لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 30 Mar 2017 05:38 AM

حجم الخط

- Aa +

سيارة المستقبل ستكون ذاتية القيادة ومتعددة الأغراض

ستكون مركبة ذاتية القيادة ومتعددة الأغراض مما يتيح للركاب إمكانية الاستفادة من وقت التنقل في العمل على أجهزة الحاسوب أو مشاهدة الأفلام أو حتى عقد الاجتماعات

سيارة المستقبل ستكون ذاتية القيادة ومتعددة الأغراض

/وام/ أكد المشاركون في جلسة نقاشية نظمت ضمن فعاليات القمة العالمية للصناعة والتصنيع في أبوظبي أن بناء مستقبل مستدام لقطاع السيارات يتطلب الاعتماد على أحدث التقنيات بما يضمن تجربة استثنائية متكاملة للركاب.

ونظمت الجلسة النقاشية تحت عنوان "نظرة معمقة على قطاع السيارات" بإدارة بول ماركيلي محرر قسم الابتكار في "ذا إيكونوميست" ومشاركة باولو سكوديري الرئيس التنفيذي في "ألدر غروب" ويوري فاسلييف الرئيس التنفيذي للجمعية الروسية للتكنولوجيا وكي كي إم كوتي رئيس لجنة الخليج لمجموعة جنوب غرب الهند في اتحاد الصناعات الهندية.

وأشار المتحدثون إلى أن سيارة المستقبل ستكون مركبة ذاتية القيادة ومتعددة الأغراض مما يتيح للركاب إمكانية الاستفادة من وقت التنقل في العمل على أجهزة الحاسوب أو مشاهدة الأفلام أو حتى عقد الاجتماعات.

وأكد المتحدثون على ضرورة تلبية متطلبات محبي القيادة مما يعني ضرورة العمل على تطوير سيارات تحكم آلي توفر في الوقت نفسه تجربة القيادة التقليدية من خلال الجمع بين التقنيات المستقبلية المتطورة وإمكانية قيادة السيارة بالأسلوب التقليدي.

ولفتوا إلى أن قطاع السيارات يحقق أكثر من 2 تريليون دولار سنوياً من العائدات ويوظف أكثر من 9 ملايين شخص وعلى الرغم من النمو القوي في القطاع فإن التقلبات التي تشهدها الأسواق العالمية والمتغيرات المستمرة في طلب المستهلكين إضافة إلى زيادة القوانين المتعلقة بالقيادة يؤدي إلى التشكك في مستقبل القطاع.

وأجمع المتحدثون أن ضمان أعلى مستويات الراحة وتوفير تجارب مميزة للركاب والسائقين هي من العوامل التي يجب أن تأخذها شركات صناعة السيارات بعين الاعتبار بالتزامن مع الاعتماد على التقنيات المتطورة للثورة الصناعية الرابعة وإنترنت الأشياء.. ويعتمد نمو القطاع في المستقبل على دمج هذه التقنيات ضمن العملية الصناعية بأسلوب يلبي احتياجات وتطلعات مستخدمي السيارات في المستقبل.