لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

السبت 25 يناير 2020 10:00 م

حجم الخط

- Aa +

وكالة أنباء ترد على اتهامها بالعنصرية لاقتطاعها صورة ناشطة سمراء

زعمت وكالة الأنباء اسوشيتد برس أنها اقتطعت صورة فتاة سمراء من صورة وزعتها لأغراض فنية ولا علاقة للعنصرية في ذلك فيما أخطأت رويترز في التعريف باسم الناشطة الاوغندي وذكرت أنها من زامبيا

وكالة أنباء ترد على اتهامها بالعنصرية لاقتطاعها صورة ناشطة سمراء

طالبت فانيسا نكاتي وهي ناشطة المناخ الأوغندية التى وقفت لالتقاط صورة مع ناشطات. واعترضت الفتاة بعد أن اقتطع وجهها من صورة التقطت مع أربعة من الناشطات البيض من بينهم الناشطة السويدية جريتا ثونبيرج ,اتهمت وسائل الإعلام بالعنصرية. وقالت:" إن قارة أفريقيا هي أقل القارات تسببا بالاحتباس الحراري لكنها أكثر القارات تضررا منه، وقيامكم بحذف أخبارنا لن يغير شيئا:.

وأزيلت فانيسا نكاتى من الصورة التى التقطت فى دافوس، حيث كانت تتحدث عن ظاهرة الاحتباس الحراري

ونشرت وكالة أسوشييتد برس، تقريراً عن حضور ناشطات بيئيات لمنتدى دافوس، بينما أرفقت صورة لـ4 ناشطات بيضاوات البشرة، في حين أن الصورة الأصلية كانت تحتوي على الفتاة الخامسة، الإوغندية ” فانيسا ناكيت”.

ونشرت الناشطة الإفريقية مقطع فيديو عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي تويتر قالت فيه أنها عرفت للمرة الأولى “معنى كلمة عنصرية” مستنكرة ما قامت به عدد من وسائل الإعلام من حذفها من الصورة الجماعية.

وتضامن النشطاء والمغردون مع الفتاة بعد تداول مقطع الفيديو الذي نشرته بشكل واسع، فيما بررت وكالة أسوشييتد برس ما حدث بأن المصور أراد قص الصورة بسبب المنزل الذي يظهر في الخلفية، وهو ما أدى بالضرورة إلى إزالة ناكيت ”من دون قصد“.