرف مغلقة، والقادة يديرونها وهم في مكاتبهم، بينما يموت الجنود الصغار الذين لا يملكون أي سلطة، فيما أصحاب الرتب لا يخسرون حياتهم ولا يصابون مهما كانت النتائج. وذات يوم كان من يتخذ قرار الحرب يخرج على رأس الجيش ويسير في مقدمة المقاتلين وهم يعرفون أنه أكثرهم تحملا للتبعات. يذكّر طالب قرّاءه بمسؤولي البنوك الذين جمعوا ملايين الدولارات، بسبب مداخليهم الباهظة في أميركا، وحين شارفت بنوكهم على الإفلاس عام 2008، جُل ما فعلوه هو التأسف على ما جرى، وكأنهم لم يرتكبوا أي حماقة يتوجب عليهم التعويض عنها."

يذكر أن طالب يعد مفكر اقتصادي وخبير بارز في تحليل المخاطر، واتسعت شهرة كتابه «البجعة السوداء» لأنه تنبأ بأزمة الرهن العقاري وما تلاه من أزمة مالية عصفت بالعالم عام 2008، أي بعد عام من صدور كتابه «البجعة السوداء» الذي يتحدث عن احتمالات الانهيار المالي.