وجهات: أسواق أعياد الميلاد في فيينا

تستمر ساحات وميادين العاصمة النمساوية في التألق بأضواء أسواق عيد الميلاد طوال شهر ديسمبر وحتى بدايات شهر يناير. فتقليد سوق عيد الميلاد في فيينا عتيق ويرجع إلى عام 1298 حين سمح الملك ألبرشت الأول لسكانها بإقامة سوق في شهر ديسمبر من كل عام.
وجهات: أسواق أعياد الميلاد في فيينا
بواسطة أريبيان بزنس
الخميس, 05 ديسمبر , 2013

تستمر ساحات وميادين العاصمة النمساوية في التألق بأضواء أسواق عيد الميلاد طوال شهر ديسمبر وحتى بدايات شهر يناير. فتقليد سوق عيد الميلاد في فيينا عتيق ويرجع إلى عام 1298 حين سمح الملك ألبرشت الأول لسكانها بإقامة سوق في شهر ديسمبر من كل عام.

يصل عدد الأسواق الرسمية المصرح بها إلى 20  الأسواق التقليدية بها بائعين وتسالي في أكواخ خشبية صغيرة عبر المدينة ويتم إحيائها بالزينة وبالحفلات الموسيقية التي تشتهر بها البلاد. من أهم تلك الأسواق السوق الواقع أمام مجلس المدينة، والسوق التقليدي الفييني أمام كنيسة كارلسكيرش، والسوق على طراز الروكوكو بجانب قصر بلفدير المعروف.

بجانب السوق الرئيسي حديقة راتاوبارك التي يتم تزيين أشجارها خلال موسم الأعياد ويتم إقامة ألعاب وعروض للأطفال بالاضافة إلى قطار صغير أو أحصنة للتنزه. كما أن هذا الاهتمام بالطفولة يمتد إلى داخل مجلس المدينة حيث تقام عدة معارض لهم ودروس لصنع الحلوى أو الشموع على مدار موسم الأعياد.

سميت فيينا تطويرا عن اسمها اللاتيني القديم  ومعناه الهواء الجميل أو النسيم العليل. يبلغ عدد سكانها حوالي 1.7 مليون نسمة، وهي عاشر أكبر مدينة من ناحية عدد السكان في الاتحاد الأوروبي. اُختيرت فيينا مرتان  في تقرير مؤسسة "ميرسر" كأفضل مدينة في العالم من حيث مستويات جودة المعيشة، كما تعتبر مدينة خضراء حيث تحتل المساحات الخضراء أكثر من نصف منطقة العاصمة.

واشتهرت فيينا بكونها مركزًا عالميًا للتعليم والأدب والموسيقى والعلوم لكنها فقدت الكثير من أهميتها بعد انهيار الإمبراطورية النمساوية-المجرية. اليوم فيينا مركز عالمي للمؤتمرات وتستضيف العديد من المنظمات الدولية مثل منظمة الأمم المتحدة  للطاقة النووية ومنظمة أوبك. من أهم معالمها القصر الإمبراطوري وقصر شونبرون الباروكي الفخم ومتحف الفنون الجميلة ومتحف كارتييه للمعمار المعاصر. ودار أوبرا في فيينا غنية عن التعريف، فالعاصمة النمساوية مسقط رأس الكثير من عمالقة الموسيقى الكلاسيكية. تتغير عروضها باستمرار وتقدم أكثر 50 عرض أوبرا و20 عمل باليه على مدار السنة، مما يضع دار أوبرا فيينا في مقدمة عروض الأوبرا العالمية.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة