لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 3 Jul 2015 11:01 AM

حجم الخط

- Aa +

من هو لاعب تنس الفقير الذي سحق نادال وأخرجه من بطولة ويمبلدون؟

نادال يتلقى صفعة قوية ويودع ويمبلدون من الدور الثاني على يد اللاعب الالماني داستن براون  

من هو لاعب تنس الفقير الذي سحق نادال وأخرجه من بطولة ويمبلدون؟

تلقى نجم التنس رافايل نادال صفعة قوية أمس ووودع بطولة ويمبلدون من الدور الثاني على يد اللاعب الالماني داستن براون الذي يعيش بسيارة فان يجول بها في أوروبا ليشبك مضارب التنس لقاء أجر من لاعبي التنس وفقا لصحيفة ديلي ميل. المغمور الألماني داستن براون الصاعد من التصفيات بنتيجة 7-5 و3-6 و6-4 و6-4، سحق نادال بحسب موقع روسيا اليوم.

 وتشير الديلي ميل أن براون المولود في ألمانيا كان يعيش في مونتيجو باي ويتجول في أوروبا بسيارة فان اشتراه له والداه ليتنقل بين بطولات التنس ويجهز مضارب التنس للاعبين آخرين كي يتمكن من المشاركة في البطولات لكن فوزه سيقلب أحواله نحو الأفضل مع 50 ألف دولار مبدئية من فوزه في ويمبلدون على نادال.

 براون كان في التصنيف العالمي للاعبي التنس قبل ويمبلدون في المرتبة 78 لكنه أطاح بنادال صاحب المرتبة 1.

 

وضغط براون، المصنف 102 عالميا، على بطل ويمبلدون مرتين منذ البداية، بفضل ضربات الإرسال والضربات الأرضية القوية مع عدة ضربات قصيرة ماكرة، لينهي المباراة لصالحه للمرة الثانية في تاريخ المواجهات المباشرة بين اللاعبين التي شهدت مواجهتين فقط.

وصعد براون، الذي أنهى المواجهة لصالحه بضربة إرسال ساحقة، إلى الدور الثالث للمرة الثانية في مسيرته، ليواجه الصربي فيكتور ترويتسكي.

وقال براون "يتعين عليك أن تكون في أفضل حالاتك للفوز على نادال. الحظ وقف إلى جواري لأني قابلته مرتين على الملاعب العشبية وهي أرضيتي المفضلة".

ومنذ هزيمته في النهائي أمام الصربي نوفاك ديوكوفيتش في 2011، أخفق نادال المصنف أول عالميا سابقا، في تجاوز دور الـ16 للبطولة الكبرى المقامة على الملاعب العشبية.

وقال نادال "على هذه الأرضية بشكل خاص تواجه منافسين لا يرغبون في اللعب على الخط الخلفي. وكان براون واحدا من هؤلاء. الأخطاء غير مسموح بها أمام لاعب مثله، يملك إرسالا هائلا".

وكان نادال قد عاد إلى المركز العاشر في الترتيب العالمي، بعد هزيمته في ربع نهائي بطولة رولان غاروس أمام ديوكوفيتش مجددا، علما أنه أمضى قبل ذلك عاما عانى فيه كثيرا من الإصابات والأداء السيء.