لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 18 Sep 2013 10:37 AM

حجم الخط

- Aa +

فرسان عيد الأضحى في شمال نيجيريا

مسلمي شمال نيجيريا يحتفلون بعيد الأضحى بطرق فريدة: من صلاة العيد في الساحات ووسط الأدغال إلى مواكب الأمراء المسماه "دربار" والتي يجوبها الفرسان على خيول مزينة شاهرين السيوف.

فرسان عيد الأضحى في شمال نيجيريا

 

يدين حوالي نصف سكان هذا البلد الإفريقي بالإسلام، خاصةً في الجزء الشمالي منه. ويحتفلون بالأعياد الإسلامية والتي تكون عطلة رسمية في البلاد بشكل عام. ولدى سكان مدن الشمال الرئيسية "كانو" و"كاتسينا" و"بيدا" احتفالات خاصة توارثوها منذ مئات السنين، حيث كانت تلك المناطق إمارات للفرسان المسلمين قديما.  فمثل غيرهم من المسلمين حول العالم يحرص النيجيريين على ارتداء ملابس جديدة للتعبير عن فرحتهم بالعيد. كما يخرجون لأداء صلاة العيد في جموع حاشدة خارج المساجد في الهواء الطلق حتى أن منهم من يصلون وسط الأدغال!

ثم تتجه الجموع لمشاهدة استعراض لخيول العائلات المختلفة وهي مزينة على الطريقة التقليدية ويمتطيها محاربين العائلة. تقوم الاحتفالات برعاية الأمير التقليدي للبلدة الذي لا يزال موجودا رغم أنه صار رمزا مجتمعيا أكثر منه مسئولا تنفيذيا منذ قيام الدولة المركزية الحديثة. يشهر الفرسان بكامل زينتهم سيوفا مسلولة ويجوبون شوارع المدينة مصاحبين الأمير إلى قصره. يدفعون الخيول إلى أقصى سرعة للمرور أمام الأمير وموكبه ثم يتوقفون فجأة لتحيته في عرض للفروسية والمهارة. آخر موكب وأكبرهم يكون موكب الأمير نفسه. وبعد ذلك تذبح الأضاحي وتقام الموائد.

هذا التقليد والذي يسمى"دربار" له وضع متميز في البلاد. فهو من التقاليد القليلة الباقية والتي تعود إلى عصور ما قبل الاستعمار الأوروبي. كما أن التمسك به والإقبال عليه في ازدياد رغم محاربة المجموعات المتطرفة العنيفة له، ومشقة استعراض الخيول لثلاثة أيام على التوالي. لذلك تفتخر به البلاد ويقبلعلى مشاهدته الكثير من غير المسلمين، كما يقام بشكل استثنائي عند زيارة شخصيات أجنبية مهمة لتحيتهم.