لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 7 May 2012 12:31 AM

حجم الخط

- Aa +

يوفنتوس ينهي انتظاراً طويلاً للتتويج بلقب الدوري الإيطالي لكرة القدم

توج يوفنتوس بطلاً لدوري الدرجة الأولى الايطالي لكرة القدم بعدما تغلب 2- صفر على كالياري بينما خسر ملاحقه ميلانو 4-2 في مباراة قمة مثيرة أمام غريمه إنترناسيونالي يوم الأحد.  

يوفنتوس ينهي انتظاراً طويلاً للتتويج بلقب الدوري الإيطالي لكرة القدم

توج يوفنتوس بطلاً لدوري الدرجة الأولى الايطالي لكرة القدم للمرة الأولى منذ فضيحة التلاعب بالنتائج بعدما تغلب 2- صفر على كالياري بينما خسر ملاحقه ميلانو 4-2 في مباراة قمة مثيرة أمام غريمه إنترناسيونالي يوم الأحد.

 

وسجل المهاجم الأرجنتيني دييجو ميليتو ثلاثة أهداف بينها اثنان من ركلتي جزاء لإنترناسيونالي الذي عوض تأخره 2-1 في بداية الشوط الثاني بينما جاء هدفا ميلانو بطل الموسم الماضي عن طريق السويدي زلاتان إبراهيموفيتش أولهما من ركلة جزاء أثارت جدلاً واسعاً.

 

ومنح ميركو فوتشينيتش المقدمة ليوفنتوس بعد خمس دقائق من البداية في تريستي التي اختارها كالياري ليخوض فيها مبارياته حتى نهاية الموسم.

 

وأضاف ميكيلي كانيني لاعب كالياري الهدف الثاني ليوفنتوس بالخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة 74.

 

وحدثت مشاهد فوضوية بعد انتهاء المباراة مع نزول مشجعي يوفنتوس لأرض الملعب احتفالاً باللقب رقم 28 في أول موسم للفريق مع المدرب أنطونيو كونتي.

 

واضطر كالياري لخوض مبارياته في تريستي التي تبعد 800 كيلومتر عن كالياري بسبب مشاكل أمنية في ملعبه.

 

ورفع يوفنتوس الذي لم يخسر في 37 مباراة في الدوري رصيده إلى 81 نقطة متقدماً بأربع نقاط على ميلانو.

 

وفاز يوفنتوس لآخر مرة في الدوري الإيطالي عام 2003 رغم أنه توج في 2005 و2006 لكنه جرد من اللقبين بسبب فضيحة التلاعب.

 

وقال كونتي للصحفيين بعد الفوز باللقب في أول موسم له مع الفريق "هذا أمر رائع وباهر".

 

وتقبل ماسيمليانو اليجري مدرب ميلانو الهزيمة بصدر رحب وقال "يوفنتوس يستحق الفوز باللقب وسنحاول مرة أخرى العام القادم".

 

وفي مباراة قمة ميلانو افتتح ميليتو التسجيل لإنترناسيونالي في الدقيقة 14 لكن إبراهيموفيتش تعادل لحامل اللقب من ركلة جزاء قبل نهاية الشوط الأول.

 

وفي بداية الشوط الثاني أضاف إبراهيموفيتش الهدف الثاني لميلانو لكن ميليتو سجل هدفين متتاليين من ركلتي جزاء في الدقيقتين 52 و69 قبل أن يحرز مايكون الهدف الرابع من تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 87.

 

وفي وقت سابق يوم الأحد منيت آمال نابولي في التأهل لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم بضربة قد تكون قاضية حين خسر بهدفين مقابل لا شيء أمام مضيفه بولونيا بينما استفاد منافسه أودينيزي بفوزه على جنوة بالنتيجة ذاتها.

 

وبقي لاتسيو في السباق بفوزه 2- صفر خارج أرضه على أتلانتا بينما سجل فابريتسيو ميكولي ثلاثة أهداف ليتعادل باليرمو 4-4 مع مضيفه كييفو في مباراة أهدر خلالها كل فريق تقدمه بفارق هدفين.

 

وقبل جولة واحدة من النهاية تقدم أودينيزي للمركز الثالث الذي يمنح صاحبه مكاناً في الدور الأخير من تصفيات دوري أبطال أوروبا وفي رصيده 61 نقطة من 37 مباراة متفوقاً بفارق نقطتين على لاتسيو وبفارق ثلاث نقاط على نابولي. وارتفع رصيد إنترناسيونالي إلى 58 نقطة في المركز السادس.

 

وهيمن نابولي على مباراته وبعد أن رد إطار المرمى ثلاث محاولات وصل الإحباط لذروته في الدقيقة الأخيرة بعدما اشتبك لاعبو الفريقين.

 

وشارك معظم اللاعبين في المشاجرة التي أسفرت عن طرد أرشيميد موريلو من بولونيا وبلريم جيميلي من نابولي.

 

وردت العارضة محاولتين لباولو كانافارو وادينسون كافاني في الشوط الأول بينما أهدر كافاني فرصة أخرى سهلة حين سدد الكرة بعيداً عن المرمى المفتوح أمامه.

 

وسجل إليساندرو ديامانتي هدف التقدم لبولونيا في الدقيقة 17 من أول فرصة لفريقه.

 

وفي الشوط الثاني أنهى ماتيو روبن هجمة مرتدة ليسجل الهدف الثاني لبولونيا بعد ساعة من اللعب بينما سدد إيزيكيل لافيتزي لاعب نابولي كرة من ركلة حرة ردها القائم.

 

وسجل أنطونيو دي ناتالي وأنطونيو فلورو فلوريس هدفين لاودينيزي بواقع هدف في كل شوط أمام جنوة الذي طرد منه يوراي كوتشكا ورودريجو بالاسيو قبل نهاية الشوط الأول.

 

وسجل ليبور كوزان ولوريك كانا هدفين ليحقق لاتسيو الفوز على أتلانتا الذي طرد لاعبه جوجليلمو ستينداردو قبل نهاية المباراة لأنه صفق بسخرية لحكم المباراة الذي أغضب الفريق صاحب الأرض لرفضه احتساب ركلة جزاء لصالح جيرمان دينيس.

 

وسجل ميكولي هدفين لباليرمو في أول 20 دقيقة لكن سيرجيو بلسيير وفرناندو اوريبي تعادلا لكييفو قبل نهاية الشوط الأول. وأضاف لوسيانو وبلسيير هدفين آخرين ليتقدم كييفو 4-2 قبل أن يسجل ميكولي وماتياس سيلفستر هدفين ليتعادل الفريق الصقلي.

 

كما سجل ماركو ريجوني ثلاثة أهداف بينها هدفان من ركلتي جزاء ليفوز نوفارا 3- صفر على تشيزينا في مباراة بين فريقين تأكد هبوطهما.