لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 6 Jan 2017 03:11 PM

حجم الخط

- Aa +

رينو-نيسان تكشف عن آفاق جديدة في مجال السيارات الذاتية القيادة

أعلن رئيس مجموعة رينو-نيسان كارلوس غصن مبادرات عدة لتعزيز الجهود في مجال السيارات الذاتية القيادة، وكشف أيضا عن نظام يتيح التدخل البشري في قيادة السيارة في حال وقوع مشكلة عصية على الذكاء الاصطناعي.

رينو-نيسان تكشف عن آفاق جديدة في مجال السيارات الذاتية القيادة

أعلن رئيس مجموعة رينو-نيسان كارلوس غصن مبادرات عدة لتعزيز الجهود في مجال السيارات الذاتية القيادة، وكشف أيضا عن نظام يتيح التدخل البشري في قيادة السيارة في حال وقوع مشكلة عصية على الذكاء الاصطناعي.

 

وأثناء عرض قدمه كارلوس غصن في معرض الالكترونيات الاستهلاكية في لاس فيغاس، تحدث رئيس رينو-نيسان عن اضافة وظائف الى نظام القيادة نصف الذاتية في الطراز المقبل من سيارات "ليف" الكهربائية، وعن اطلاق تجارب في اليابان خلال العام الحالي لاختبار تطبيقات تجارية على السيارات الذاتية القيادة.

 

وقال "ستكون سيارات ليف الجديدة مزودة بتقنيتنا للقيادة الذاتية بروبايلوت".

 

 

وحسب موقع فرانس 24، تجعل هذه التقنية السيارات قادرة على قيادة نفسها على الطرقات السريعة على أن تبقى في الخط نفسه، وهي خطوة أولى على طريق انتاج سيارات تقود نفسها بشكل كامل.

 

 

وستبدأ نيسان خلال العام الحالي في اليابان إجراء اختبارات حول بعض الاستخدامات التجارية، مثل خدمات التوصيل باستخدام سيارات من دون سائق، وذلك بالتعاون مع شركة "دينا" اليابانية.

 

 

وسيتسع نطاق هذه التجارب تدريجا ليشمل بلدانا أخرى، ثم يشمل نقل الاشخاص في طوكيو في العام 2020.

 

 

وأعلنت نيسان أيضا إنشاء منصة جديدة باسم "سيمليس اوتونوموس موبيليتي" (سام) مستوحاة من تقنيات وكالة الفضاء الاميركية (ناسا)، هدفها التوصل الى نظام يتيح التحكم بالسيارات عن بعد في الحالات النادرة التي قد تقع فيها مشكلة عصية على الذكاء الاصطناعي، وذلك حين تخرج السيارات التي تقود نفسها بشكل كامل الى الطرقات.

 

 

وقال ماريت سيرويس المدير العام لشركة نيسان في سيليكون فالي "إنها ليست رفاهية، بل ضرورة".

 

 

وضرب أمثلة عن هذه الحالات، مثل أن تكون السيارة الذاتية تسير وراء شاحنة توقفت على الطريق السريع بحيث لا يمكن تجاوزها الى من خلال الدخول في صف سيارات مواز، او المرور بين أشغال على تقاطع بحيث يجب اتباع تعليمات يعطيها شخص ما بصرف النظر عما تشير إليه الاشارات الضوئية.

 

 

وقال سيرويس "هذه المشكلات مزعجة ولكنها سهلة للسائقين"، أما السيارات الذاتية القيادة فقد تبقى عاجزة عن التصرف لأنها مبرمجة فقط على اتباع القواعد العادية في حركة المرور.

 

 

ويتيح نظام "سام" للسيارات الذاتية القيادة أن ترسل تنبيها الى مركز مساندة حيث يقوم اشخاص متخصصون بتحليل البيانات الآتية من أجهزة السيارة ومن الرادار والكاميرات لتقييم الوضع وتسيير السيارة بشكل مناسب، وتعميم الخطة نفسها على كل السيارات الذاتية القريبة التي قد تقع في المشكلة نفسها.