حجم الخط

- Aa +

الثلاثاء 29 أكتوبر 2019 07:00 ص

حجم الخط

- Aa +

تكريم الأميرة لميا آل سعود بجوائز أريبيان بزنس للإنجازات

جمعت الجوائز بين رواد الرياضة وقطاعات الأعمال والمبادرات الخيرية

تكريم الأميرة لميا آل سعود بجوائز أريبيان بزنس للإنجازات
صاحبة السمو الملكي الأميرة السعودية الأميرة لمياء بنت ماجد آل سعود تتسلم الجائزة من الرئيس التنفيذي لمجموعة اي تي بي الإعلامية

جرى أمس الحفل السنوي لجوائز أريبيان بزنس للإنجازات وتم تكريم صاحبة السمو الملكي الأميرة السعودية الأميرة لمياء بنت ماجد آل سعود الأمين العام وعضو مجلس أمناء مؤسسة الوليد للإنسانية

 أقيمت مراسم الحفل الباهر في فندق والدورف استوريا النخلة، ووصفت الأميرة لمياء بأنها شخصية فريدة في إحداث التحول نحو الأفضل، وقبل أشهر قليلة تم تعيين الأميرة لمياء  أول رائدة من الشرق الأوسط في مبادرة “جيل طليق” ، ومبادرة 'جيل طليق' هي شراكة عالمية جديدة ترمي إلى ضمان انخراط كل الشباب والشابات بالتعليم أو التدريب أو العمل بحلول عام 2030.

أطلقت المبادرة سنة 2018 وتسعى الأميرة لمياء للاستفادة من مكانتها ودورها الرائد وخبراتها الواسعة للتركيز على جمع دعم القطاع الخاص للبرامج التي تساهم بتمكين الشباب وتزودهم بتعليم بجودة عالية وفرص تدريب لائقة.
ومن خلال موقعها كأمينة عامة لمجلس أمناء مؤسسة الوليد للإنسانية العالمية وعضويتها فيه، ينسحب تأثيرها أبعد مع المؤسسة التي تنشط على المستوى العالمي بمبادرات في أكثر من 180 بلدا والتركيز على التفاهم الثقافي وتطوير المجتمعات وتمكين الشباب والإناث والإغاثة.
وهذا العام قامت صاحبة السمو الملكي الأميرة لمياء بنت ماجد آل سعود ، الأمين العام للمنظمة الإنسانية ، باستثمار 2.5 مليون دولار أمريكي (حوالي 9.2 مليون درهم) لدعم برنامج مشاركة المرأة في التنمية، ودخولها مجالات مثل الاقتصاد والصحة والتعليم والتشريع والمجتمع.
وخلال استلامها للجائزة أشادت الأميرة بفريق عملها قائلة:" علينا أن نثق بالناس وحين نؤمن بهم فهو أفضل شيء في الحياة، وأود بالتوجه بالشكر لفريقي فهو ليس كأي فريق اعتيادي فنحن نعمل في 180 بلدا، وحاليا هناك أكثر من 60 مشروعا لنا ينجز حول العالم.
كما شهدت الأمسية تكريم رواد الأعمال ونجم رياضي عالمي وكاتب ومؤلف ناجح وبرنامج ملهم يدرب المبادرين في العالم العربي.

جيرالد لوليس
الرئيس والرئيس التنفيذي السابق لمجموعة جميرا، والذي ساعد على تأسيس علامة فنادق الجميرا خلال توليه زمام الأمور فيها على مدى 18 عاما قام فيها بتوسيع سمعتها حول العالم من الصين وحتى المالديف وأبعد منهما.
كما ساهم لوليس بتحويل برج العرب إلى علامة فارقة في تجسيد الرفاهية ورفع من مستويات قطاع الضيافة حول العالم.
تولى عدة مناصب كبرى في قطاع السياحة والضيافة وعمل رئيسا للسياحة والضيافة في دبي القابضة ورئيس مجلس إدارة مجلس السياحة العالمي ويتولى حاليا منصب عضو في المجلس الاستشاري لأروع معرض في العالم، إكسبو 2020 دبي.

ويعود الفضل إلى جيرالد في توسيع محفظة مجموعة جميرا التي تضم 22 فندقًا في 10 وجهات وأكثر من 100 مطعم من لندن إلى شنغهاي. انضم إلى جميرا في عام 1997، قادما من فورت هوتلز. وفي مقابلة مع مجلة أريبيان بزنس في 2016، قال لوليس إن قرار حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، قبل 15 عامًا لتقديم التأشيرة عند الوصول إلى الإمارة لـ 30 دولة قد لعب دورًا هاما في قصة نجاح الإمارة.

مدسر شيخة
المؤسس المشارك في كريم، جرى تكريمه أيضا ففي قصة نجاحه الخيالية مع تطبيق طلب سيارة الأجرة كريم.
أسس مدثر وهو من مواليد مدينة كراتشي الباكستانية شركة كريم سنة 2012 بعد جولة سفر حول العالم ضمن عمله في شركة استشارات. وأصبحت كريم متوفرة في مئة مدينة ضمن 14 بلدا وساهمت بتوليد أكثر من مليون وظيفة وفي شهر مارس الماضي تم الإعلان عن استحواذ أوبر لشركة كريم ضمن صفقة بقيمة تتجاوز 3 مليارات دولار، جعلت من الصفقة الأضخم في صفقات التقنية في الشرق الأوسط.

شاكر خزعل
من طفل لاجئ في مخيم برج البراجنة في لبنان، أصبح شاكر يجمع جوائز التكريم بعد أن انتقل إلى كندا للتعلم في جامعة يورك في تورونتو، أونتاريو وتخرّج عام 2009 لينضم إلى منظمة الأمم المتحدة أصبح ناطقا بحقوق اللاجئين، وينال الجوائز من كندا وحتى نيويورك وغيرهما حين نال جائزة قادة الغد من جامعة يورك في كندا حين انطلقت مسيرته المهنية

ففي سن 17، حصل على جائزة من جامعة يورك في تورونتو لتفوقه الأكاديمي ومهاراته القيادية العالية في دراسة الإنتاج السينمائي والدراسات الدولية. وقدم بالشراكة برنامج Faces of Transformation عبر الويب. وقد ورد اسمه في لائحة أهم 250 شخصية شرق أوسطية ذو تأثير في التواصل الاجتماعيين وكان له إطلالات إعلامية منها الإذاعة الكندية وهفنغتون بوست والصحافة العربية.

وأصبح اليوم مراسلا ناجحا ورئيس تحرير ومتحدث شهير، وهو أيضا مؤلف كتب ناجح  . وقد دشّن "خزعل" روايته الشهيرة "اعترافات طفل حرب" في عام 2013، التي تعد الرواية الأولى من أصل ثلاث روايات أدبية مستوحاة من قصص حقيقية عانى اللاجئون من ويلاتها. كذلك، يتمتع "خزعل" بإطلالة إعلامية حول القضايا الإقليمية والسياسة في موقع "هافبوست" الأمريكي. حيث شارك أريانا، مؤسس هاف بوست على جائزة مرموقة سلمتها له ملك السويد في نيويورك. كما حازت روايته "حكاية تالا" على مكانة الصدارة في قائمة الأكثر مبيعا في أمازون.

أمير خان

الملاكم البريطاني أمير خان أثبت أنه صاحب ضربات قاضية في حفل إنجازات أريبيان بزنس، فالرياضي البالغ من العمر 32 عاما نال إعجاب الحضور بمسيرته الرياضية الحافلة بعد أن بدأ التدريب في سن الثامنة ودخل المنافسات بسن 11 عاما وفاز بفضية أولمبية في دورة 2004 ليصبح أصغر بطل أولمبي بريطاني بعمر 17عاما.، حصد أسطورة الملاكمة أمير خان ميدالية أولمبية وثروة قدرها 30 مليون دولار، بعد فوزه بثلاثة وثلاثين مباراة داخل حلبة الملاكمة. وبعد أن فاز أمير خان بعشرات الجولات  في حلبة الملاكمة،  هاهو يعمل حاليا في "حلبة" العملات المشفّرة فضلا عن سوق العقارات كما أنه سفير الرياضة حول العالم حيث  يهتم خان بالأعمال الخيرية، حيث يمتلك إحدى المؤسسات الخيرية، التي تقوم على توفير الطعام والمأوى للمشردين، وتربية الأيتام والإنفاق عليهم، وتوفير مياه شرب نظيفة في دول العالم النامي في أفريقيا وآسيا ويبني دور الأيتام في غاميا وتعاون مع مؤسسات خيرية لمساعدة اللاجئين السوريين.

روّاد 
نال فريق روّاد التنمية وهن عائشة المارن وميسون أيوب ومروة بكر وروان الميرة، موجة تصفيق حار مع استلامهم للجائزة التي يراد منها تكريمهن على ما قمن به من جهود جبارة في المساهمات المجتمعية.
وكانت رواد من بنات أفكار فادي غندور صاحب المبادرات الريادية البارزة ومؤسس أرامكس، وكانت الفكرة التي آمن بها تهدف إلى نشر قدرات المبادرة والاستفادة من المواهب والموارد والمهارات في مجتمعات محرومة في العالم العربي. وتعمل المؤسسة في الأردن ولبنان ومصر وفلسطين ليتم تدريب المبادرين ليقوموا بدورهم بتقديم خدمات للمجتمع.

في عام 2005 تاسست رواد التنمية، كمؤسسة تعنى بالمسؤولية المجتمعية بالتركيز على العمل مع المجتمعات ذات الدخل المنخفض، بدلاً من تخصيص الموارد لمختلف المشاريع الفردية، وعلى أن تحمل المؤسسة اسم "روّاد التنمية"- المؤسسة العربية للتنمية المستدامة. وفي لبنان عمل مركز رواد التنمية لجمع التمويل الأساسي لإنشاء مركز لمجتمع روّاد في منطقتي جبل محسن و باب التبّانة الواقعتين شمال طرابلس في لبنان ونجح في تمكين 191 شاباً وشابة، من خلال توفير فرص التعليم، والبرامج الإثرائية، وفرص المشاركة المجتمعية. وأصبحت روّاد لبنان بمثابة منصة لتسوية النزاعات، ونشر السلام، وتجميع الشباب والأطفال من كلا المجتمعين الذين يعانون من الإنقسامات الطائفية من خلال فرص التعلُّم، وخدمة المجتمع، ومن خلال فرص المشاريع الريادية.

بدر جعفر

نال بدر جعفر جائزة الإنجاز تكريما له على ما قدمه من مبادرات وهو رئيس مجموعة شركات إماراتية تتضمن أكبر شركة نفط خاصة في الشرق الأوسط. الرئيس التنفيذي لشركة «الهلال للمشاريع» العالمية كان قد عين مؤخرا لدى اللجنة الدولية لمبادرة دروب مستقبل التعليم التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، والتي تأسست هذا الأسبوع، خلال انعقاد أعمال الدورة الـ74 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

يوجيش ميهتا  

وصل إلى دبي في عام 1990 خالٍ الوفاض من أي أموال تمامًا، واضطر لبيع مجوهرات زوجته ذات يوم ليواصل خططه،  وأصبح اليوم مالكا لأكبر شركة توزيع الكيماويات في الشرق الأوسط مسلحًا بقدرة على الفهم العميق لصناعة الكيماويات، إضافةً إلى ذكاء حاد في مجال الأعمال. وبعد مرور خمس سنوات فقط على تأسيس شركة "بتروكيم" مع صديقه وشريكه التجاري "ديفيد لوبوك" في عام 1995، استغل "ميهتا" هاتين المهارتين ليصبح من أصحاب الثروات ذات الستة أصفار. قام بتوسيع الشركة إلى أسواق أخرى مثل جنوب أفريقيا وأستراليا وأمريكا اللاتينية ولديه خطط طموحة للسنوات الخمس القادمة. وإلى جانب شركته يقوم بالتبرع وهو ضمن مجلس أمناء معبد هندوسي كلفته 140 مليون دولار يبنى في دبي.