لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 22 Mar 2017 03:30 AM

حجم الخط

- Aa +

أهم 12 سيارة غيرت وجه تاريخ السيارات

 يعرض لنا موقع موتري السعودية للسيارات لأهم 12 سيارة غيرت تاريخ السيارات.

أهم 12 سيارة غيرت وجه تاريخ السيارات

لم يغير اختراع ما حياتنا مثلما فعلت السيارات، فهي ليست مجرد وسيلة مريحة للتنقل بل هي بالنسبة لكثير من الناس الحرية ذاتها وبالنسبة للبعض الآخر هي الأصل الأكثر قيمة، وفي نظر آخرين أعظم اختراع في تاريخ الإنسان.

ولكن بكل تأكيد يختلف الأمر من شركة مصنعة لأخرى فالبعض لم يقدم سوى تحسين لبعض الموديلات السابقة فيما لم يقتصر هدف البعض الآخر على أن يكون أفضل بل أن يكون مختلف.

وإذا كانت السيارات قد غيرت حياتنا فإن البعض منها نجح في تغييرعالم السيارات ذاته وفي المقال التالي يعرض لنا موقع موتري السعودية للسيارات لأهم١٢ سيارة غيرت تاريخ السيارات.

رولز رويس سيلفر غوست – 1907

قد ينتابك الفضول لمعرفة السبب في إدراج هذه السيارة على رأس قائمة أفضل السيارات والسبب أن سيلفر غوست كانت أول سيارة يمكن الاعتماد عليها بشكل حقيقي، كان اسمها الرسمي في البداية الطراز 40/50 حصان إلا أن طلائها باللون الفضي أعطاها هذا الاسم الذي ظل العالم يتذكرها به فضلا عن إنجازها المتمثل في قطع المسافة من لندن إلى جلاكسو في 27 مرة. قطعت السيارة 15,000 ميل دون أن تصيبها أعطال ملحوظة. ومنذ هذه اللحظة بدأت الشركة تكتسب سمعتها كأكبر مصنع للسيارات على مستوى العالم.

كاديلاك تايب 53 – 1916

قد لا يستحق النوع 53 من الناحية الظاهرية اهتمام خاص، إلا أنها كانت أولى السيارات التي تأتي مجهزة بأدوات التحكم التقليدية التي لازلنا معتمدين عليها حتى يومنا هذا، كانت السيارات تدار في السابق باستخدام العتلات والمقابض والدواسات في ترتيب يبدو غريباً بمقاييس اليوم، إلا أنكاديلاك هي أول من أدخلت ذراع ناقل الحركة ووضعت فرامل اليد بين المقعدين الأماميين بجانب استخدام ثلاثة دواسات للتعشيق والفرامل والبنزينحيث سارت ملايين المركبات على نفس الدرب منذ هذه اللحظة وإلى يومنا هذا.

أوستن 7 - 1922

استمر إنتاج أوستن 7 لمدة 17 عام أُنتج خلالها ما يقرب من 300,000 سيارة وهو إنجاز يكفي لإدراجها في قائمة أفضل السيارات، وبالرغم من ذلك، فإن السبب الحقيقي في إدراج ’أوستن الصغيرة‘ في هذه القائمة هو ما آلت إليه هذه السيارة في نهاية تاريخها. يمكن القول أنأوستن 7 مثلت نموذجاً مثالياً يكشف القدرة على إمكانية تصنيع السيارة باستخدام عدد محدود من المواد الخام وهو ما أسهم في تقليل التكاليف وتقديم سيارة رخيصة الثمن للمرة الأولى.

كان هذا هو السبب الرئيسي في إقدام بي إم دبليو على منحها ترخيص تصنيع أولى سياراتها وهناك سبب آخر لا ينبغي التغافل عنه بالنسبة لأوستن 7 وهو ان هذه السيارة صنعت بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى حيث كانت الموارد شحيحة والطرقات غير ممهدة حيث مثلت أوستن 7 الميلاد لأول سيارة رياضية في بريطانيا بعد انتهاء الحرب العالمية.

بي إم دبليو 328 – 1936

أثبتت هذه السيارة أن المكونات ليست هي العنصر المحوري في تصنيع الطراز المثالي بل تكمن المهارة في القدرة على المزج بينها بأفضل طريقة ممكنة، فالانتباه إلى كافة التفاصيل كان ما يميز حقاً السيارة بي إم دبليو طراز 328 والذي حافظ رغم جمالياته المتعددة على الطابع التقليدي لسيارة ظلت تحظى باحترام الجميع في فترة ما قبل الحرب العالمية الثانية. كفاءة نظام الاسطوانات وتطبيق قواعد الديناميكا الهوائية فضلاً عن الاهتمام الدقيق بتخفيف الوزن جعل منها سيارة تجمع بين ميزات الخفة والمرح والقدرة على السير بسرعة تصل إلى 160 كم في الساعة بمحرك سعته 2.0 لتر فقط.

لاند روفر – 1948

سيارة ذات أناقة خاصة بُنيت بهيكل من الألومنيوم بسبب عدم توفر خردة الحديد بعد الحرب العالمية الثانية وتم تشكيلها لتحتوي للمرة الأولى على بعض المنحنيات بهدف توفير بعض تكاليف التجهيزات، وكانت بالفعل مصممة لتسد فجوة دامت لسنوات طويلة. في واقع الأمر، ساعدت مزايا هذه السيارة من خفة الوزن والشكل الإبداعي على أن تحافظ على مكانتها في عالم السيارات لما يقرب من 70 عام، لم تكن الأولى، إلا أنها بالقطع كانت سيارة الدفع الرباعي التي أنقذت أرواح الكثيرين في المناطق النائية التي يصعب الوصول إليها بأكثر مما فعلته أي سيارة أخرى.

مرسيدس بنز 300 اس ال – 1954

سيظل عشاق السيارات مختلفين إلى الأبد في تحديد هوية أولى السيارات الفارهة، إلا أن الطراز 300 اس ال بأبوابه المجنحة تظل له الأولوية في انتزاع هذا اللقب. تميزت السيارة بالبساطة والجمال فيما كانت تكنولوجيا الديناميكا الهوائية والحقن المباشر لمحرك بقوة 220 حصان وسعة 3.0 لتر سابقة لعصرها بعشرات السنوات.
بلغت السرعة القصوى لهذه السيارة 225 كم في الساعة وهو ما بدا نوع من الخيال العلمي في هذا الزمن.

جاكوار اي تايب – 1961

ربما كان من الأفضل أن تحضر بنفسك معرض جنيف الدولي للسيارات لهذا العام لترى كيف تركزت كافة الأعين على هذه السيارة المبهرة. بدت القدرة على تحويل هذا التصميم الجميل إلى سيارة تجارية يمكن إنتاجها بكميات كبيرة في حد ذاتها فكرة أقرب إلى الخيال بل والأفضل من ذلك أنها بيعت بسعر معقول. وبالنسبة لهؤلاء الذين كانوا يتسوقون لشراء سيارة رياضية كانت جاكوار اي تايب هي الطراز الذي يتيح لهم امتلاك تحفة فنية نادرة وفي نفس الوقت مجهز بتكنولوجيا فائقة التطور.

 رينج روفر ـــ 1970

يقول البعض أن رينج روفر لم تكن أولى سيارات الدفع الرباعي الفارهة – بل كانت جيب واجنر – وبالتالي لا يمكن الادعاء أن روفر هي التي اخترعت هذه الفئة إلا اننا إذا تحدثنا من ناحية التأثير فلم تحظى سيارة دفع رباعي بهذا الاهتمام منذ إنتاج لاند روفر الأصلية فقبل أن تخرج رينج روفر إلى النور كانت القدرة على السير على الطرق الوعرة هي الميزة الوحيدة التي تعلن عنها الشركات لتسويق سياراتها ذات الدفع الرباعي أما ميزات رينج روفر لم تقتصر على ذلك بل نجحت في تقديم قدرات مذهلة للسير في الوحل وبين الثلوج والرمال وفي نفس الوقت الحفاظ على راحة واستمتاع ركابها.

 فيراري إف 40 – 1987

إن تجربة قيادة إف 40 كانت تحمل قدر من الإثارة لا يمكن تخيله مع أي طراز آخر وقد تغيرت جميع مفاهيم ومكونات تصنيع السيارات خلال الـ 30 عام اللاحقة على إطلاق فيراري 40 إلا أن المتعة والإثارة التي يقدمها هذا الطراز ظلت شيء لا يمكن الاقتراب منه. كما أن إف 40 هي أخر طرازات انزو فيراري وبالقطع كانت الأفضل.

تويوتا بريوس 1999

لا يمكن إنكار أن تويوتا بريوس قد غيرت عالم السيارات إلى الأبد فتأثيرها لم يقتصر فقط على أوروبا، حيث أعادت مرة أخرى محركات الديزل إلى الواجهة، بل امتدت لتشمل موطنها الأصلي في اليابان، وكذلك الولايات المتحدة فلا ننسى أن طرازات الهايبرد، والتي تكتسب حصة متزايدة في الآونة الأخيرة، بدأت رحلتها مع تويوتا بريوس.

اودي آر 8  - 2006

قد يراودك الاعتقاد بأن بي إم دبليو هي أولى الشركات التي نجحت في إنتاج بديل حقيقي لسيارة بورش 911، وقد تنسب هذه الميزة إلى مرسيدس بنز، ولكنها اودي هي صانع السيارات الرياضية التي اشتهرت في العالم بعدم ارتياحها لاستخدام مفهوم الأحصنة في التعبير عن قوة السيارة، تميز الطراز آر 8 بجماليات التصميم والمظهر فضلاً عن كونها السيارة الرياضية الأكثر مبيعاً في فئة المتوسطات المتحركة منذ إطلاق الطراز ان اس اكس.

 بورش 918 سبايدر – 2013

قد تنظر إلى هذه السيارة باعتبارها بديل لطراز لافيراري من فيراري أو ماكلارين بي وان، ولكن نظراً لأنها قد سبقت كلا الطرازين يمكن لبورش الادعاء بأنها أول من بشّر بظهور الطرازات الهجينة. بل وحتى الآن يعتبر البعض هذه السيارة هي الأكثر تطوراً بين نظرائها في السوق حيث تقدم مزيج يجمع بين قوة الأداء والتكنولوجيا المتطورة فضلاً عن سهولة الاستخدام.

الخلاصة، هناك العديد والعديد من السيارات التي غيرت وجه تاريخ تلك الصناعة على مدار العقود المختلفة إلا إننا قمنا باختيارالسيارة  التي كان لها أكبر الأثر في كل حقبة زمنية لنقوم بعرضها لك من خلال تلك المقالة.