لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 23 Nov 2016 10:01 AM

حجم الخط

- Aa +

خصخصة الأندية السعودية لتوفير 6 مليارات ريال

يتوقع أن يكون خصخصة القطاع الرياضي قرارا تاريخيا ينعكس إيجاباً على الرياضة 

خصخصة الأندية السعودية لتوفير 6 مليارات ريال

وافق مجلس الوزراء السعودي، أول أمس الاثنين،على خصخصة الأندية التي تشارك في بطولة الدوري السعودي الممتازة للمحترفين، ويتوقع دخول شركات كبرى مثل أرامكو وسابك وشركات أخرى للاستثمار في الأندية وعقود اللاعبين السعوديين.

ونقلت صحيفة سبق أنه  بعد قرار مجلس الوزراء، بالموافقة على تخصيص الأندية الرياضية التي تشارك في بطولة الدوري السعودي لأندية الدرجة الممتازة لكرة القدم (دوري المحترفين)، وتحويل الأندية الرياضية التي يتقرر تخصيصها إلى شركات بالتزامن مع بيعها، بالتنسيق مع وزارة التجارة والاستثمار، ووزارة الاقتصاد والتخطيط؛ سادت حالة من التفاؤل والترقب في الوسط الرياضي.

كذلك كان حال رجال الأعمال بانتظار البدء بأولى خطوات خصخصة أندية دور المحترفين وتحويلها إلى شركات تجارية.

 

 

واعتبر اقتصاديون، ومهتمون بالقطاع الرياضي أن هذا التوجه الاستثماري المهم يتماشى مع رؤية 2030م، وسوف يساهم في نقلة نوعية للرياضة السعودية.     تناقش "سبق" خبراء واقتصاديين ورياضيين حول خصخصة الأندية ودورها في الارتقاء بالرياضة السعودية.    

 

ومن جانبه اعتبرها رجل الأعمال والمستثمر في القطاع الرياضي راشد بن زومة، أنها خطوة ممتازة لها مردود إيجابي على الرياضة السعودية، وسوف تضمن للأندية دخولاً ثابتة، وتميز كل فريق يعمل بجد، ويُظهره بشكل أفضل. وبسؤاله عن مدى جاهزية الأندية للخصخصة، قال: أحد العقبات الموجودة هي مقرات الأندية؛ فهل سيشتري المستثمر في هذا القطاع النادي بكل شيء فيه؛ فجميع مقرات الأندية ملك الهيئة العامة للرياضة؛ متسائلاً هل ستبيع الهيئة مقرات الأندية؟     

 

وتابع: بعض الأندية مقرها ممتاز، وعطاؤها الرياضي ضعيف؛ فهل يتاح للمستثمر نقلها لمقر آخر واستغلال الموقع في عمل تجاري آخر؟ وما هو دور الأندية في تشفير القنوات الفضائية الرياضية؟      ورأى -حسب وجهة نظره- فصل كرة القدم عن بقية الألعاب؛ فكل مستثمر يبحث عن مصلحته في المقام الأول، ويهتم بالألعاب التي تأتي له بالدخل المادي؛ معتبراً إياها أحد عيوب الخصخصة.     واقع مبشر  ويوضح الناقد الرياضي أحمد الشمراني أن الخصخصة بمفهومها شيء جميل، وما يرتب لها على مستوى القيادة السياسية والرياضية السعودية يجعلها ضمن رؤية 2030م، ولعل ما أُعلن مؤخراً من خلال اجتماع ترأسه ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لمجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية بهذا الشأن؛ يعطي شرعية وضمانة لهذا المشروع الرياضي، ويرسم أمامنا واقعاً مبشراً بخير؛ بيْد أننا نبحث عن إيضاحات أكثر من القيادة الرياضية في المملكة حول الحقوق والواجبات على الأندية؛ لأننا ما زلنا في طور البحث عن إجابات لأسئلة تُطرح حيال مشروع الخصخصة من الأندية، والإعلام وبعض المستثمرين. وفيما يتعلق بالبيئة الرياضية ومدى جاهزيتها، قال: لم ندخل طور الاستثمار لكي نحكم؛ لأن ما يحدث حالياً دعاية وإعلان، وعليه يجب أن نكون دقيقين في حديثنا عن هذا الجانب؛ لكوننا مقبلين على مرحلة ينبغي أن نستقبلها بتفاؤل، مع التأكيد أن الديون المالية على الأندية -مع الأسف- ترتفع من نادٍ إلى آخر في ظل غياب الرقابة على الأندية ودخلها.