لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 26 Oct 2015 07:03 AM

حجم الخط

- Aa +

جديد السيارات: سيارة كاليفورنيا تي من فيراري

تشكّل سيارة فيراري كاليفورنيا تي California T قمّة الأناقة والشكل الرياضي مع التنوّع والحصرية التي تميّزت بها نماذج California منذ أن ظهرت في خمسينات القرن الماضي.

جديد السيارات: سيارة كاليفورنيا تي من فيراري

تشكّل سيارة فيراري كاليفورنيا تي California T قمّة الأناقة والشكل الرياضي مع التنوّع والحصرية التي تميّزت بها نماذج California منذ أن ظهرت في خمسينات القرن الماضي.

 

فهذه سيارة تنبض بالإبداع الذي يرتقي إلى مستوى توقّعات العملاء المدركين الذين يضعون متعة القيادة على في أعلى أولوياتهم، لكنّهم في الوقت عينه ينشدون سيارة للسياحة الرياضية GT مريحة ويسهل اعتمادها للاستخدام اليومي.
وتشكّل California T خير تعبير للمزايا الرياضية التي تتحلى بها سيارات "الحصان الجامح"، لكنها علاوة على ذلك تتميّز بالتنوّع في الاستخدامات بفضل بسقفها المعدني القابل للطيّ (RHT) ومقصورتها التي تضمّ مقعدين أماميين مع مقعدين صغيرين خلفهما (2+2) وغيرها من المزايا الرائعة.
وتتميّز هذه السيارة شأنها شأن طرازات فيراري الأخرى بحلول تكنولوجية رائدة تجعل منها سيارة فريدة، وعلى رأسها المحرّك من 8 أسطوانات بشكل V مع توربو. ولتكنولوجيا التوربو مكانة عريقة في التقاليد الهندسية لدى فيراري بفضل طرازات معروفة مثل "جي تي أو" GTO عام 1984 و"أف 40" F40 عام 1987. وقد عادت اليوم أيضاً إلى قلب سيارة سباقات فورمولا واحد.

وتمكّن المهندسون في مارانيلّو، مقر فيراري الأساسي، من تصميم محرّك يجمع مزايا محرّكات فيراري الكلاسيكية، كسرعة الاستجابة الهائلة والأداء العالي والتسارع القوي في جميع السرعات والصوت المذهل، مع المزايا التي تقدّمها تكنولوجيا التوربو، كالتخفيف من الانبعاثات إلى حدّ كبير وتقليص استهلاك الوقود وطاقة محدّدة عالية وأبعاد منمنمة، ما يعدّ إنجازاً غير مسبوق يشكّل علامة فارقة ومثالاً يحتذى به في عالم صناعة السيارات.
وتتسارع California T من صفر إلى 100 كلم/الساعة في غضون 3.6 ثانية، ومن صفر إلى 200 كلم/الساعة في 11.2 ثانية. وتتميّز عن طرازات California السابقة بأنها أكثر توفيراً للوقود بنسبة 15% تقريبًا على الرغم من أن المحرّك يولّد 70 حصاناً إضافية وعزماً أعلى بنسبة 49% في السرعة السابعة. كذلك، انخفضت انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في السيارة الجديدة لتصل إلى ما معدّله 250 غراماً/كلم عند الجمع بين القيادة في المدينة وخارجها، أي ما يعادل انخفاضاً بنسبة 20% في معدّل انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون/حصان (0.44 غرام/حصان)، وبالتالي ارتفع مدى السيارة بنسبة 15%.
وقد تحققت هذه النتائج الرائعة بفضل الحلول التي استوحتها فيراري من سيارات سباقات الفورمولا واحد، منها القصور الذاتي المنخفض، والعمود المرفقي المسطح، بالإضافة إلى التربينات بقناتين twin-scroll التي تقلّص مدّة استجابة الخانق. وتلجأ بعض إجراءات التصنيع، وخصوصا عمليات السبْك، إلى المصنع ذاته وعمليات الإنتاج ذاتها التي تستخدمها "سكوديريا" Scuderia (قسم رياضة المحرّكات في فيراري) التصنيع.

ويُصدر محرّك California T صوتاً قوياً جهيراً يتميّز يزداد روعة وجمالاً مع تزايد سرعة دوران المحرّك، وذلك بفضل التصميم الدقيق وتقنيات الإنتاج المتطوّرة المستخدمة للمكوّنات الأساسية، كالعمود المرفقي المسطّحة ومشعب العادم المسبوك المؤلّف من ثلاثة أجزاء وعبوة التوربو.
علاوة على ذلك يتحلى التصميم الجديد بديناميات السيارة الرياضية الحقيقية بفضل حركة المقود المنخفضة واستجابة المقود الأسرع التي تؤمنها مجموعة توجيه جديدة وإعدادات نظام التعليق. وزوّدت السيارة أيضاً بنوابض جديدة ومخمّدات "ماغنارايد" Magnaride من الجيل الأحدث (باتت أسرع بنسبة 50 في المئة)، بالإضافة إلى مستشعرات تسارع لحركة البدن، مما يخفّض من ميلان السيارة وتأرجحها (صعوداً ونزولاً) ويمنحها أسلوب قيادة أدقّ مع المحافظة على راحة القيادة.
وتحتوي السيارة على الأنظمة الإلكترونية الأحدث في عالم التكنولوجيا، إذ تضمّ أحدث نسخة من نظام التحكّم بالثبات ESP 8.0 Premium ونظام التحكّم بالتماسك  F1-Tracلزيادة استجابة السيارة وإبراز دينامياتها الرياضية الرشيقة.
وتتسم California T بهندسة مذهلة لا تشوبها أدنى درجة من المساومة وبأنظمة تحكّم دينامية مع محرّك جديد يضمن متعة قيادة دائمة عند القيادة على الطرقات السهلة والصعبة، مما يضفي على السيارة طابع السياحة الرياضية بكل ما للكلمة من معنى.
لقد وضع مركز فيراري للتصميم "ستايلينغ سنتر" Ferrari Styling Centre تصميم California T بالتعاون مع المصمم "بينينفارينا" Pininfarina بشكل يتماشى تماماً مع المعايير التي تضعها فيراري لسيارتها ذات المحرّك الأمامي. وقد حافظ الطراز الجديد على أبعاد سالفه، لكن التصميم الخارجي الباهر منح California T شخصية جديدة تماماً
بالإضافة إلى ذلك، تعجّ مقصورة California T بالتفاصيل التي تعطيها جواً من الدفء مع العمل الحرفي الماهر، فقد راعى تصميمها السهولة في الاستخدام مستعيناً بالجلد شبه الأنيليني الفاخر. وتتميّز المقصورة بمساحاتها المرنة أيضاً، إذ يستطيع مالكها الاستفادة من حيّز الصندوق الواسع حتى عند كشف السقف بفضل الترابط بين الصندوق والمقعدين الخلفيين.
ويتضمن مفهوم "التفاعل بين الإنسان والآلة" مقود فيراري المجهّز بأزرار تحكم مدمجة، ويظهر "عداد أداء التوربو" Turbo Performance Engineer (TPE) بوضوح بين فتحتي الهواء في وسط لوحة التجهيزات الأمامية. وTPE عداد متطور يتميّز بطرف دوّار يعمل باللمس مع شاشة رقمية تبيّن للسائق مؤشرات تخوّله الاستفادة من أداء المحرّك الجديد بأفضل شكل ممكن. وتتميّز California T أيضاً بنظام معلومات وترفيه بشاشة سهلة الاستخدام وكبيرة قياس 6.5 بوصة مع خيار أزرار تحكم أو أزرار تحكّم في الشاشة تعمل باللمس.

الطابع الرياضي وتكنولوجيا المحرّك
يشكّل كلّ محرّك من محركات فيراري ثمرة سنين من الجهود والدراية التقنية المتطوّرة التي تجعل إبداعات مارانيلو سيارات ليست كغيرها من السيارات عن غيرها. ويتميّز محرّك فيراري بتجاوب سريع مهما كانت سرعة دوران المحرك، مع صوت آسر اعتدناه في كل محركات "الحصان الجامح". غير أن هذا المحرّك الجديد الذي يضمّ 8 أسطوانات بشكل V يعزّز هذه المزايا ويضيف إليها فعالية عالية في استهلاك الوقود، وقوة محددة عالية، وحجماً مدمجاً بفضل اللجوء إلى التوربو.
اعتمد مهندسو فيراري مفهوماً جديداً حيال تكنولوجيا التوربو عند تطوير محرّك California T فتخطّوا القيود التقليدية التي شابت هذه التكنولوجيا، كتأخّر التوربو، وسرعة الدوران القصوى المنخفضة، والصوت غير الجذاب. فتمكّنوا من الحفاظ على الخصائص المميزّة في محركات فيراري، لا بل استطاعوا إبرازها أكثر في المحرّك الجديد.
وقد حرصت فيراري على تطوير محرّك 8 أسطوانات بشكل V مع توربو يشكّل مرجعاً يحتذى به في عالم صناعة السيارات، وبالتالي على امتداد أربع سنوات، لجأ الصانع الإيطالي إلى أحدث الموارد وأهمّها وأنتج محركاً جديداً فريداً بالاستعانة بخبراته العريقة في مجال التصميم وببرنامج محاكاة وتصميم متقدّم وبأنظمة إنتاج متطورة يستخدمها قسم "سكوديريا" Scuderia.
ويولّد هذه المحرك الجديد الذي تبلغ سعته 3855 سنتيمتراً مكعباً والذي يعمل بتقنية البخّ أو الحقن المباشر 560 حصاناً أي قوة محددة تبلغ 145 حصاناً/ليتر، وهي الأقوى في فئتها، بالإضافة إلى عزم أقصى يبلغ 755 نيوتن متر في السرعة السابعة. ويمتاز المحرّك باستجابة شبه فورية للخانق ونطاق قوة عريض للغاية يصل إلى 7500 دورة في الدقيقة.
ولجأت فيراري إلى عدّة تقنيات متطورة للحرص على تقديم هذا الأداء الملفت.
ويحرص الحجم الصغير والكتلة الدوراة المنخفضة اللذين يتسم بهما العمود المرفقي المسطح، فضلاً عن حجم التربينات الصغير في جهازَي التيربو، على منح وقت استجابة سريع جداً (ثانية واحدة)، أي أسرع بنسبة 50% من أفضل المحرّكات أداءً في هذه الفئة، حتى عند سرعة دوران منخفضة.
وبذل المهندسون جهوداً جبارة لمنح محرّك فيراري الجديد الصوت الكلاسيكي الجذّاب المميز الذي يشتهر به "الحصان الجامح". وقد أدى العمود المرفقي المسطحة ورأس العادم المصنوع من مكوّنات بالفولاذ المسبوك مع الأنابيب المتساوية الطول التي تحسّن الصوت الذي تصدره عملية الاحتراق في المحرك وتحسّن نوعية صوت العادم أيضاً.

إدارة الدفع المتغيّرة
تعتبر "إدارة الدفع المتغيّرة" Variable Boost Management إحدى أكثر المزايا إبداعاً في محرّك فيراري الجديد. وهي عبارة عن نظام تحكّم جديد مدمج بوحدة التحكّم بالمحرّك ECU مهمّته تعديل العزم بما يتناسب مع سرعة دوران المحرّك والسرعة المعشّقة.
فعند تعشيق سرعات أعلى بالتتالي يزداد العزم الذي يولّده المحرّك ليصل إلى عزم أقصى يبلغ 755 نيوتن متر في السرعة السابعة. مما أتاح لفيراري أن تعتمد نسب تعشيق أطول في السرعات العليا، فساهمت بذلك في الحدّ من استهلاك الوقود والانبعاثات من دون التأثير على بمتعة القيادة. وبفضل "إدارة الدفع المتغيّرة" وتتمتع California T باستجابة عالية مع استهلاك محسّن للوقود.

هندسة السيارة
تتميّز California T بأبعاد مدمجة تحسّن من ديناميات القيادة الرياضية مع المحافظة على مساحة واسعة في المقصورة.
وقد حرصت فيراري على وضع مجموعة ناقل الحركة والترس التفاضلي والمحرّك الوسطي الأمامي وجميع مكوّنات السيارة الأساسية ضمن قاعدة العجلات، فحققت توزيعاً مثالياً للوزن مع زيادة وزن المؤخرة على حساب المقدمة بنسبة طفيفة كما درجت العادة لدى فيراري (نسبة 47% للمقدمة و53% للمؤخرة). بالإضافة إلى ذلك، خفض المصممون موقع المحرّك في الهيكل (أدنى بـ 40 ملم أقل مقارنة بالطراز السابق) فتحسّن مركز الجاذبية وقابلية القيادة.
وصنع الهيكل وأساس البدن من الألومنيوم بالكامل. ويشكّل ذلك حلّاً خفيف الوزن مع صلابة التوائية عالية، وهذ عامل أساسي في سيارة مكشوفة لأنه يحسّن من أدائها وسلامتها. ولنيل هذه النتيجة الباهرة لجأت فيراري إلى 12 نوعاً مختلفًا من سبائك الألومنيوم طورتها كلها في مركز "سكالييتي" Scaglietti المتخصص في المعادن في مدينة "مودينا"، ولجأت إلى تقنيات تصنيع متطورة مشتقة من التقنيات المستخدمة في مجال الجو والفضاء.

السقف المعدني القابل للطيّ
لا يستغرق California T سوى 14 ثانية لتتحوّل من سيارة كوبيه خلابة إلى سيارة سبايدر رياضية جذّابة، بفضل سقفها المعدني القابل للطيّ (RHT). ويصنع هذا السقف من ألواح ألومنيوم مثبّتة على قوالب هيكلية من الألومنيوم، مما يساهم في خفض وزن السيارة. ويتحرّك السقف والغطاء معاً في الوقت نفسه خلال الفتح أو الإغلاق، وهكذا تستطيع California T أن تتحلّى بشخصية مختلفة بسرعة. ويبقى الصندوق فسيحاً والمقصورة واسعة حتى عند طيّ السقف بفضل تصميمه الذي تتشابك فيه الألواح لتصغير حجمه.