لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 29 Mar 2015 09:02 AM

حجم الخط

- Aa +

فريق أبوظبي للمحيطات يعبر غداً أخطر منطقة بحرية على وجه الأرض

يشتدّ صراع أسطول سباق فولفو للمحيطات لأهوال المحيط المتجمد الجنوبي خلال الـ 48 ساعة القادمة مع اقترابهم من رأس كيب هورن، آخر بقعة جنوبية لقارة أمريكا الجنوبية المطلّ على أخطر منطقة بحرية على وجه الأرض، حيث يرتطم المحيطان الكبيران :الأطلسي والهادئ متسببين بأمواجٍ هائلة أفقدت عدداً كبيراً من البحارين حياتهم على مرّ التاريخ؛ لذلك، يشتهر الرأس المهيب بسمعة مشؤومة بين البحارين في العالم.

فريق أبوظبي للمحيطات يعبر غداً أخطر منطقة بحرية على وجه الأرض

يشتدّ صراع أسطول سباق فولفو للمحيطات لأهوال المحيط المتجمد الجنوبي خلال الـ 48 ساعة القادمة مع اقترابهم من رأس كيب هورن، آخر بقعة جنوبية لقارة أمريكا الجنوبية المطلّ على أخطر منطقة بحرية على وجه الأرض، حيث يرتطم المحيطان الكبيران :الأطلسي والهادئ متسببين بأمواجٍ هائلة أفقدت عدداً كبيراً من البحارين حياتهم على مرّ التاريخ؛ لذلك، يشتهر الرأس المهيب بسمعة مشؤومة بين البحارين في العالم.

ومن المتوقع أن يخوض الأسطول، بمن فيهم فريق أبوظبي للمحيطات الإماراتي المدعوم من هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، منطقة الخطر غداً الإثنين، حيث سيضّطر البحارة لمواجهة ظروف قاسية وخطيرة لا مفرّ منها، يتفق قائدو الفرق على أنها ستكون الأصعب على الإطلاق في سباق الإبحار العالمي البالغة مدته تسعة أشهر وطوله الإجمالي 71,742 كلم.

وقال تشارلز كولديير، قائد الفريق الصيني دونغ فنغ المتصدر الأسطول حالياً أن سباق فولفو للمحيطات لم يشهد منذ انطلاق نسخته الأولى عام 1973 منافسة بهذه الشراسة، والأمر عائدٌ للتصميم الموحّد لليخوت الذي أقرّه منظمو السباق لأول مرة في هذه النسخة 2014 / 2015، ما يجعل التنافس منوطاً بخبرة البحارة، وقوتهم البدنية على تحمّل العوامل الجوية القاسية وقلّة النوم وتناول الطعام المجمّد، ومدى قدرتهم النفسية على الاستمرار لأسابيع طويلة دون استسلام.

ومن ناحيته قال مات نايتون، المراسل الإعلامي لفريق أبوظبي للمحيطات على متن اليخت «عزام»، أن الطاقم بقيادة الأولمبي الإنجليزي إيان وولكر، يبذل جهداً مضاعفاً للحفاظ على مركزه والاستمرار في التقدم حتى عبور منطقة رأس كيب هورن، على الرغم من إصابة اليخت ببعض الأعطال الميكانيكية البسيطة التي أمكن السيطرة عليها.  

وأضاف: «يشعر جميع أعضاء الطاقم بالإرهاق الشديد؛ لقد قررنا إلغاء استراحة النوم وجعلها مناوبة تأهّب على مدار الساعة في حال تطلّب الأمر المزيد من العمل، يتنظر خلالها الطاقم وهم في بدلاتهم المبللة في هذا الجو القارس. وعلى الرغم من ذلك فإننا جميعاً متفائلون ونعمل بجهد أملاً في الفوز بهذه المرحلة المهمة ».
 
وقطع أبوظبي للمحيطات والفرق الأخرى حتى الآن أكثر من نصف مسافة المرحلة الخامسة البالغ طولها 12,500 كلم تقريباً، والتي تنتهي في المدينة البرازيلية إيتاجاي، وتجاوزت متوسط سرعة الإبحار الـ 32 عقدة بحرية (60 كلم في الساعة). ويتشارك الفريقان الإماراتي والصيني دونغ فنغ صدارة الترتيب العام للسباق بواقع ثمانية نقاط، يتبعه الفريق الهولندي برونيل ثالثاً بـ 14 نقطة.

وشهد السباق في الأيام الثلاثة الماضية العديد من المفاجآت والحوادث، كان آخرها اعتراض جبل جليدي عملاق لخط مسار الأسطول، يبلغ ارتفاعه 300 متر ووزنه أكثر من 25 مليون طن، مما اضطرّ إدارة السباق إلى إعادة رسم المسار لتفادي الجبل؛ كما تسببت الأمواج العاتية والرياح الشديدة بانجراف يخوت الفريق الصيني دونغ فنغ، وسيدات "أس سي ايه"، والإسباني مامبفري، وألفمديكا الأمريكي / التركي، وانقلابها على جانبها بزاوية 90 درجة على الماء؛ إلا أن الفرق استطاعت بعد جهود كبيرة طوال الليل من تعديل يخوتها والعودة مجدداً إلى السباق دون إصابات تذكر.

وعن تلك الحادثة قالت سام ديفيس، قائدة فريق "أس سي ايه" السويدي وهو أول فريق سيدات بالكامل يشارك في تاريخ السباق منذ أكثر من عقد، بأنها كانت تجربة صعبة جداً، إلا أنها سعيدة بتجوازها بأقل الأضرار ودون أي إصابات. وأضافت: «من الصعب جداً الدفع بالطاقم والقارب إلى أقصى جهد، وفي ذات الوقت المحافظة على سلامة الجميع. هناك هامش صغير جداً للخطأ هنا في عرض المحيط.. أشعر بأننا قد وصلنا إلى حدود طاقاتنا، ولكن لا مجال للاستسلام. سوف نستمر حتى النهاية.»  

وأنجزت الفرق الستة حتى اليوم أكثر من 30,000 ميلاً بحرياً (55,500 كلم) في 15,000 ساعة إبحار، قطعت خلالها ثلاث محيطات هي المحيط الأطلنطي والهندي والهادئ، واستهلك فيها البحارة أكثر من 5,000 وجبة مجمدة.

وهكذا فإن طواقم الفرق تستمر في العمل لساعات إضافية دون راحةٍ أو نوم لتجاوز التحدي القادم المتمثل في عبور رأس كيب هورن بأقل الأضرار مع المحافظة على سلامة طواقمها، ومن ثم التقدم شمالاً بمحاذاة الأرجنتين باتجاه البرازيل، حيث من المتوقع أن تختتم منافسات المرحلة الخامسة في 4 إبريل القادم.