وجهات: مهرجان فانكوفر السينمائي الدولي

تستضيف فانكوفر الواقعة غربي كندا أحد أهم مهرجانات السينما في أمريكا الشمالية خلال الفترة من 26 سبتمبر إلى 11 أكتوبر. مهرجان فانكوفر السينمائي الدولي يستضيف ويعرض أعمال من 80 دولة واجهة عالمية لصناعة السينما الكندية. تقع مدينة فانكوفر جنوب غرب كندا وتعد من أدفء الأماكن في البلاد مما جعلها ميناءا حيويا لا يتجمد طوال العام. وتتميز بمبانيها الشاهقة المحاطة بالمساحات الخضراء في تناقض ملحوظ بين الطبيعة والحضر...
وجهات: مهرجان فانكوفر السينمائي الدولي
بواسطة أريبيان بزنس
الأربعاء, 18 سبتمبر , 2013

 

تستضيف فانكوفر الواقعة غربي كندا أحد أهم مهرجانات السينما في أمريكا الشمالية خلال الفترة من 26 سبتمبر إلى 11 أكتوبر. مهرجان فانكوفر السينمائي الدولي يستضيف ويعرض أعمال من 80 دولة ويعتبر بوابة الغرب الأولى للتعرف على السينما الأسيوية وواجهة عالمية لصناعة السينما الكندية.

شعار المهرجان المتميز "كوكب واحد- عالم آخر" وتعد هذه الدورة 32 منذ تأسيسه. مقر المهرجان الرئيسي هو مركز فانكوفر الدولي للسينما الذي يحظى بصالة عرض متميزة، يختار منظمو المهرجان أفلامها لبقية السنة.

وتقع مدينة فانكوفر جنوب غرب كندا على بعد 40 كم فقط من الحدود الأمريكية، وتعد من أدفء الأماكن في البلاد مما جعلها ميناءا حيويا لا يتجمد طوال العام ويشهد أكبر حركة للشحن البحري الكندي. وتتميز بمبانيها الشاهقة المحاطة بالمساحات الخضراء، أهمها منتزه ستانلي الذي يمتد على مساحة 1000 فدان. كما أن المدينة بها العديد من الشواطئ وتشتهر بشغف سكانها برياضات البحر.

هذا التناقض الملحوظ بين الطبيعة والحضر يزداد عند الخروج من وسط المدينة إلى الغابات المحيطة التي جعلت فانكوفر مركز صناعة الورق والأخشاب الأول في كندا. وعند الابتعاد أكثر يصل محبي الطبيعة إلى شمال جبال "روكي" التي ترتفع على شاطئ القارة الأمريكية على المحيط الهادي بطوله.

لذلك تتصدر فانكوفر قوائم المدن التي يحلو بها العيش سنة بعد سنة، وترتفع كثافة سكانها كما ترتفع أسعار العقارات. كما أنهـا ككل الموانئ منفتحة على العالم: 52% من سكانها لا  يتحدثون الانجليزية بطلاقة.  افتتاحها على آسيا ترك أثره في الشوارع من سكان هونج كونج الذين هاجروا إليها بكثافة إلى شجر الكريز العتيق الذي يصف وسط المدينة بزهوره الوردية اللون منذ 1937 كهدية من الحكومة اليابانية.

عند التنقل بين 10 دور عرض  لمهرجان فانكوفر السينمائي الدولي يمكن للزائر أن يستمتع بتراثها المعماري الفريد، فالمدينة الأفقية تظهر تطور ناطحات السحاب خلال أكثر من مئة عام حيث تلاصق أبراج بدايات القرن العشرين لشركات التعدين والنقل التي بدأت في استعمار المنطقة إبداعات معمارية حديثة. من مبنى دومينيون الذي كان يعد أعلى مبنى في الإمبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس عام 1910 (ارتفاع 53 م) بطرازه العتيق إلى مبنى شانجريلا (201 م) الذي تم الانتهاء منه عام 2010.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة