لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 21 May 2015 08:30 AM

حجم الخط

- Aa +

إطلاق حملة لمقاطعة تنظيم قطر لكأس العالم 2022

تشهد الشبكات الاجتماعية حملة لمقاطعة تنظيم قطر لكأس العالم 2022 بسبب مزاعم عن إساءة معاملة العمال في مشاريع ملاعب وبنية تحتية يجري العمل فيها استعدادا لتنظيم كأس العالم في قطر سنة 2022

إطلاق حملة لمقاطعة تنظيم قطر لكأس العالم 2022

تشهد الشبكات الاجتماعية حملة لمقاطعة تنظيم قطر لكأس العالم 2022 بسبب مزاعم عن إساءة معاملة العمال في مشاريع ملاعب وبنية تحتية يجري العمل فيها استعدادا لتنظيم كأس العالم في قطر سنة 2022. تتعرض الفيفا والشركات الراعية للبطولة لضغوط حاليا بسبب حملة على الشبكات الاجتماعية تدعو لمقاطعة البطولة والشركات التي ترعاها.

وقام قرابة 1500 شخص بتوقيع عريضة على الإنترنت لمقاطعة هذه الشركات بحسب موقع اكويزيتر الذي أشار لانتشار وسم (معناه عبودية الفيفا  #FIFASlavery ) للترويج لمعاناة مزعومة للعمال الأسيويين وظروف عملهم السيئة بحسب زعم الموقع الذي اضاف إلى مساوىء مزعوم أخرى مثل ترهيب الصحافيين واعتقالهم لدى محاولتهم تقصي أحوال هؤلاء العمال.

وتداعى بعض المشاركين بالحملة لنشر خطط لإلحاق أكبر ضرر ممكن بالشركات الراعية للفيفا من خلال ربط أسماء هذه الشركات وعلاماتها التجارية بمفهوم العبودية، بحسب ما نشر هؤلاء على موقع ريديت.

وزعمت حملة للاتحاد الدولي للنقابات ITUC ومنظمة بلاي فير كاتار Play Fair Qatar وجماعة نيوفيفا ناو NewFIFANow،  أن حملتها تهدف لكشف الظروف المريعة التي يتحملها العمال الذين يشتغلون في مشاريع بطولة كأس العالم والبنى التحتية المرتبطة بها، وتقول جماعة بلاي فير كاتار إن الأمور لو سارت كما هي الآن فسوف يموت أكثر من 62 عاملا من أجل كل مباراة ستنظم في البطولة سنة 2022.

 

 ويقول ستيفن رسل من هذه المجموعة إن فيفا ورعاتها لا يمكنهم أن يغسلوا أيديهم مما يجري، وتقع على عاتقهم مسؤولية أخلاقية  لضمان إنهاء انتهاكات حقوق الإنسان في قطر" بحسب زعمه.

وانطلقت حملة أخرى لإرسال رسائل بريدية تهدد بحملة مقاطعة ضد شركات من الشركات الراعية.

 

 

ويشير موقع بي بي سي إلى أن قطر تواجه انتقادات متزايدة بسبب الاوضاع التي توصف باللانسانية التي يعيشها العمال الأجانب في الدول النفطية الصغيرة.

وتجرى قطر الآن استعدادات لاستضافة كأس العالم لكرة القدم عام 2022.

وتراقب منظمة العفو أوضاع العمال الأجانب، وتقول إن التقدم المتحقق قليل في بعض النواحي وغائب في نواحي أخرى.

وكانت السلطات القطرية قداعتقلت فريقا من بي بي سي وهو يعد برنامجا عن وضع العمال الأجانب في البلاد.ويأتي التقرير بعد أنعبرت مؤسستا فيزا وكوكاكولا، وهما من رعاة كأس العالم، عن القلق على حقوق العمال المهاجرين في قطر.