لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 29 May 2014 10:35 AM

حجم الخط

- Aa +

تجربة السحب النقدي ببطاقة الهوية الإماراتية

أعلنت هيئة الإمارات للهوية نجاح أول تجربة رسمية لاستخدام بطاقة الهوية "الذكية" في إجراء عمليات الدفع الإلكتروني والسحب النقدي في الدولة وذلك في إطار مساعي الهيئة لتفعيل وتوسيع نطاق استخدامات بطاقة الهوية الصادرة عنها في مختلف القطاعات بالدولة.

تجربة السحب النقدي ببطاقة الهوية الإماراتية
أعلنت هيئة الإمارات للهوية نجاح أول تجربة رسمية لاستخدام بطاقة الهوية "الذكية" في إجراء عمليات الدفع الإلكتروني والسحب النقدي في الدولة وذلك في إطار مساعي الهيئة لتفعيل وتوسيع نطاق استخدامات بطاقة الهوية الصادرة عنها في مختلف القطاعات بالدولة.

(وام) - أعلنت هيئة الإمارات للهوية نجاح أول تجربة رسمية لاستخدام بطاقة الهوية "الذكية" في إجراء عمليات الدفع الإلكتروني والسحب النقدي في الدولة وذلك في إطار مساعي الهيئة لتفعيل وتوسيع نطاق استخدامات بطاقة الهوية الصادرة عنها في مختلف القطاعات بالدولة.

وأثبتت التجربة التي أجرتها الهيئة بالتعاون مع شركة "نتورك إنترناشيونال" إمكانية استخدام بطاقة الهوية الصادرة عن الهيئة في إجراء العديد من العمليات المالية الإلكترونية التي تتم من خلال البطاقات الإئتمانية وبطاقات الصراف الآلي عبر الشبكة المصرفية والمالية في الدولة ووفق أحدث المعايير العالمية.

ونظمت الهيئة تجربة لاستخدام بطاقة الهوية في سحب مبلغ مالي من حساب متعامل ضمن "نظام حماية الأجور" بحضور سعادة الدكتور المهندس علي محمد الخوري مدير عام هيئة الإمارات للهوية وعبدالله قاسم رئيس مجلس إدارة "نتورك إنترناشيونال" وبايراف تريفيدي الرئيس التنفيذي لـ"نتورك إنترناشيونال".

وإتسمت هذه التجربة بكونها خطوة مهمة نحو تحقيق مبدأ الشمولية المالية في دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال تسهيل عمليات سحب الأموال من أجهزة الصراف الآلي باستخدام بطاقة الهوية الذكية وذلك في إطار دراسة إمكانية ربط حسابات المستفيدين من نظام حماية الأجور بأرقام هوياتهم.

وتضمنت التجربة الاستعلام عن الرصيد بالإضافة إلى تنفيذ عدد من عمليات الدفع الإلكتروني من خلال منفذ بيع - بي او اس - والذي أظهر إمكانية الاستخدام المزدوج لبطاقة الهوية مع ضمان أمن المعاملات المالية الإلكترونية من خلال مصادقة بيانات حامل البطاقة بالاعتماد على البنية التحتية المتقدمة التي توفرها الهيئة.

وأكد سعادة الدكتور المهندس علي محمد الخوري مدير عام هيئة الإمارات للهوية حرص الهيئة على المضي قدماً في التنسيق مع الشركاء الاستراتيجيين والعمل مع الجهات المعنية على تفعيل استخدام بطاقة الهوية في الشبكة المصرفية والمالية في الدولة بما يخدم أحد أبرز أهداف الهيئة المنبثقة عن خطتها الاستراتيجية 2014- 2016 والمتمثل في "تفعيل وتوسيع نطاق استخدامات بطاقة الهوية في مختلف القطاعات في الدولة وتفعيلها كمرجع رئيسي في تعريف وإثبات الهوية الشخصية".

وقال إن توجه الهيئة لتفعيل استخدام بطاقة الهوية عبر الشبكة المصرفية والمالية في الدولة يندرج في إطار مبادرات الهيئة الهادفة لدعم مفهوم "الإقتصاد الرقمي الآمن" في الإمارات عبر المساهمة في تمكين مختلف القطاعات الإقتصادية من التغلب على التحديات التي تواجهها من خلال توفير مستويات عالية من الأمن والموثوقية فيما يخص التحقق من الهويات الشخصية والحد من ظاهرة سرقتها أو انتحالها وخاصة عبر الفضاء الرقمي.

وأضاف أن توسيع استخدام بطاقة الهوية في مختلف القطاعات بالاستفادة من خصائصها التقنية المتقدمة سيمكن الجهات المعنية من تبسيط وتسريع خدماتها وضمان توفير مستويات عالية من الأمن والموثوقية فيما يخص التحقق من الهويات الشخصية للمتعاملين معها وصولا إلى تعزيز ثقة المتعاملين ببطاقة الهوية وإدراكهم لأهمية هذا المشروع الوطني والاستراتيجي في تيسير الانتقال إلى بيئات إلكترونية آمنة، وبالتالي إحداث نقلة نوعية في قطاعي الخدمات والتجارة الإلكترونية ودعم عجلة التنمية المستدامة في دولة الإمارات وتعزيز مكانتها التنافسية.

وأكد الدكتور الخوري أن المبادرات والمشاريع التي تطورها الهيئة تأتي في إطار رؤية الإمارات لبناء مقومات اقتصاد رقمي عصري وآمن لتتواكب وتنسجم مع التحولات المتسارعة التي تشهدها قطاعات الأعمال والخدمات على المستوى المحلي والدولي.. لافتا إلى أن المرحلة الثانية من مشروع توسيع استخدامات بطاقة الهوية ستتعدى "نظام حماية الأجور" لتشمل مجالات أوسع..وإلى تعاون الهيئة مع مصرف الإمارات المركزي ووزارة المالية ووزارة العمل لتفعيل استخدام بطاقة الهوية في عمليات الدفع الإلكتروني.

من جانبه قال عبدالله قاسم رئيس مجلس إدارة "نتورك إنترناشونال" ان دولة الإمارات العربية المتحدة يعرف عنها ريادتها في وضع معايير جديدة في مختلف المجالات فضلا عن تحديد معايير نموذجية يتم تعميمها في مختلف أرجاء المنطقة مؤكدا أن إستخدام هوية الإمارات في التعاملات المالية هو مثال حي على الجهود الدؤوبة التي تبذلها الدولة في سعيها نحو تحقيق قدر أكبر من الشمولية المالية التي يمكن أن تكون عاملا محفزا لتحقيق النمو الاقتصادي المستدام.

وقال إنه من خلال الشراكة مع هيئة الإمارات للهوية سنقوم بأداء دور محوري وهام لتعزيز مبدأ الاندماج المالي في الدولة.

وأوضح بايراف تريفيدي الرئيس التنفيذي لـ"نتورك إنترناشيونال" ان بطاقة هوية الإمارات تستخدم بشكل واسع على الصعيد المحلي كأداة فريدة للتعريف بهوية سكان الدولة واتخذنا اليوم خطوة أولى نحو تمكين استخدامها في قطاع الخدمات المالية.

وأضاف أن التجربة الناجحة التي أجريت اليوم تعتبر معلما هاما لدولة الإمارات العربية المتحدة وإنجازا كبيرا في مسيرة تحقيق رؤية الدولة نحو تفعيل مبدأ الشمولية المالية.. وقال "نحن في نتورك إنترناشيونال سعداء للغاية من هذه الشراكة التي تجمعنا مع هيئة الإمارات للهوية لتنفيذ هذا المشروع المتميز للغاية".

حضر التجربة عائشة الريسي المديرة التنفيذية لقطاع العمليات المركزية في الهيئة وباولو زامبونيني نائب الرئيس التنفيذي للمنتج والابتكار في الشركة إلى جانب عدد من المسؤولين لدى الجانبين.