لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 28 Oct 2016 03:48 PM

حجم الخط

- Aa +

تقنيات جديدة لتتبّع حقائب المسافرين تنهي مشكلة فقدانها

تسعى صناعة النقل الجوي الى تطوير أنظمة وتقنيات جديدة لتحسين تتبع حقائب المسافرين، والتي ستوفر على الصناعة نحو 3 مليارات دولار خلال السنوات السبع المقبلة.

تقنيات جديدة لتتبّع حقائب المسافرين تنهي مشكلة فقدانها

خلال المؤتمر العالمي حول المسافرين، الذي تستضيفه طيران الإمارات بالتعاون مع إياتا تسعى صناعة النقل الجوي الى تطوير أنظمة وتقنيات جديدة لتحسين تتبع حقائب المسافرين، والتي ستوفر على الصناعة نحو 3 مليارات دولار خلال السنوات السبع المقبلة.

 

 

وخلال المؤتمر الذي يختتم اليوم دعا خبراء الصناعة إلى توسيع استخدام تقنية «ترددات الراديو القريبة» التي تضمن لشركة الطيران تتبع حقائب المسافرين أولاً بأول بالتوقيت الفعلي وخاصة في حال تنقل الحقيبة من وجهة إلى أخرى، بحيث تضمن للناقلة التخلص من مشكلة فقدان الحقائب التي تعد ضمن أولويات القطاع باعتبارها أحد محاور تحسين تجربة المسافرين وهيب ضمن مبادرة الاتحاد الدولي للنقل الجوي «إياتا» الخاصة بتسهيل السفر.


 

ووفقا لصحيفة البيان، يسعى قطاع الطيران وضمن مبادرة مشتركة بين إياتا وسيتا إلى تقليل فقدان حقائب المسافرين أو سوء التعامل معها بنسبة تصل إلى 25 % بحلول العام 2022 خصوصاً أن بعض شركات الطيران نجحت فعلاً في الوصول إلى معدل 99 % في كفاءة التعامل مع حقائب المسافرين بعد استخدام تقنية «ترددات الراديو القريبة».

 

 

وتبرز أهمية هذه التقنية في الرحلات التي تتنقل فيها الحقيبة بين أكثر من وجهة حيث تكثر عمليات فقدان الحقائب وتتيح التقنية متابعة دقيقة للحقيبة أولاً بأول وحتى وصولها إلى وجهة المسافر النهائية.

 

 

ورغم أن تكلفة استخدام هذه التقنية تصل إلى 0.1 دولار لكل مسافر، لكن حجم التوفير يتعدى 0.2 دولار لكل راكب. ويرتفع حجم الكفاءة في شركات الطيران الكبيرة والمطارات التي تستخدم هذه التقنية خصوصاً أنها تتعامل مع ملايين الحقائب سنويا خصوصاً إذا أضفنا إليها تقنية «الباركود» المستخدمة حالياً.


 

تؤكد سيتا أن استخدام هذه التكنولوجيا ستصب في صالح جميع الأطراف وهي المسافر الذي سيكون سعيداً جداً بوصول حقيبته وشركة الطيران والمطار. وتسعى إياتا وسيتا الى توسيع استخدام هذه التقنية خلال الفترة من 2016 -2021 لتشمل 722 مطاراً حول العالم تستحوذ على 95% من حركة النقل الجوي.