الرسائل النصية القصيرة (SMS) تتراجع أمام تقنيات الهواتف الذكية في السعودية

تراجع استخدام الرسائل النصية القصيرة (SMS) أمام تقنيات الهواتف الذكية في المملكة العربية السعودية التي تحتل المرتبة الأولى عالمياً من حيث عدد مستخدمي الهواتف المحمولة منهم 60 بالمئة يستخدمون الهواتف الذكية.
الرسائل النصية القصيرة (SMS) تتراجع أمام تقنيات الهواتف الذكية في السعودية
الرسائل النصية القصيرة في السعودية تراجعت أمام تقنيات الهواتف الذكية.
بواسطة أريبيان بزنس
الخميس, 11 يوليو , 2013

تراجع استخدام الرسائل النصية القصيرة (SMS) أمام تقنيات الهواتف الذكية في المملكة العربية السعودية التي تحتل المرتبة الأولى عالمياً من حيث عدد مستخدمي الهواتف المحمولة.

 

وبلغت نسبة مستخدمي الهواتف الذكية في السعودية -وعدد سكانها نحو 29 مليون- نحو 60 بالمئة في العام 20112.

 

وقالت صحيفة "الوطن" السعودية اليوم الخميس إنه بينما شهدت منصات تطبيقات التراسل عبر الهواتف الذكية، وصفحات شبكات التواصل الاجتماعي خلال الأيام القليلة الماضية تداول ملايين الرسائل التي أرسلها مستخدمو هذه الوسائل للتهنئة بحلول شهر رمضان، شهدت تقنية الرسائل النصية القصيرة صمتاً ملحوظاً، وسجلت تراجعاً كبيراً أمام التقنية الحديثة، وهو ما دفع شركات الاتصالات في السعودية لتخفيض رسوم الرسائل النصية.

 

وبينما استغنت شريحة كبيرة من مستخدمي تكنولوجيا الاتصال الذكية عن الرسائل النصية القصيرة ما يزال عدد قليل، أكثرهم من كبار السن الذين لا يستخدمون تلك التقنية، متمسكين بخيار الهاتف التقليدي وبخدمة الرسائل القصيرة كخيار أساسي للتواصل والتهنئة بالمناسبات المختلفة.

 

وذكرت صحيفة "الوطن" اليومية إن الإقبال على الرسائل الخلوية (النصية القصيرة sms) أخذ في التراجع خلال العام الجاري بشكل ملحوظ مع الانتشار الكثيف للهواتف الذكية وتطبيقاتها المجانية للتراسل مثل "واتس آب"، "بلاك بيري ماسنجر"، و"فايبر"، وغيرها من التطبيقات.

 

ونقلت الصحيفة عن أحد العاملين ومدير التسويق في إحدى شركات الاتصالات في السعودية –رفض الإفصاح عن اسمه- استمرار تراجع حركة الرسائل القصيرة، وبشكل أصبح يجعل شركات الاتصالات تعيد حساباتها في رسوم الرسائل النصية ودفع ببعضها لجعلها مجانية ووسيلة إعلان لرفع منسوب المبيعات الأخرى والاشتراكات أكثر منها وسيلة دخل مع الانتشار المتزايد للهواتف الذكية وتطبيقات التراسل المجانية التي يتوقع أن تسيطر على مشهد السوق خلال السنوات المقبلة.

 

 

 

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة