حجم الخط

- Aa +

الخميس 12 مارس 2020 02:00 م

حجم الخط

- Aa +

مجموعة اي تي بي ميديا تتحول إلى أسبوع عمل بثلاثة أيام خلال الصيف

أعلنت الشركة عن تغييرات في عملها استجابة لتبعات فيروس كورونا المستجد كوفيد 19

مجموعة اي تي بي ميديا تتحول إلى أسبوع عمل بثلاثة أيام خلال الصيف
Ali Akawi Portrait shoot

مجموعة اي تي بي ميديا، الناشر لمجلة وموقع أريبيان بزنس تتحول للعمل بنظام ثلاثة أيام عمل للأسبوع بحسب بيان الشركة.

سيتم البدء بنظام العمل الجديد اعتبارا من 12 أبريل وحتى 30 يونيو، وبعدها ستواصل الشركة عملها المعتاد بساعات العمل المعهودة مع تطلعها لتحقيق أداء قوي بنهاية العام مع انطلاق معرض إكسبو 2020 دبي.

 يوضح علي عكاوي الرئيس التنفيذي لمجموعة أي تي بي ميديا تفاصيل هذا التحول بالقول:" أدت تداعيات فيروس كورونا المستجد إلى تراجع  في الاقتصاد العالمي، وبالنظر إلى مجموعتنا وهي دار نشر رئيسية تخدم العديد من القطاعات المتخصصة بما فيها السياحة والتجارة والضيافة والسفر، من بين الكثير غيرها ، فإن التراجع في النشاط الاقتصادي ساهم بتأثير كبير في كل جوانب أعمالنا وبالتالي على عوائد الشركة في كل مكاتبها حول العالم. لكن أولوياتنا هي المحافظة على أعمالنا كما هي وضمان سلامة ومصلحة موظفينا ولخدمة جمهورنا بالشكل الأمثل الذي نبذل كل استطاعتنا فيه. وفي وقت تخيم فيه مشاعر القلق وعدم اليقين مثل الوقت الراهن فإن العلامات التجارية الموثوقة والتي تعد مصادر يعول عليها للمعلومات تكتسب هذه أهمية أكبر من أي وقت مضى".

وأضاف عكاوي بالقول إن تأجيل عدد من الفعاليات الكبيرة الرائدة في العديد من قطاعات، لمواعيد لاحقة خلال العام الجاري سيؤدي إلى انشغال كبير في الثلث الأخير من العام.

 تعكس هذه الإجراءات المؤقتة تلك الوقائع غير المسبوقة وحقيقة الظروف قصيرة المدى،  وتسمح لنا بالمحافظ على أصحاب المواهب والاستجابة بسرعة للأوضاع الاعتيادية بمجرد تلاشي خطر الفيروس الجديد .

 

 تعد دول الخليج العربي والمنطقة منطقة تتمتع باقتصاد مزدهر ومتنوع ونتطلع لتعافي قوي في النصف الثاني من العام في الفترة التي تسبق انطلاق معرض إكسبو 2020 دبي والجدول الحافل بالفعاليات المقررة في النصف الثاني من العام.

تعد مجموعة اي تي بي ميديا إحدى أكبر شركات الإعلام في الشرق الأوسط مع مجموعة تزيد عن 75 علامة تجارية. وتنتج الشركة محتوى بجودة عالية يواكب أهم الأحداث والتوجهات لقرائها ومتابعيها وضيوفها من خلال المطبوعات والمنصات الرقمي ومحتوى الفيديو ومنصات الشبكات الاجتماعية ووكالات رقمية لأصحاب المواهب.