لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 17 Jan 2016 09:17 AM

حجم الخط

- Aa +

ركود يضرب سوق السيارات السعودي وسط ترقب لانخفاض الأسعار

يصفُ مستثمرون في قطاع السيارات السوق السعودي بأنه يشهد حالة من الركود وسط ترقب من السعوديين لانخفاض أسعار السيارات خصوصاً بعد ارتفاع أسعار الوقود الذي لم تتضح آثاره بعد في قطاع السيارات النشط في السعودية.

ركود يضرب سوق السيارات السعودي وسط ترقب لانخفاض الأسعار

يصفُ مستثمرون في قطاع السيارات السوق السعودي بأنه يشهد حالة من الركود وسط ترقب من السعوديين لانخفاض أسعار السيارات خصوصاً بعد ارتفاع أسعار الوقود الذي لم تتضح آثاره بعد في قطاع السيارات النشط في السعودية.

 

ويرى مستثمرون أن السوق تعاني ركوداً منذ بداية العام الحالي 2016، وصالات العرض مكدسة بالكثير من السيارات الجديدة والمستعملة، في ظل عزوف عن الشراء منذ ستة أشهر تقريباً.

 

ومن المرجح أن يؤدي استمرار الركود وزيادة تكدس السيارات إلى انخفاض تدريجي في أسعار المبيعات، وهو ما يخفض أرباح أصحاب الوكالات، فيما يؤكد مواطنون أنهم عازفون عن الشراء على الأقل في الوقت الحالي حتى تتضح الصورة في الأشهر المقبلة، على أمل أن تنخفض الأسعار بشكل حاد، معتبرين أن الأسعار الحالية مبالغ فيها وغير مبررة، ولاسيما من أصحاب المعارض، أو ما يطلق عليهم محلياً بـ"الشريطية".

 

ووفقاً "الحياة" فإن مواطنين قالوا خلال جولة للصحيفة في معارض السيارات في حي النسيم شرق الرياض، إن ارتفاع أسعار الوقود دفع كثيرين إلى الانتظار وترقب ما ستؤول إليه الأمور، والتوقف عن بيع وشراء السيارات، وبخاصة أن كثيراً من أصحاب المعارض لم يصبحوا قادرين على الصمود في وجه الركود.

 

وقال أصحاب معارض إن حركة البيع والشراء توقفت تماماً ، سواءً للسيارات الجديدة أو المستعملة منذ بداية العام الحالي، باستثناء الشراء بالتقسيط.

 

ورصدت الصحيفة خلال جولتها مواطناً ينادي عبر مكبر الصوت بينما كان يسير في مركبته: "أرجوكم ابتعدوا عن الشراء على الأقل في هذا الوقت.. انتظروا".

 

وكانت المملكة قررت نهاية العام الماضي 2015 رفع أسعار الطاقة المحلية بما فيها أسعار الوقود، إلا أنها لا تزال الأدنى في العالم بسبب الدعم الحكومي الكبير لها، وسيؤدي رفع هذه الأسعار إلى تقليل الضغط على الموازنة العامة وسيمثل أحد أكبر الإصلاحات الاقتصادية التي تتبناها السعودية في سنوات عدة.